تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر

الملحق الهمجي للعالم المتحضر...بقلم سعادة سفير أوكرانيا لدى الكويت الدكتور أوليكساندر بالانوتسا

الملحق الهمجي للعالم المتحضر

كييف/ أوكرانيا بالعربية/  بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، كان هدف السياسة الخارجية لبوتين هو عودة روسيا كقوة عالمية. ويُنظر إلى الأمم المتحدة على أنها منصة مناسبة لهذا الطموح، حيث أن روسيا، بقدرتها على النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، هي عضو متميز (لكن مجرم) في مؤسسة النخبة، تتحكم في نظام الأمن العالمي.

إلا أن رفض روسيا للمعايير الراسخة أصاب الأمم المتحدة بالشلل. يؤكد بوتين ولافروف باستمرار على أهمية التمسك بالقانون الدولي، لكنني أقول إنهما يركزان على خرق القانون الدولي بدلاً من احترامه. في الواقع، يستند "تعريف" روسيا للقانون الدولي بشكل ضيق إلى ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن. إن روسيا تؤمن بقانون السلطة وليس بسلطة القانون.

لم تكن هناك أي مشاكل مع نهج العصر الحجري هذا، لو لم تشن روسيا حربًا واسعة النطاق في قلب أوروبا. تحاول روسيا فرض أيديولوجيتها القائمة على الكراهية على بقية العالم الحر من خلال توظيف أي أدوات محتملة في هذا الصدد (على سبيل المثال، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة).

يدعي ممثل أوكرانيا الدائم لدى الأمم المتحدة سيرهي كيسليتسيا أن روسيا الاتحادية، في الواقع، ليست عضوًا دائمًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على الإطلاق، ويستند في ذلك إلى القراءة الحرفية للمادة 23 (1) من ميثاق الأمم المتحدة، والتي تنص على أن "جمهورية الصين وفرنسا واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية أعضاء دائمون في مجلس الأمن". والمسألة جلية وواضحة حيث لم يعد اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية موجودا منذ كانون الأول/ديسمبر 1991، ولم يعدل الميثاق ليعكس تفككه، كما جادل كيسليتسيا أمام مجلس الأمن فإن "عضوية روسيا ليست شرعية، حيث لم تصوت الجمعية العامة أبدًا على قبولها في المنظمة بعد سقوط الاتحاد السوفيتي في ديسمبر 1991".

لدينا مفارقة مروعة هنا: روسيا، كونها منتهكة صارخة لميثاق الأمم المتحدة والعديد من قواعد القانون الدولي الأخرى، ترتكب بحرية إبادة جماعية ضد الأوكرانيين، وتتمتع في نفس الوقت بمقعدها الدموي في مجلس الأمن الدولي. العالم بأسره معرض لخطر أن يصبح رهينة نظام بوتين الإرهابي.

كلمة "إرهاب" هي مصطلح صحيح لغويًا لوصف ما يسمى بالسياسة الخارجية لروسيا. من خلال إغلاق الموانئ الأوكرانية، حرمت روسيا العديد من البلدان ، التي تعتمد على القمح الأوكراني ، من الإمدادات الغذائية السلسة لفترة طويلة. بقصف محطات الطاقة النووية الأوكرانية، كانت روسيا تهدد العالم بكارثة نووية لا تعترف بأي حدود جغرافية. أدركت روسيا هزيمتها الحتمية في ساحة المعركة، ولجأت إلى إرهاب الدولة. في الأيام الأخيرة، قتلت الهجمات الصاروخية الروسية الضخمة عشرات المدنيين في كريمنتشوك وميكولايف وسيرهيفكا وتشاسيف يار ومحليات أخرى.

إذا سألتني عن كيفية إيقاف الآلة الروسية الميتة، فستكون إجابتي "فقط في ساحة المعركة". وتظهر الأعمال الإرهابية الروسية المتعمدة ضد الشعب الأوكراني مرة أخرى الحاجة الملحة لتزويد أوكرانيا بمنظومات قوية وفعالة للدفاع المضاد للطائرات والصواريخ.

