وول ستريت جورنال: أوكرانيا تحارب ضد روسيا في السودان

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أكدت صحيفة "وول ستريت جورنال" في عددها الصادر في 6 آذار/ مارس أن القوات الخاصة الأوكرانية تشارك في العمليات القتالية في السودان ضد المتمردين والتشكيلات الروسية في إطار استراتيجية تهدف إلى تقويض العمليات العسكرية والاقتصادية الروسية في الخارج، وتأمل أوكرانيا من خلال قتالها ضد المتمردين المدعومين من روسيا في السودان، في جعل الحرب أكثر تكلفة بالنسبة لموسكو.

وجاء في المقال: "بالنسبة لأوكرانيا، يعد إرسال قوات إلى أفريقيا مغامرة جريئة جديدة هي جزء من استراتيجية تهدف إلى تقويض العمليات العسكرية والاقتصادية الروسية في الخارج، ولجعل الحرب أكثر تكلفة بالنسبة لموسكو، ووضع نفسها كحصن ضد التوغلات الروسية، بما في ذلك في أفريقيا، والمناطق التي لا يريد الغرب التدخل فيها بشكل مباشر".

وبحسب المنشور، ناشد رئيس المجلس السيادي لجمهورية السودان عبد الفتاح البرهان الرئيس فولوديمير زيلينسكي طالبًا المساعدة بعد أن قام السودان بتزويد أوكرانيا سرًا بالأسلحة في عام 2022.

وبعد أسابيع قليلة من المكالمة، هبطت القوات الخاصة الأوكرانية في السودان وبدأت عمليات لطرد القوات المتمردة من العاصمة الخرطوم، وفقًا لعدد من الجنود الأوكرانيين الذين شاركوا في العملية.

وشددت "وول ستريت جورنال" على أن "خط المواجهة في الحرب بين أوكرانيا وروسيا يمتد الآن إلى أفريقيا"، وأشارت في الوقت نفسه إلى أن "هذه العملية ترتبط بمخاطر سياسية كبيرة في وقت يتراجع فيه دعم الغرب لأوكرانيا".

وقالت: "في السودان، تتدخل أوكرانيا في صراع داخلي في دولة أجنبية، حيث قتل عشرات الآلاف من المدنيين، وتزعم الولايات المتحدة أن كلا الجانبين ارتكبا جرائم حرب. وحذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من أن أي دولة تقدم دعما ماديا هي مسؤولة عن التحريض على ارتكاب الفظائع ضد الشعب السوداني".

ورفض رئيس الاستخبارات الحربية الأوكرانية كيريلو بودانوف الإفصاح عما إذا كان قد تم إرسال جنود أوكرانيين إلى السودان، لكنه أوضح في تعليقه للصحيفة الأساس المنطقي لإرسالهم، وشدد على أن "الحرب عمل محفوف بالمخاطر. ونحن نخوض حربا واسعة النطاق مع روسيا... لديهم وحدات في أجزاء مختلفة من العالم، ونحاول أحيانا ضربهم هناك".

وبحسب المنشور، بدأ الجيش الأوكراني أيضًا في تدريب الجنود السودانيين على بعض التكتيكات نفسها التي ساعدتهم على ردع الجيش الروسي، بما في ذلك استخدام الطائرات المسيرة.

وزعمت "وول ستريت جورنال" أن الأوكرانيين ساعدوا في تسليم طائرات مسيرة تركية من طراز "بيرقدار" قادرة على شن غارات جوية عالية الدقة على السودان في شباط/ فبراير الماضي.

وأضافت: "لا يزال نفوذ أوكرانيا محسوسًا في السودان. ففي الأسابيع الأخيرة، استعادت قوات البرهان السيطرة على جزء كبير من أم درمان، وهو أول اختراق كبير لها في الصراع. ويعزو الخبراء هذه النجاحات إلى حد كبير إلى ضربات الطائرات المسيرة الدقيقة، فضلاً عن نشر قوات النخبة".

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن كييف أرسلت في الآونة الأخيرة شحنة من دقيق القمح إلى بورتسودان وصلت الأسبوع الماضي.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
الرئيس الأوكراني: لا بد أن نكون جزءاً من الناتو والاتحاد الأوروبي
سياسة
استطلاع يصدم الرئيس الأوكراني
سياسة
الرئيس الأوكراني: لا أمان للروس في البحر الأسود
سياسة
الرئيس الأوكراني يقيل قائد قوات دعم القوات المسلحة
الأخبار الرئيسية
سياسة
توسك: بولندا لا يمكنها تسليم أنظمة باتريوت إلى أوكرانيا
سياسة
كوليبا: سيكون لدى أوكرانيا كل ما هو ضروري للدفاع والنصر
سياسة
ألمانيا تدعو دول الخليج العربي إلى تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي
أخبار أخرى في هذا الباب
صحف عالمية
مسيرات ماغورا البحرية الأوكرانية تحدث ثورة في الحرب مع روسيا
صحف عالمية
صحف: ضباط استخبارات من جميع الدول الحليفة متواجدون في أوكرانيا
صحف عالمية
مجلة: الأمريكيون حاولوا مراقبة بوتين عبر الهواتف الذكية خلال حرب أوكرانيا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.