رئيس أوكرانيا: لا يمكن الشعور بالأمان في العالم ما دامت روسيا تحاول جعل العدوان معيارًا عالميًا

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ عقد رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي في 16 حزيران/ يونيو اجتماعًا مع رئيس جزر القمر غزالي عثماني، ورئيس جمهورية جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، ورئيس جمهورية السنغال ماكي سال، ورئيس جمهورية زامبيا هاكيندي هيشيليما ورئيس وزراء جمهورية مصر العربية مصطفى مدبولي الذين وصلوا في زيارة رسمية إلى أوكرانيا.

وشارك في الاجتماع الجنرال فلوران نتسيبا ممثلًا رئيس جمهورية الكونغو، ورئيس الوزراء الأوغندي السابق روهاكانا روجوندا ممثلًا رئيس جمهورية أوغندا.

رحب فولوديمير زيلينسكي بوفود البلدان الأفريقية في أوكرانيا، وشدد أنه يجب على العالم أن يسمع صوت القارة الأفريقية وخاصة عندما يتعلق الأمر بقضايا الأمن الأساسية واستعادة القوة الحقيقية لميثاق الأمم المتحدة ونظام القانون الدولي بأكمله.

وقال: "للأسف، بدأ هذا اليوم بهجوم إرهابي روسي جديد على أوكرانيا. وأظهرت الصواريخ المجنحة والصواريخ الباليستية الروسية اليوم ازدراء روسيا الحقيقي بجهود استعادة السلام وبجميع قادة العالم الذين يحاولون حماية العالم من العدوان. روسيا هي المصدر الوحيد للحرب والسبب الوحيد وراء إلحاق الضرر بالعالم بأسره وبمختلف الشعوب في جميع القارات من جرّاء هذه الحرب. لا يمكن لأحد أن يشعر بأن حدوده محمية وأن سلامة شعبه مضمونة، بينما تحاول روسيا أن تجعل العدوان وسرقة الأراضي الأجنبية قاعدة عالمية".

وأكد أن وقف الإرهاب الروسي وانسحاب القوات الروسية من كامل أراضي أوكرانيا هو الشيء الوحيد القادر على وقف هذه الحرب.

وأضاف: "لا تحتاج أوكرانيا ولا العالم بأسره إلى صراعات مجمدة أو حروب مشتعلة. المطلوب هو السلام ".

وقدم زيلينسكي صيغة السلام الأوكرانية لقادة الدول الأفريقية وأطلعهم على الكيفية التي ستؤدي بها البنود المحددة في الصيغة إلى استعادة الأمن الكامل لأوكرانيا وجميع الدول والشعوب التي تضررت الأخرى بطريقة أو بأخرى من عواقب العدوان الروسي.

وقال: "الأمن الغذائي والأمن الإشعاعي والأمن البحري واستقرار الأسواق العالمية والسلام الاجتماعي في العالم - كل هذا ممكن فقط عندما لا يكون هناك عدوان وعندما يتم تنفيذ معادلة السلام. إن كل دول العالم تستحق أن تعيش بحرية دون أن تفرض عليها إرادة شخص آخر بالوسائل العسكرية أو السياسية".

وشكر جميع المشاركين في الاجتماع على دعمهم لمبدأ وحدة أراضي الدول وحماية الدول من العدوان.

وقال: "رأيت اليوم احتمال عملنا المشترك بشأن نقاط محددة في صيغة السلام. بالطبع دعوت الدول الافريقية للمشاركة في قمة السلام العالمية التي نعدها ".

كما أشار رئيس الدولة الأوكرانية إلى أن الرؤساء الأفارقة، ورئيس الوزراء المصري، والممثلين رفيعي المستوى من الدول الأفريقية زاروا اليوم مدينة بوتشا في منطقة كييف وشاهدوا عواقب الاحتلال الروسي.

وأضاف: "لقد دعوت اليوم المشاركين في اجتماعنا إلى تقديم رؤيتهم لكيفية التغلب على تداعيات الجرائم التي ترتكبها روسيا ومنع تكرارها. على وجه الخصوص، جريمة الترحيل الجماعي للأطفال الأوكرانيين، الذين سُرقوا من المناطق المحتلة وتحتجزهم روسيا".

كما تناولت المحادثات قضية الهجوم الإرهابي الروسي على محطة كاخوفكا للطاقة الكهرومائية وعواقبه على الناس والبيئة ومنشآت البنية التحتية، ولا سيما محطة زابوريجيا للطاقة النووية، التي تحتلها القوات الروسية منذ أكثر من عام وتستخدمها غطاء لقصف المدن الأوكرانية.

