السعودية تدعم الحلول السياسية لإنهاء الحرب في أوكرانيا على أسس ميثاق الأمم المتحدة واحترام سيادة الدول

المسهر: المملكة العربية السعودية دشنت أول زيارة لوزير خارجية عربي إلى كييف منذ الغزو الروسي على أوكرانيا.. والرياض حريصة على التوصل لحل سلمي لإنهاء الحرب الروسية – الأوكرانية في إطار القانون الدولي

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أجرى سعادة سفير المملكة العربية السعودية لدى أوكرانيا محمد بن سليمان المسهر الجبرين لقاءً مع وكالة "انترفاكس" وصحيفة "أوكرانيا بالعربية" بعد زيارة سمو وزير الخارجية صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود إلى العاصمة الأوكرانية كييف، وتطرق اللقاء إلى دور المملكة الرائد عالمياً في العمل الإنساني وتقديم المساعدات الإنمائية، وموقفها من الحرب الروسية الأوكرانية المعلن منذ بداية الأزمة والقائم على الحياد الإيجابي وتقديم المساعدات للاجئين الأوكرانيين في دول الجوار والتخفيف من معاناتهم في ظل الظروف القائمة.

  • سعادة السفير، وصل وزير الخارجية السعودي الأمير/ فيصل بن فرحان في زيارة مفاجئة إلى كييف والتقى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وكبار مساعديه وتم الاتفاق على حزمة من المساعدات التي تم الإعلان عنها مسبقاً، فهل من تغيير في موقف الرياض من الحرب في أوكرانيا، خاصة وأن المملكة تعرضت للانتقادات بالوقوف مع روسيا في حربها ضد أوكرانيا؟  

 

- تحرص المملكة بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود-حفظه الله-، وإشراف ومتابعة من صاحب السمو الملكي ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء الأمير/ محمد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- على مد يد العون الإنساني والإغاثي للدول المتضررة أو التي تشهد كوارث طبيعية أو إنسانية، وتقديم الدعم لجميع الدول والشعوب من دون تمييز وبعيداً عن أي دوافع أخرى، انطلاقاً من استشعار المملكة لأهمية دورها الإنساني على المستوى الدولي، كما أن سمو ولي العهد حفظه الله- يولي اهتماماً بالغاً ببذل الجهود الإنسانية إلى جانب الجهود السياسية مع مختلف الدول للتوصل لحل سلمي لإنهاء الحرب الروسية – الأوكرانية في إطار حرص سموه حفظه الله على تحقيق الأمن والسلم  والاستقرار إقليمياً وعالمياً. 

  •    سعادة السفير هل يعتبر موقف الحياد إيجابياً في مثل هذه الأزمات؟ وما الدور الذي يمكن أن تؤديه الدول المحايدة؟  

-أسهم الموقف السعودي المحايد والمتوازن من الحرب الروسية الأوكرانية في نجاح الوساطة التي قادها سمو ولي العهد-حفظه الله- من منطلق إنساني بحت والتي أدت إلى إطلاق سراح 10 أسرى أجانب لدى القوات الروسية من مواطني المملكة المغربية، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، ومملكة السويد، وجمهورية كرواتيا. 

 

  • أعلنت المملكة في أكتوبر 2022م عن حزمة مساعدات إنسانية لأوكرانيا في خطوة تنسجم مع مواقف السعودية ووقوفها مع الدول والشعوب التي تتعرض للأزمات المختلفة، وهذا ليس بغريب، فلدى المملكة سجل حافل ورصيد ضخم في المساندة الإنسانية للدول والشعوب التي تتعرض للكوارث والحروب 

-تكتسب مبادرة المملكة بتقديم دعم إنساني لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار مواد إيوائية ومولدات كهربائية ومستلزمات طبية أهمية بالغة في ظل الظروف الإنسانية التي يواجهها الشعب الأوكراني داخل بلاده وفي دول الجوار لاسيما في فصل الشتاء القاسي، كما قدمت المملكة سابقاً عبر مركز الملك سلمان للإغاثة، من خلال منظمة الصحة العالمية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مساعدات طبية وإيوائية للاجئين من أوكرانيا بقيمة 10 ملايين دولار تستهدف أكثر من مليون أوكراني في بولندا، وتعد المملكة دولة رائدة عالمياً في العمل الإنساني وتقديم المساعدات الإنمائية، حيث قدمت خلال العقود الماضية مساعدات بقيمة 96 مليار دولار لأكثر من 156 دولة وكانت دوماً من ضمن أكبر 10 دول في العالم تقديماً للمساعدات، وحلت المملكة في عام 2021 م في المركز الثالث على مستوى العالم في تقديم المساعدات الإنسانية. 