روسيا لا تفهم سوى لغة القوة. إذا خسرت أوكرانيا في ساحة المعركة، فستخسر جميع الدول الديمقراطية. دعم أوكرانيا هو أفضل استثمار في الأمن الأوروبي والعالمي، وقد حدد مؤتمر قمة مدريد لمنظمة حلف شمال الأطلسي روسيا بوضوح في إعلانه باعتبارها أكبر تهديد مباشر للسلام والاستقرار في المنطقة الأوروبية الأطلسية.

ولكي نحرر جميع الأراضي المحتلة، علينا أن نكون مستعدين لخوض معركة طويلة الأمد. نحن مستعدون، وكذلك شركاؤنا وحلفاؤنا. في قمة مجموعة السبع، صرح القادة أن مجموعة السبع "ستقف إلى جانب أوكرانيا طالما استغرق الأمر".

وتم بالفعل سحب روسيا من عدد من المنظمات الدولية بعد عدوانها في أوكرانيا: مجلس أوروبا، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ولجنة الدانوب، فضلاً عن العديد من المنظمات الثقافية والرياضية العالمية. في رأيي، يجب أن تكون روسيا أكثر عزلة اقتصاديًا وسياسيًا عن العالم، وتفقد دوافعها وقدراتها للتأثير على صنع القرار في البلدان الأخرى والهيئات الدولية. كما أن تعزيز العقوبات ضروري لضمان عدم قدرة روسيا على تصنيع وصيانة أسلحة عالية التقنية تحتوي على العديد من المكونات التي توفرها دول الناتو. يمكن إيقاف الآلة العسكرية الروسية إذا خسر الكرملين عائدات بيع الوقود الأحفوري. وهذا النطاق واقعي، أصبح حزيران/ يونيو 2022 أول شهر في التاريخ يستورد فيه الاتحاد الأوروبي الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة أكثر مما يستورد عبر خط الأنابيب من روسيا. ويمكن استخدام تحديد سعر النفط الروسي كأداة ضغط إضافية.

أخيرًا وليس آخرًا: سينتصر النور على الظلام بالتأكيد،  وسنشهد نهضة أوكرانيا عندما تغادر القوات المسلحة الروسية أوكرانيا إلى الأبد.

الدكتور أوليكساندر بالانوتسا، سفير أوكرانيا لدى الكويت

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
فيتيك: ليس بوتين وحده مذنبًا بارتكاب فظائع الحرب في أوكرانيا وإنما كل الروس
سياسة
رئيس أوكرانيا يرد على تهديدات ميدفيديف بيوم الحساب
سياسة
السلطات الأوكرانية: روسيا ارتكبت أكثر من 23 ألف جريمة حرب منذ بدء الحرب
سياسة
الأخبار الرئيسية
أطفال أمريكيون يصممون أكبر فسيفساء بألوان علم أوكرانيا
منوعات
كوليبا: حتماً ستتم محاكمة بوتين على جرائمه في أوكرانيا
سياسة
النجم الأوكراني مالينوفسكي قد يغادر أتالانتا
رياضة
أخبار أخرى في هذا الباب
أوكرانيا بالعربية | مهريبان علييفا أيقونة الأعمال الإنسانية في أوراسيا ... بقلم المستشرق والباحث هاشم محمدوف
آراء ومقالات
أوكرانيا بالعربية | في الذكرى العاشرة ليوم العَلم التتاري القرمي.. لسفير أوكرانيا لدى الجزائر د. مكسيم صُبح
آراء ومقالات
أوكرانيا بالعربية | السباحة رياضة ممتعة... لكن عندما لا تقودك للغرق!.. بقلم د. هيثم الدبابسة
آراء ومقالات
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.1