أوكرانيا بالعربية | إصلاح أم عقاب... بقلم جيهان السنباطي

يعانى المواطن البسيط منذ قيام ثورة 25 يناير من تدهور أحواله المعيشية لدرجة أن البعض وصفوا الخمس سنوات الاخيرة بانها عقاب للطبقة الوسطى او بمعنى اصح عقاب للطبقة التى خرجت للشوارع باحثة عن حقوقها وذلك نتيجة لتوقف المشروعات والانشطة التى كان البعض يعمل بها حيث أغلقت المصانع وتم تسريح عمالها والى الان لم يتم فتح كل ما تم إغلاقه ومازال العمال مشردون بالاضافة الى تعرض هذا المواطن للعديد من الازمات التى تغتال قوت يومه مثل تدهور قطاع السياحة والضربات الموجعة التى تعرض لها وتبعات هذا التدهور من نقص المعروض من العملة الاجنبية وإغلاق العديد من القرى السياحية أبوابها الى اجل غير مسمى

كييف/أوكرانيا بالعربية/يعانى المواطن البسيط منذ قيام ثورة 25 يناير من تدهور أحواله المعيشية لدرجة أن البعض وصفوا الخمس سنوات الاخيرة بانها عقاب للطبقة الوسطى او بمعنى اصح عقاب للطبقة التى خرجت للشوارع باحثة عن حقوقها وذلك نتيجة لتوقف المشروعات والانشطة التى كان البعض يعمل بها حيث أغلقت المصانع وتم تسريح عمالها والى الان لم يتم فتح كل ما تم إغلاقه ومازال العمال مشردون بالاضافة الى تعرض هذا المواطن للعديد من الازمات التى تغتال قوت يومه مثل تدهور قطاع السياحة والضربات الموجعة التى تعرض لها وتبعات هذا التدهور من نقص المعروض من العملة الاجنبية وإغلاق العديد من القرى السياحية أبوابها الى اجل غير مسمى .

أما الغذاء فأزماته لاتقتصر فقط على نقص الرقعة الزراعية نتيجة السماح بالبناء على الاراضى الزراعية وقلة مياة الرى وشراء تقاوى فاسدة مصابة بالامراض مما يتسبب فى نقص المعروض من السلع الغذائية من خضروات وفاكهة وحبوب وضعف جودتها وإنما فى إرتفاع أسعارها بشكل جنونى ومستمر وعلى فترات قصيرة مما يجعل من فكرة إقتنائها اقرب الى الخيال لبعض الأسر التى تعيش تحت خط الفقر وربما أيضا لمحدودى الدخل او مايسمونهم بالطبقة الوسطى وهى الطبقة التى اصبحت على حافة الإنهيار وفى حالة صراع دائم للبقاء على وجه الارض ورغم ذلك فالعديد منها قد سقط الى الطبقة الادنى ليدخل فى مربع الفقر .

أعترف بأن سيادة الرئيس قد اقام العديد من المشروعات القومية العملاقة والتى من ابرزها تفريعة قناة السويس الجديدة بالاضافة الى مشروعات كهربائية؛ إسكان اجتماعي؛ الشبكة القومية للطرق؛ صفقات عسكرية مع فرنسا وروسيا والصين؛ عضوية مصر بمجلس الأمن؛ مشروعات تنموية؛ إنشاء مناطق صناعية ولوجستية؛ تحجيم خطر الإرهاب؛ استعادة الأمن الداخلي لكن فى المقابل هناك ايضا سلبيات يجب الا نتغاضى عنها مثلالانفلات غير المسبوق في أسعار السلع الغذائية والخدمات الحكومية؛ ارتفاع عجز الموازنة؛ وارتفاع نسبة التضخم وتوحش الدولار أمام انبطاح الجنيه.

نعترف بكل ذلك بل ونحترمه ونقدر مجهودات السيد الرئيس ولكن .... أغلب ماتم إنجازه لايخدم سوى الطبقة الغنية غير ان هناك طبقات آخرى لايهمها سوى لقمة العيش والحصول على العلاج والتعليم والخدمات من كهرباء ومياة وغاز ومواصلات , طبقات لايهمها سوى ان تعيش بكرامة,وبدلا من ان تحاول الحكومة تخفيف الاعباء عنها فاجئتهم بزيادات جديدة فى فواتير الكهرباء والمياه والغاز ,وفرض ضرائب جديدة الظاهر منها انها مفروضة على التجار و رجال الاعمال ولكن الواقع ان من يجنى الثمار هم رجال الاعمال الكبار ومن يتذوق الحنضل هم الفقراء .

سيادة الرئيس ... عذرا ... لايجب الاستهانه بما تشعر به الطبقات الدنيا من المجتمع فمعاناتها اذا ظلت على حالها ستصبح خطرا كبيرا على امن هذا الوطن .

 جيهان السنباطي

  اعلامية بالهيئة العامة للاستعلامات المصرية

عضو نقابة الاعلاميين المستقلة

  المصدر:أوكرانيا بالعربية

مشاركة هذا المنشور:
الأخبار الرئيسية
سياسة
ولي العهد السعودي يستقبل الرئيس الأوكراني
سياسة
أمريكا ترفع حظر الأسلحة عن وحدة آزوف الأوكرانية
سياسة
دير لاين: يجب بدء مفاوضات انضمام أوكرنيا للاتحاد
أخبار أخرى في هذا الباب
آراء ومقالات
عن النصر والخوف والمعارضة...بقلم رئيس حركة "الأخوية القتالية الأوكرانية" بافلو جيربيفسكي
آراء ومقالات
الفساد العظيم الذي ضيّع أوكرانيا!..حسين الراوي
آراء ومقالات
الإجرام الروسي والطفولة الأوكرانية..حسين الراوي
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.