  • سعادة السفير اسمح لي لأن أسأل، ماذا قدمت المملكة لمواطني أوكرانيا المتواجدين على أراضيها خلال الحرب؟ 

-بعد اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية بادرت الأجهزة المختصة في المملكة بتوجيهات سامية ولاعتبارات إنسانية إلى تمديد تأشيرات الأوكرانيين الموجودين في المملكة من السياح ورجال الأعمال والعوائل الأوكرانية لثلاثة أشهر قابلة للتمديد دون تحميلهم أي رسوم أو غرامات. 

 

  •  أجرى سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان اتصالاً هاتفياً بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في أكتوبر 2022م وأكد خلال الاتصال على موقف المملكة  الداعم  لكل ما يسهم في خفض حدة التصعيد،  واستعداد المملكة للاستمرار في  جهود  الوساطة، هل يمكن التعويل على الوساطات الخارجية لحل الأزمة الروسية الأوكرانية؟ 

-منذ اندلاع الحرب اتخذت المملكة مواقف متوازنة تجاه الأزمة الروسية الأوكرانية، وهذا الموقف لقي ترحيباً من البلدين، اللذين تربطهما مع المملكة علاقات متينة في مجالات عدة، ويسعى سمو ولي حفظه الله العهد إلى توظيف هذه العلاقات في التوصل إلى حل سلمي لهذه الحرب، وقد حرص سمو ولي العهد منذ بداية الأزمة على بذل جهود الوساطة بين البلدين للتوصل إلى حل سياسي لإنهائها إسهاماً من سموه في دعم الأمن والاستقرار الدوليين، وتدعم المملكة الجهود الدولية المبذولة لتخفيف حدة التوتر والتصعيد بين روسيا وأوكرانيا، والشروع في إجراءات التهدئة بما يكفل عودة الاستقرار ويفسح المجال أمام إجراء مباحثات تفضي إلى حل سلمي وسياسي للأزمة على أساس ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي.

  •  نعلم أن المملكة العربية السعودية كانت من ضمن  141 دولة صوتت لصالح قرار الأمم المتحدة الذي يدعو إلى انسحاب القوات الروسية من أوكرانيا، هل يمكن أن ينعكس هذا الموقف على العلاقة بين الرياض وموسكو؟ 

-موقف المملكة وتصويتها المؤيد لقرارات الأمم المتحدة الصادرة تجاه الأزمة الأوكرانية ينطلق من تمسكها بضرورة التزام كافة الدول بميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي ورفضها التام لأي مساس بسيادة أو وحدة جميع الدول، وقد أعلنت المملكة موقفاً واضحاً من الأزمة الروسية الأوكرانية يستند إلى أسس القانون الدولي، وأكدت دعمها لجميع الجهود الرامية إلى حل الأزمة الأوكرانية من خلال الحوار والدبلوماسية، ومواصلة العمل على تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الأطراف المعنية التي أقرها مجلس الأمن في قرار 2202 الخاص بقضايا الأمن الإقليمي وتسوية النزاع في شرق أوكرانيا. 

 

  •  أشاد الرئيس الأوكراني بزيارة سمو وزير الخارجية إلى أوكرانيا ووصفها بالتاريخية فلماذا؟  

-تعتبر زيارة سمو وزير الخارجية الأمير/ فيصل بن فرحان آل سعود إلى العاصمة الاوكرانية كييف ولقائه بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تاريخية، فمن جهة تعتبر هذه أول زيارة لوزير خارجية عربي إلى أوكرانيا منذ الغزو الروسي على أوكرانيا، ومن جهة أخرى فهي أول زيارة لوزير خارجية سعودي إلى أوكرانيا من بداية العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وقد أصاب فخامة الرئيس الأوكراني بوصفها بالتاريخية، وحقيقة نحن شاكرين جداً لفخامته على كل تصريحاته الودية بحق المملكة العربية السعودية، كما إنني أتوقع أن تعطي هذه الزيارة دفعة جديدة لتكثيف حوارنا المتبادل للمزيد من تطوير العلاقات. 

