واشنطن بوست: خطر جديد يهدد أوكرانيا بسبب انحيازها لإسرائيل

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ نشرت صحيفة "واشنطن بوست"  في 29 تشرين الأول/ أكتوبر مقالة تحليلية  تناولت فيه تأثير الموقف الأوكراني المنحاز لإسرائيل على مسار علاقات أوكرانيا بالدول العربية والإسلامية وجاء في المقالة: 

"أدى الدعم الفوري والقوي الذي قدمه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لإسرائيل في حربها ضد حماس إلى تعريض ما يقرب من عام من الجهود المتضافرة التي بذلتها كييف لكسب دعم الدول العربية والإسلامية في حربها ضد روسيا.

وساعدت تصريحات زيلينسكي المبكرة الداعمة لإسرائيل بعد الهجوم المفاجئ الذي شنته حماس، والذي قُتل فيه أكثر من 1400 إسرائيلي، أوكرانيا على البقاء في دائرة الضوء الدولية، ووضعتها بقوة إلى جانب الولايات المتحدة.

ولفت موقف زيلينسكي الانتباه أيضًا إلى العلاقة الوثيقة المتزايدة بين روسيا وإيران، التي تعد الراعي الرئيسي لحركة حماس، العدو اللدود لإسرائيل، وأيضًا مورد مهم للطائرات بدون طيار والأسلحة الأخرى لموسكو.

وقال زيلينسكي في خطاب ألقاه أمام الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي في 9 تشرين الأول/ أكتوبر، إن

حماس وروسيا هما "نفس الشر، والفرق الوحيد هو أن هناك منظمة إرهابية هاجمت إسرائيل، وهنا دولة إرهابية هاجمت أوكرانيا".

ولكن مع دخول العملية العسكرية الإسرائيلية أسبوعها الرابع، وتزايد الخسائر في صفوف المدنيين الفلسطينيين، تشكل الحرب في غزة أحد أصعب الاختبارات الدبلوماسية لأوكرانيا منذ الغزو الروسي في شباط/ فبراير 2022.

واتهمت دول مثل تركيا والمملكة العربية السعودية وقطر، التي قدمت في بعض الأحيان دعما حاسما لأوكرانيا، الغرب باتباع معايير مزدوجة في غزة، في إشارة إلى الإدانة الواسعة للوفيات بين المدنيين في أوكرانيا مقارنة بالانتقادات الصامتة لإسرائيل.

ومع ذلك، فإن التوتر مع الدول الإسلامية والعربية هو مجرد خطر واحد يواجه كييف، التي يجب عليها الآن أيضًا فضلًا عن المطالب المتنافسة أن تتعامل مع تحول انتباه العالم إلى حد كبير إلى حرب جديدة في الشرق الأوسط، للحصول على الدعم العسكري الأمريكي في وقت ينتقد فيه الجمهوريون في مجلس النواب حيث انتخب للتو رئيساً جديدًا للمجلس، وهو مايك جونسون (لوس أنجلوس)، الذي عارض إرسال مساعدات إضافية إلى أوكرانيا.

وأشار بعض الخبراء إلى أن إسرائيل أوضحت بالفعل أنها لن ترد بالمثل بتقديم دعم أكبر لأوكرانيا.

وقالت رندا سليم، الخبيرة في بناء السالم في معهد الشرق الأوسط، إن إسرائيل ليس أمامها خيار سوى الحفاظ على علاقتها مع موسكو، ويرجع ذلك جزئيا إلى سيطرة روسيا على سوريا، وأشارت إلى أن إسرائيل رفضت عرض زيلينسكي بالزيارة بعد هجوم حماس.

وقالت سليم، إن موقف زيلينسكي المؤيد لإسرائيل "لم يكن منطقيا"، مضيفة أن العديد من الدول العربية

والإسلامية ترى أوجه تشابه بين إسرائيل وروسيا – كقوتين عسكريتين عدوانيتين – أكثر مما ترى بين إسرائيل وأوكرانيا.

وقالت: "هذا هو مكان المنطقة العربية". "إنهم لن يقبلوا ما يقوله بايدن، مقارنة بين روسيا وحماس. إنهم يقارنون أكثر بين روسيا وإسرائيل فيما يتعلق بعدد القتلى وبقدر ما يتعلق باستهداف المدنيين".

وقالت إن زيلينسكي يمكنه كسب المزيد من الأصدقاء إذا كان "مستعًدا للقول إن ما تفعله روسيا في أوكرانيا هو ما تفعله إسرائيل في غزة". لكنها أضافت: "لا أرى أن أوكرانيا مستعدة للقيام بذلك أو راغبة في القيام بذلك".