وقال زيلينسكي: "الإشعاع لا يعرف حدودا بين الدول ويمكن أن يصل إلى أي قارة. فقط إنهاء احتلال محطة زابوريجيا وعودتها إلى السيطرة الأوكرانية يمكن أن يضمن حماية موثوقة ضد حوادث الإشعاع في المصنع. لقد دعوت المشاركين في اجتماعنا إلى تقديم رؤيتهم لكيفية تحقيق ذلك عندما يكون الشيء الوحيد الذي يهم روسيا هو زيادة إنتاج الصواريخ للإرهاب والجرائم الجديدة ضد الشعوب والنظام الدولي وضد طبيعة وميثاق الأمم المتحدة".

وأكد أن القيادة الروسية ترى في أي مفاوضات فرصة لتجميع القوة وتوسيع العدوان، وقد تأكدت أوكرانيا بالفعل من ذلك.

وقال "أكرر مرة أخرى: نحن بحاجة إلى سلام حقيقي، وبالتالي، انسحاب حقيقي للقوات الروسية من كامل أراضينا المستقلة".

وناقشت الأطراف خلال الاجتماع قضية الأمن الغذائي العالمي، وقدم فولوديمير زيلينسكي للمشاركين في المفاوضات نتائج مبادرتين للتصدير "مبادرة حبوب البحر الأسود" والبرنامج الإنساني "حبوب من أوكرانيا".

وقال: "نحن نساعد العالم حقًا، وعلى وجه التحديد نساعد العديد من شعوب أفريقيا وآسيا وأوروبا، للحفاظ على الاستقرار الاجتماعي والقدرة على التنبؤ بالأسعار في سوق المواد الغذائية بفضل صادراتنا. جنبًا إلى جنب مع شركائنا، نعمل على مراكز الحبوب في أفريقيا. يجب ضمان توفير الغذاء بشكل موثوق، ويجب ضمان حق كل شخص في الغذاء، على الرغم من أي جهود تبذلها دول مثل روسيا لاستخدام تهديد الجوع وعدم الاستقرار الاجتماعي لابتزاز الناس".

وطلب من المشاركين في الاجتماع تقديم رؤيتهم لما يمكن القيام به معًا لضمان الأمن الغذائي العالمي بشكل أفضل، لا سيما بشأن إنشاء مراكز الحبوب.

وقال زيلينسكي إنه لدى أوكرانيا مقترحات ملموسة لتنمية رأس المال البشري للبلدان الشريكة، ويرجع الفضل في ذلك في المقام الأول إلى الاستقرار الرقمي للمؤسسات الاجتماعية ومؤسسات الدولة.

وأضاف: "نحن مستعدون لتوسيع البرامج التعليمية بشكل كبير للطلاب، ولا سيما من بلدان القارة الأفريقية".

وقال: "لكن قبل كل شيء، يجب علينا استعادة القوة الكاملة لميثاق الامم المتحدة ووقف هذا العدوان الروسي الوحشي وتحرير أرضنا وشعبنا من شر الامبريالية الروسية. هناك حاجة إلى جهود عالمية من أجل ذلك، وأشكر كل من هو قادر على بذل هذه الجهود ويساعد أوكرانيا، وبالتالي، يساعد نفسه، وأمنه.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
زيلينسكي: روسيا لم تدمر أي باتريوت في أوكرانيا
سياسة
مدير مكتب رئيس أوكرانيا يلتقي مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص لتطبيق العقوبات
سياسة
رئيس أوكرانيا يجري محادثة هاتفية مع رئيس وزراء بليز
سياسة
رئيس أوكرانيا يجري مكالمة هاتفية مع رئيس كوستاريكا
الأخبار الرئيسية
سياسة
البوندستاغ الألماني يرفض تسليم صواريخ تاوروس إلى أوكرانيا
سياسة
فوكس نيوز تجري مقابلة مع رئيس أوكرانيا في مناطق القتال
سياسة
نيوزيلندا تخصص حزمة مساعدات بنحو 26 مليون دولار لأوكرانيا
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
البوندستاغ الألماني يرفض تسليم صواريخ تاوروس إلى أوكرانيا
سياسة
فوكس نيوز تجري مقابلة مع رئيس أوكرانيا في مناطق القتال
سياسة
نيوزيلندا تخصص حزمة مساعدات بنحو 26 مليون دولار لأوكرانيا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.