بعد عام... ليبيا تكافح للتغلب على صدمة القذافي... وبعض حراسه ينتظرون المحاكمة

في 20 تشرين أول (أكتوبر) 2011، أرسل حلف شمال الأطلسي (ناتو) طائراته لقصف قافلة مركبات في مدينة سرت الساحلية بليبيا، غير مدرك آنذاك أن أحد هذه

كييف/أوكرانيا بالعربية/ في 20 تشرين أول (أكتوبر) 2011، أرسل حلف شمال الأطلسي (ناتو) طائراته لقصف قافلة مركبات في مدينة سرت الساحلية بليبيا، غير مدرك آنذاك أن أحد هذه المركبات تقل العقيد الليبي معمر القذافي. 

على أي حال، هذه هي الرواية الصادرة عن قادة التحالف العسكري. لكن الغارة الجوية أطلقت سلسلة من الأحداث أدت إلى وفاة الزعيم الذي حكم البلاد لفترة طويلة في مسقط رأسه. 
وكان مبارك مسعود عبد السيد، ميكانيكي يبلغ من العمر 25 عاما، أحد الذين اختبأوا مع القذافي في آخر مكان اختبأ به، وهو أنبوب صرف خرساني طويلة. 
ويتردد الجندي السابق في الجيش الليبي والمتحجز حاليا في سجن في مصراته، أحد معاقل الثوار الرئيسية غرب البلاد، في استدعاء الأحداث التي وقعت أواخر تشرين أول (أكتوبر) العام الماضي. 
ويقول 'كنا 11 شخصا. أربعة منا قتلوا خلال الهجوم، وسبعة نقلوا إلى السجن'. 
وقال عبد السيد، الذي ينحدر من سرت مثل القذافي، إنه شاهد أثر ارتطام رأس القذافي جراء عبوة ناسفة ألقاها أحد حراسه الشخصيين على مهاجميهم.
واقتاده الثوار بعد ذلك. ولا يعرف عبد السيد موعد مثوله أمام المحكمة ليواجه اتهاما بالتورط في جرائم النظام السابق.
ويحتجز عبد السيد في مركز اعتقال مكتظ إلى جانب 179 سجينا آخرين. ولا يعرفون سوى النزر اليسير عما يحدث بالخارج في 'ليبيا الجديدة'، عبر ما يسمعونه من الحراس أو الزيارات القليلة. 
وفي مقابلة هاتفية مع وكالة الأنباء الألمانية 'د.ب.أ'، قال عبد السيد إن أقاربه زاروه ثلاث مرات. وقال 'لا أحب ما يحدث. أليس رهيبا ما يحدث بالخارج؟'. 
وعلى مدار العام الماضي، اضطلع كثير من المنفيين السابقين بدور مهم في تشكيل هياكل ديمقراطية في ليبيا، معتمدين على خبراتهم في الخارج في بلدان كانت تجرى فيها انتخابات، وتشكل فيها أحزاب سياسية بشكل قانوني وتتوزع فيها سلطات الدولة.
هؤلاء الذين عاشوا في ظل نظام القذافي عرفوا الديمقراطية بشكل كبير عبر التليفزيون، حيث كان الحاكم يرى أن البرلمانات والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني المستقلة من الأمور التي لا لزوم لها. 
وجرى تكليف علي زيدان، العائد من المنفى والمعارض السابق والناشط في مجال حقوق الإنسان والذي عاش في العراق وألمانيا خلال فترة وجوده بالخارج، من المؤتمر الوطني في الآونة الأخيرة بتشكيل حكومة انتقالية. 
ولا يشعر كل الليبيين بالسعادة لأن المنفيين السابقين هم من يحدد وتيرة الإصلاح. ويتساءلون لماذا هؤلاء الذين عاشوا حياة رغيدة في الغرب، بينما كانوا هم يعانون في ليبيا، يسمح لهم بأن يتولوا كل المناصب الرفيعة. 
ولا تزال هناك حالة اضطراب بشأن إذا ما كانت التجربة الديمقراطية الليبية ستنجح أم لا، بعد عام من وفاة القذافي. 
وعلى الرغم من أن الانتخابات البرلمانية التي أجريت في تموز/يوليو الماضي مضت على نحو رائع للغاية، بالرغم من الصعوبات العديدة، إلا أن ثمة عوائق كثيرة يتعين على قادة الديمقراطية الجدد التخلص منها في غضون الأشهر القليلة المقبلة. 
ويعد حفظ النظام أصعب مهمة تواجه الحكومة الانتقالية، إلى جانب كبح جماح الكتائب الثورية السابقة التي ساهمت في الإطاحة بالقذافي. 
وانضوت بعض الميليشيات المسلحة تحت لواء وزارتي الدفاع والداخلية، لكن كثيرا من الليبيين العاديين مازالوا يشعرون بالخوف من حيازة بعض الشباب المتعالي للسلاح فهم على ما يبدو لا يشعرون دائما بأنهم ملزمون بتنفيذ التعليمات الصادرة عن الوزارتين. 
الليبيون بشكل عام لا يمكنهم تفهم السبب في أن منظمة 'هيومن رايتس ووتش' التي تتخذ من نيويورك مقرا لها استغلت الذكرى السنوية لوفاة القذافي لتطالب بمحاسبة كتائب مصراتة التي ألقت القبض عليه وتسببت في مقتله الدامي. 
ومن المؤكد أن السكان الذين تحملوا حصارا طويلا في مصراتة، حيث عرضت جثة القذافي لعدة أيام، غير مكترثين بالتأكيد بشأن إجراء مراجعة نقدية للأحداث التي وقعت قبل عام. 
ودعا تقرير لـ'هيومن رايتس ووتش' الأربعاء إلى إجراء تحقيق في تأكيد السلطات الليبية بأن القذافي قتل في تبادل لإطلاق النار وليس خلال فترة وجوده في الأسر.


من آن بياتريس كلاسمان

مشاركة هذا المنشور:
الأخبار الرئيسية
سياسة
ليتوانيا تقدم مساعدات عسكرية جديدة إلى أوكرانيا
سياسة
بيربوك: أوكرانيا تحتاج إلى أسلحة بعيدة المدى للدفاع عن خاركيف
رياضة
زيلينسكي: أوكرانيا فعلت كل ما يلزم للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي
أخبار أخرى في هذا الباب
آراء ومقالات
عن النصر والخوف والمعارضة...بقلم رئيس حركة "الأخوية القتالية الأوكرانية" بافلو جيربيفسكي
آراء ومقالات
الفساد العظيم الذي ضيّع أوكرانيا!..حسين الراوي
آراء ومقالات
الإجرام الروسي والطفولة الأوكرانية..حسين الراوي
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.