وكما لم يقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في البداية تعازيا مباشرة لإسرائيل ولم يوبخ حماس بشدة، كان

زيلينسكي بطيئا في الحديث عن الحاجة إلى حماية المدنيين الفلسطينيين في غزة مع تكثيف إسرائيل غاراتها

الجوية الانتقامية.

عندما ظهرت أخبار هجوم حماس لأول مرة، قارن زيلينسكي وأعضاء فريقه حماس بروسيا، قائلين إن

الأوكرانيين لديهم "فهم خاص لما يحدث" للإسرائيليين. (هناك أعداد كبيرة من المهاجرين الأوكرانيين والروس يعيشون في إسرائيل).

وبعد 10 أيام فقط، ألمح زيلينسكي بشكل غير مباشر إلى قصف غزة من خلال الدعوة إلى ضرورة حماية

المدنيين ووقف التصعيد.

وفي الوقت نفسه، ابتعد زيلينسكي عن انتقاد الضربات الإسرائيلية، على الرغم من مقتل آلاف المدنيين

الفلسطينيين وما ال يقل عن 21 مواطنًا أوكرانياً في غزة. 

أصدر وزيرا خارجية تركيا وقطر، اللتين لعبتا أدوارًا مفيدة في التفاوض بين أوكرانيا وروسيا حول قضايا مثل تبادل أسرى الحرب والحصار الذي تفرضه روسيا على صادرات الحبوب الأوكرانية، بياناً مشتركًا يزعم نفاق الغرب.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: "لا يجوز إدانة قتل المدنيين في سياق وتبريره في سياق آخر".

وأضاف هاكان فيدان من تركيا أن فشل الغرب في إدانة عمليات القتل في غزة "يشكل معايير مزدوجة خطيرة للغاية".

وفي مقابلة مع شبكة سي إن إن، وجهت الملكة رانيا، ملكة الأردن، انتقادات حادة أيضًا: "هل يقال لنا إنه من

الخطأ قتل عائلة، عائلة بأكملها، تحت تهديد السلاح، ولكن لا بأس بقصفهم حتى الموت؟".

وقال خبراء آخرون إن جهود زيلينسكي لعقد مقارنات من غير المرجح أن تلقى صدى لدى الدول العربية.

وقال كريستيان أولريشسن، زميل جامعة رايس الذي كتب عن العالقات الأوكرانية العربية، إن أوكرانيا "لم تكن أبدًا في طليعة" العالم العربي. "إنه صراع لا يعنيهم".

وأضاف أولريشسن: "إن إسرائيل تستهلك الكثير من النطاق الترددي لدرجة أنني ال أعتقد أن أي شخص في

الشرق الأوسط يفكر حقًا في أوكرانيا في الوقت الحالي". 

وفي نهاية هذا الأسبوع، كان من المقرر أن تستضيف أوكرانيا جولة ثالثة من المحادثات الرامية إلى تعزيز الدعم العالمي لخطة السلام الخاصة بها ــ والتي تدعو إلى انسحاب أحادي الجانب للقوات الروسية من الأراضي الأوكرانية المحتلة واستعادة السيادة الإقليمية لأوكرانيا بالكامل.

وعلى عكس الاجتماع الأول لصيغة السلام الأوكرانية في أغسطس، والذي استضافته المملكة العربية السعودية في جدة وحضره مندوبون من جميع القوى الرئيسية غير المتحيزة تقريًبا، لم يكن من الواضح ما إذا كان المسؤولون السعوديون سيحضرون حدث نهاية هذا الأسبوع في مالطا.

وتحدث زيلينسكي يوم الاثنين مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وفي قراءة المكالمة الصادرة عن الرياض، لم يرد ذكر لمؤتمر مالطا أو المزيد من المساعدة لأوكرانيا.

وذكرت بلومبرغ نيوز أن الصين، التي انضمت في الأيام الأخيرة إلى روسيا في الدعوة للعودة إلى حل الدولتين لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لم تحضر الحدث في مالطا.

وكانت تركيا تخطط لإرسال وفد إلى مالطا، ولكن في الأيام الأخيرة تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقوة ضد إسرائيل ووصف حماس بأنها حركة مقاومة – وهو تناقض صارخ مع مواقف زيلينسكي المعلنة.

ومع تصعيد روسيا لهجماتها على الجبهة الشرقية، فإن أوكرانيا ال تستطيع أن تتحمل خسارة أي أصدقاء.

