فرانس 24: تفاقم التوتر بين باريس وموسكو مع اقتراب زيارة ماكرون إلى أوكرانيا

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ تتفاقم التوترات بين باريس وموسكو مع اقتراب موعد الزيارة المرتقبة للرئيس ماكرون إلى أوكرانيا والمقررة شهر فبراير/شباط. ولعل أبرز السجالات هي حول انتقاد روسيا "للجنون العسكري" الفرنسي بسبب شحنات السلاح الجديدة إلى كييف، في المقابل تحتج فرنسا بسبب مقتل عاملين من رعاياها كانا يعملان في المجال الإنساني بأوكرانيا و"بعودة المعلومات المضللة" التي تستهدفها.

رفعت فرنسا نبرتها تجاه روسيا متهمة إياها بقيادة حملة تضليل متصاعدة وبالمسؤولية عن مقتل اثنين من العاملين الفرنسيين في المجال الإنساني قرب خط المواجهة، وذلك مع اقتراب زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى أوكرانيا.

وخلال الأسابيع الأخيرة، تفاقمت التوترات بين البلدين بشأن أوكرانيا حيث انتقدت موسكو "الجنون العسكري" الفرنسي بعد تعهدها بتسليم شحنات أسلحة جديدة إلى كييف.

وعلى الجانب الفرنسي، قال مصدر دبلوماسي إنه "سيتم استدعاء" السفير الروسي لدى فرنسا أليكسي ميشكوف الإثنين إلى وزارة الخارجية الفرنسية. وأوضح نفس المصدر بأن وزارة الخارجية ستجدد إدانتها للغارات الروسية التي أسفرت عن مقتل عاملين فرنسيين في المجال الإنساني في أوكرانيا الخميس الماضي، كما "ستندد بعودة المعلومات المضللة التي تستهدف فرنسا".

قضية "المرتزقة" ومقتل عاملين فرنسيين

وأفادت الخارجية الفرنسية الجمعة بأن العاملين الإنسانيين لقيا حتفهما الخميس خلال قصف على بيريسلاف، وهي بلدة أوكرانية صغيرة تقع على الضفة الشمالية لنهر دنيبرو قرب الخطوط الأمامية، كما أبلغت عن إصابة ثلاثة مواطنين فرنسيين آخرين بجروح. ونددت باريس بعمل "وحشي" من قبل موسكو، فيما فتحت النيابة العامة المتخصّصة في مكافحة الإرهاب تحقيقا مساء الجمعة.

تأتي هذه التطورات بعد فترة وجيزة من المناوشات بين باريس وموسكو في مجال المعلومات. فقد أفادت وزارة الدفاع الروسية الشهر الماضي بأنها "قضت" على نحو ستين مقاتلا، معظمهم من "المرتزقة الفرنسيين"، في غارة ليل 16-17 يناير/كانون الثاني في خاركيف شمال شرق أوكرانيا، لكن باريس نفت هذه المعلومات على الفور.

في خضم هذه المعلومات، تمّ تداول عدد من القوائم، بما في ذلك واحدة قيل إنها تكشف عن هوية نحو ثلاثين من "المرتزقة الفرنسيين القتلى"، على نطاق واسع عبر قنوات تلغرام ونشطاء مؤيدين للكرملين قبل أن ينفي متطوّعون فرنسيون في أوكرانيا ذلك، من بينهم ثلاثة تحدثوا إلى وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال خبير فرنسي في الشؤون العسكرية لعدد من الصحافيين: "نتوقع موجة من المعلومات المضللة قبل زيارة ماكرون لأوكرانيا". وأضاف أن "فرنسا تعدّ اليوم أحد الأهداف الرئيسية لروسيا في مجال المعلومات"، معتبرا أن قصة المرتزقة المفترضة كانت "قضية نموذجية" في هذا الإطار.

عملية تضليل كلاسيكية بهدف سياسي

وتتهم باريس موسكو بشكل منتظم بالتلاعب بالمعلومات، التي تستهدف من خلالها فرنسا ودولا غربية أخرى. وفي يونيو/حزيران، نددت السلطات الفرنسية بعملية تدخل رقمي واسعة النطاق، خصوصا من خلال نشر محتوى كاذب معاد لأوكرانيا على مواقع تقلّد تلك الخاصة بالصحف الفرنسية اليومية الكبرى. وزعمت إحدى هذه المقالات بأنّ باريس كانت على وشك فرض ضريبة لتمويل المساعدات لأوكرانيا.

وفي الخريف، تمّ تداول إعلانات كاذبة وكتابات كاذبة على الجدران ضد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على شبكة الإنترنت، لدعم فكرة التعب المتنامي لدى الرأي العام في أوروبا والولايات المتحدة من الحرب في أوكرانيا.

ومن بين ما تم تداوله ونفته فرق التحقيق التابعة لوكالة الأنباء الفرنسية، لوحات جدارية قيل إن رسامين رسموها في مونتروي بالقرب من باريس، أو في برلين، تصور الرئيس الأوكراني على أنه آكل لحوم البشر. وتمثلت الرسالة من وراء ذلك، في جعل الناس يعتقدون بأن هناك تزايدا في المظاهر العفوية المعادية لزيلينسكي في الدول الغربية التي يدعم قادتها كييف بأغلبية ساحقة.

واستنادا إلى عملية تضليل كلاسيكية بهدف سياسي، لا تسعى هذه الروايات فقط إلى تقويض هذا الدعم ولكن أيضاً إلى إثارة الخلاف داخل المجتمعات الغربية، كما يعتقد المسؤولون الفرنسيون.

وأكد ماكرون الخميس، في رسالة واضحة إلى فلاديمير بوتين، بعد اتفاق توصل إليه القادة الأوروبيون بشأن مساعدة بقيمة 50 مليار يورو لأوكرانيا، أنّ روسيا لا يمكنها الاعتماد على أي تعب من قبل الأوروبيين في دعمهم لأوكرانيا. وأعلن الرئيس الفرنسي في حديث مقتضب للصحافة، أنه سيزور أوكرانيا في فبراير/شباط، وهي زيارة لم يتم تحديد موعدها بعد.

نقلًا عن "فرانس 24/ أ ف ب".

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
فايننشال تايمز: بلجيكا تقترح خطة بشأن استخدام أصول روسيا المجمدة لصالح أوكرانيا
سياسة
ضابط ألماني رفيع: ستنتهي الحرب عندما تنتصر أوكرانيا
سياسة
الحكومة الهولندية تقرر تزويد أوكرانيا بست طائرات إف- 16 إضافية
سياسة
ماركاروفا: أمريكا قد تعتمد مشروع قانون المساعدات لأوكرانيا خلال أيام
الأخبار الرئيسية
سياسة
البوندستاغ الألماني يرفض تسليم صواريخ تاوروس إلى أوكرانيا
سياسة
فوكس نيوز تجري مقابلة مع رئيس أوكرانيا في مناطق القتال
سياسة
نيوزيلندا تخصص حزمة مساعدات بنحو 26 مليون دولار لأوكرانيا
أخبار أخرى في هذا الباب
صحف عالمية
ضابط أوكراني: "الشاهد" الإيرانية لم تعد كما كانت عليه
صحف عالمية
صحيفة: أوكرانيا تشعر بالقلق من احتمال خسارة المساعدات الأمريكية
صحف عالمية
رويترز: بكين تضغط على أوكرانيا بسبب إدراج كييف لشركات صينية في قائمة الرعاة الدوليين للحرب
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.