فاينانشيال تايمز: الاتحاد الأوروبي سيفرض عقوبات على المجر إذا لم تدعم المساعدات لأوكرانيا

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" في عددها الصادر يوم الأحد 28 يناير أن الخلاف بين بروكسل وبودابست بشأن تخصيص المساعدة المالية الكلية من الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا بمبلغ 50 مليار يورو حتى عام 2027 يتصاعد.

 وبحسب المنشور، فإن سلطات الاتحاد الأوروبي مستعدة لإلحاق الضرر بالاقتصاد المجري إذا استخدمت بودابست حق النقض ضد تمويل أوكرانيا في قمة الاتحاد الأوروبي في الأول من فبراير.

وكتبت فايننشال تايمز: "لقد طورت بروكسل استراتيجية ينبغي أن تستهدف نقاط الضعف في الاقتصاد المجري، وتقويض عملتها وانهيار ثقة المستثمرين من أجل الإضرار بالوظائف والنمو الاقتصادي إذا رفضت بودابست رفع حق النقض ضد المساعدات المقدمة إلى كييف". 

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة التي انعقدت في بروكسل يومي 14 و15 كانون الأول/ ديسمبر/ 2023 منع إدخال تعديلات على ميزانية الاتحاد الأوروبي للفترة 2024-2027، والتي نصت على تخصيص 50 مليار يورو لأوكرانيا.

وجاء في مقال الصحيفة: "إذا لم يتراجع، فسيتعين على زعماء الاتحاد الأوروبي الآخرين أن يتعهدوا علناً بقطع تمويل الاتحاد الأوروبي عن بودابست من أجل ترويع الأسواق، والتسبب في سحب الفورنت (العملة الوطنية المجرية) وزيادة حادة في تكاليف الاقتراض". 

ومن المتوقع أن تستهدف هذه الإجراءات المناطق الأكثر ضعفا في الاقتصاد المجري: "العجز الحكومي المرتفع للغاية"، و"التضخم المرتفع للغاية"، والعملة الضعيفة، وأعلى مستوى من مدفوعات خدمة الديون في الاتحاد الأوروبي مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي.

وفي هذا الصدد قال مدير أوروبا في مجموعة أوراسيا الاستشارية مجتبى الرحمن: " تقول أوروبا لفيكتور أوربان: كفى، وصلنا إلى الحد الأقصى، حان الوقت للانضمام إلى الخط العام".

وأضاف: "ربما لديك مسدس، ولكن لدينا البازوكا".

ومن جهته قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي المجري يانوس بوكا تعليقًا على الوضع إن بودابست لم تكن على علم بتهديد مالي محتمل من سلطات الاتحاد الأوروبي، لكن بلاده "لن تستسلم تحت الضغط".

وكتب في صفحته على فيسبوك: "المجر لا تقيم صلة بين دعم أوكرانيا والحصول على أموال الاتحاد الأوروبي ولا تسمح لأطراف أخرى بالقيام بذلك. لقد شاركت المجر وستواصل المشاركة بشكل بناء في المفاوضات، لكنها لا تسمح بالابتزاز".

وأضاف بوكا أنه في 27 كانون الثاني/ يناير أرسلت بودابست اقتراحًا جديدًا إلى بروكسل، ينص على أن المجر مستعدة لاستخدام ميزانية الاتحاد الأوروبي لتمويل حزمة المساعدات لأوكرانيا وحتى إصدار دين مشترك إذا تم التوصل إلى اتفاق، وتمت إضافة بند إلى الاتفاقية مما يمنح بودابست الفرصة لتغيير رأيها لاحقًا.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
رئيس أوكرانيا يرفض استخدام القوة في تعبئة المتخلفين عن الخدمة العسكرية
سياسة
زيلينسكي: أنا لا أضغط على شولتس لإعادة الأوكرانيين من ألمانيا
سياسة
كوليبا: لا ينبغي أن تكون هناك ذريعة لخفض المساعدات الغربية لأوكرانيا
سياسة
الجيش الروسي يقتل آخر سكان بلدة أوكرانية
الأخبار الرئيسية
سياسة
البوندستاغ الألماني يرفض تسليم صواريخ تاوروس إلى أوكرانيا
سياسة
فوكس نيوز تجري مقابلة مع رئيس أوكرانيا في مناطق القتال
سياسة
نيوزيلندا تخصص حزمة مساعدات بنحو 26 مليون دولار لأوكرانيا
أخبار أخرى في هذا الباب
صحف عالمية
ضابط أوكراني: "الشاهد" الإيرانية لم تعد كما كانت عليه
صحف عالمية
صحيفة: أوكرانيا تشعر بالقلق من احتمال خسارة المساعدات الأمريكية
صحف عالمية
فرانس 24: تفاقم التوتر بين باريس وموسكو مع اقتراب زيارة ماكرون إلى أوكرانيا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.