ويصدق هذا بشكل خاص في ضوء المعارضة المتزايدة من ِقَبل الجمهوريين في الكونجرس لإرسال المزيد من المساعدات إلى أوكرانيا.

وقد اقترح الرئيس بايدن مساعدة إضافية بقيمة 60 مليار دولار لأوكرانيا، وفي خطاب ألقاه مؤخراً ربط ذلك

بزيادة التمويل لإسرائيل وتعزيز حماية الحدود في الولايات المتحدة.

لكن يتعين على البيت الأبيض الآن أن يتعامل مع جونسون، رئيس مجلس النواب الجديد، الذي صوت

مراراً وتكرارًا ضد المزيد من التمويل لأوكرانيا، وصرح لـ"فوكس نيوز" أنه ينوي فصل تمويل أوكرانيا عن المساعدة لإسرائيل. وقال جونسون إن واشنطن لن تتخلى عن أوكرانيا لكنه شكك في الأهداف النهائية للبيت الأبيض.

وفي الوقت نفسه، في أوروبا، يحاول رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الذي التقى بوتين مؤخراً على

هامش مؤتمر في الصين، إسقاط اقتراح مساعدات بقيمة 50 مليار يورو لأوكرانيا من الاتحاد الأوروبي.

هذا وسيقوم الاتحاد الأوروبي بالتصويت على الحزمة في ديسمبر كجزء من ميزانية الكتلة الأوروبية للفترة 

2023-2027  وتتطلب الموافقة عليها إجماع الدول الأعضاء الـ 27.

وأعرب تيموفي ميلوفانوف، وزير الاقتصاد الأوكراني السابق، عن ثقته في أن إدارة زيلينسكي سوف تتوصل إلى خطة لإعادة تعزيز الدعم الدولي لإوكرانيا والحفاظ على الاهتمام بالحرب على المدى القصير إلى المتوسط.

ولم تستجب وزارة الخارجية الأوكرانية والإدارة الرئاسية الأوكرانية والمتحدث باسم زيلينسكي لطلبات التعليق على ما قد تنطوي عليه خطتهم.

وفي الوقت نفسه، كانت أوكرانيا تستعد لاحتمال تراجع الدعم الأمريكي، وفقًا لأوريسيا لوتسيفيتش، مديرة برنامج أوكرانيا في تشاتام هاوس، وهي مؤسسة بحثية مقرها لندن.

وقالت لوتسيفيتش إن "الخطة البديلة" لأوكرانيا - والتي تتجلى في المشاريع المشتركة الأخيرة مع شركات الأسلحة الألمانية والتركية وكذلك المحادثات مع الشركات المصنعة البريطانية والأمريكية - هي أن تنأى بنفسها قدر الإمكان عن السياسة الخارجية .

وقالت لوتسيفيتش: "إذا تخلت أمريكا تماماً عن أوكرانيا، فسيكون الأمر صعباً للغاية". "لكن أوكرانيا ستواصل القتال بالموارد التي تمتلكها بنفسها والتي تحصل عليها من حلفائها الأوروبيين".

هذا وقد حذر رئيس تحرير "أوكرانيا بالعربية" الدكتور محمد فرج الله على العديد من القنوات الأوكرانية من خطر انجرار أوكرانيا خلف الموقف الإسرائيلي الذي يضر بسمعتها في الوطن العربي ومصالحها في المنطقة.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
زيلينسكي يناقش مبادرة الحبوب من أوكرانيا مع رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة
سياسة
القوات الروسية ترتكب جريمة مروعة في الأراضي الأوكرانية المحتلة
سياسة
يرماك: أوكرانيا تنجز عملية تبادل جديدة
سياسة
البرلمان الأوكراني قد يفرض غرامات على انتهاك حظر التجول في البلاد
الأخبار الرئيسية
سياسة
الرئيس الأوكراني: وقعنا أقوى اتفاق أمني بيننا وبين الولايات المتحدة
سياسة
الرئيس الأمريكي يستقبل نظيره الأوكراني
رياضة
رسمياً: النجم الأوكراني الصاعد دوفبيك إلى أتليتيكو
أخبار أخرى في هذا الباب
صحف عالمية
بوليتيكو: زيلينسكي يعتزم زيارة فرنسا وإيطاليا ومطالبة الناتو بإسقاط الصواريخ الروسية فوق أوكرانيا
صحف عالمية
صحيفة: ماذا تريد أميركا في أوكرانيا؟
صحف عالمية
رغم العقوبات على موسكو.. الغاز الروسي مازال يتدفق على أوروبا
رغم العقوبات على موسكو.. الغاز الروسي مازال يتدفق على أوروبا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.