 

  •  هل ممكن أن تطلعونا سعادة السفير على ما جرى من مفاوضات خلال اللقاء؟ 

 تم التأكيد على دعم المملكة لكل ما يسهم في خفض حدة التصعيد وحماية المدنيين والسعي الجاد نحو الحلول السياسية التفاوضية ودعم جميع الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة السياسية وفرص تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين وسبل دعمهما وتطويرها في العديد من المجالات وتمت مناقشة المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

 

  •  هل ممكن أن تطلعونا على فحوى الاتفاقيات الموقعة خلال الزيارة؟ 

تم خلال زيارة سمو وزير الخارجية الأمير/ فيصل بن فرحان آل سعود التوقيع على وثيقتين في مكتب رئيس أوكرانيا كتوثيق لحزمة المساعدات السعودية لأوكرانيا في المجال الإنساني ولا سيما قرار تخصيص حزمة دعم منفصلة بمبلغ 400 مليون دولار، وقد وقع معالي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة ومعالي نائب رئيس الوزراء لإعادة إعمار أوكرانيا ووزير تنمية المجتمعات والأقاليم والبنية التحتية/ أولكسندر كوبراكوف على برنامج التعاون المشترك

 بين وزارة تنمية المجتمعات والأقاليم والبنية التحتية ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بقيمة 100 مليون دولار أمريكي، كما وقع الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية/ سلطان بن عبد الرحمن المرشد ومعالي وزير الطاقة الأوكراني/ هيرمان هالوشينكو مذكرة تفاهم بشأن المنحة السعودية لتمويل مشتقات نفطية بقيمة 300 مليون دولار أمريكي. 

 

  • شكرا لكم سعادة السفير على اللقاء الصريح والهام

حاوره د. محمد فرج الله 

 رئيس تحرير وكالة أوكرانيا بالعربية

 

هذا اللقاء باللغة الأوكرانية

هذا اللقاء باللغة الروسية

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
لقاءات وشخصيات
السعودية تدعم الحلول السياسية لإنهاء الحرب في أوكرانيا على أسس ميثاق الأمم المتحدة واحترام سيادة الدول
المسهر: المملكة العربية السعودية دشنت أول زيارة لوزير خارجية عربي إلى كييف منذ الغزو الروسي على أوكرانيا.. والرياض حريصة على التوصل لحل سلمي لإنهاء الحرب الروسية – الأوكرانية في إطار القانون الدولي
فيديو
مع رئيس التحرير..روسيا تفشل بحصار باخموت وأوكرانيا تحشد لهجوم مضاد
سياسة
سفير أوكرانيا لدى السعودية يلتقي رئيس وزراء بولندا
سياسة
السعودية تواصل جهودها الدبلوماسية لحل أزمة أوكرانيا
الأخبار الرئيسية
سياسة
زيلينسكي: أوكرانيا تستحق الدعوة للانضمام إلى حلف الناتو
سياسة
رئيس أوكرانيا: يجب مضاعفة الجهود المشتركة من أجل أمننا المشترك
سياسة
رئيسا أوكرانيا والمجر يبحثان التحضير لقمة السلام العالمية
أخبار أخرى في هذا الباب
لقاءات وشخصيات
أوكرانيا بالعربية | سفير المملكة العربية السعودية: الرياض من أهم شركاء أوكرانيا الاقتصاديين والعلاقات بين بلدينا متطورة وديناميكية
لقاءات وشخصيات
حوار خاص حول اجلاء أوكرانيا لمواطنيها من مخيم روج.. مع رئيس جمعية الصداقة الكردية الأوكرانية
لقاءات وشخصيات
أوكرانيا بالعربية | سفيرة اليمن لدى أوكرانيا: موقفنا ثابت وداعم للسيادة الأوكرانية وفق الشرعية الدولية
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.