أوكرانيا تعلن يوم حداد على ضحايا قصف خاركيف..لن نغفر لموسكو جرائمها

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أصدر مركز الاتصالات الاستراتيجية وأمن المعلومات في 27 أيار/ مايو تقريرًا حول القصف الروسي على هايبر ماركت "إيبيتسنتر" في خاركيف، وجاء في البيان:

  1. قتل أبناء خاركيف على يد روسيا

هاجمت روسيا في 25 أيار/ مايو هايبر ماركت "إيبيسنتر" في خاركيف بقنبلة جوية ، ما أدى إلى مقتل  16 شخصًا وأصابة 43.

  • تم تنفيذ الضربة على هدف مدني أثناء تجمع كبير للناس بشكل متعمد، لأن روسيا استخدمت لهذا الغرض قنبلة جوية عالية الدقة UMPB D-30 مزودة بنظام توجيه  "جي بي إس".
  • تم تسجيل لحظة الجريمة بواسطة كاميرات المراقبة التابعة لـ "إيبيسنتر"، حيث نجت الخوادم التي حفظت مقاطع الفيديو الخاصة بمقتل الأشخاص.
  • قُتل سكان خاركيف العاديون الذين كانوا يتسوقون يوم السبت وموظفي الهايبر ماركت. فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا ووالدتها من بين ضحايا الهجوم الإرهابي الروسي.
  • لم يتم التعرف على جثث الضحايا المشوهة، واضطر العديد من سكان خاركيف إلى تقديم عينات من الحمض النووي للتعرف على أقاربهم المتوفين.
  • قبل وبعد الهجوم على "إيبيتسنتر"، واصلت روسيا قصف خاركيف بالصواريخ والقنابل. وتكذب دعاية الكرملين بوقاحة حول "ضرب المنشآت العسكرية".
  • تم إعلان يوم 27 أيار/ مايو يوم حداد على القتلى في خاركيف. لن ننسى أو نغفر لموسكو جرائمها.

 

  1. الحق في الدفاع عن النفس

تجري المناقشات بين شركاء أوكرانيا حول إلغاء الحظر المفروض على استخدام أوكرانيا للأسلحة الغربية لمهاجمة المنشآت العسكرية على أراضي روسيا الاتحادية.

  • يعرب العالم عن تعازيه للأوكرانيين ويدين الإرهاب الروسي. ومع ذلك، الإدانة وحدها ليست كافية، يجب أن تكون أوكرانيا قادرة على الدفاع عن نفسها.
  • روسيا تتعمد تدمير خاركيف وقتل سكان خاركيف، ويستغل الكرملين التزام أوكرانيا تجاه حلفائه ويستمر في ترويع المدن الأوكرانية المسالمة دون عقاب، فيقصفها بخسة من أراضيه.
  • تسجل أوكرانيا كل تحركات القوات الروسية، وتعرف جميع نقاط إطلاق الصواريخ ومناطق انتشار الطائرات العسكرية. إن تدمير مواقع العدو ودفع الروس إلى مسافة بعيدة عن متناولهم لمواصلة إرهابهم الصاروخي على أوكرانيا ليس مسألة قدراتنا. وللأسف، فإن هذه أيضا مسألة تتعلق بالإرادة السياسية لشركائنا اليوم.
  • أوكرانيا ممتنة للدول والزعماء السياسيين الذين قاموا بمراجعة أو يطالبون بمراجعة الموقف فيما يتعلق بالحظر الأحمق على استخدام الأسلحة الغربية على أراضي العدو.
  • نتوقع أن القرار السياسي المناسب الذي تتخذه الجهات المانحة الرئيسية المسلحة لنا - الولايات المتحدة وألمانيا - لن يصبح مجرد تسلسل منطقي على الطريق إلى السلام، بل أيضاً مظهر عملي للإنسانية.

 

  1. دبلوماسية السلام

يشير الجانب الروسي إلى استعداده للمفاوضات بشأن تعليق الأعمال القتالية على طول خط القتال الحالي.

  • تصريحات الكرملين المتكررة حول "الاستعداد للمفاوضات" هي محاولة لتعطيل قمة السلام التي ستعقد في سويسرا يومي 15 و16 حزيران/ يونيو.
  • لا توجد مبادرة روسية جديرة بالثقة. كذبت موسكو بشأن السلام بينما كانت تستعد لغزو مسلح واسع النطاق في عام 2022. ولا يوجد ما يشير إلى تغير في نوايا بوتين بشأن مواصلة الحرب.
  • يبدو الخطاب "السلمي" الذي يستخدمه الكرملين ساخراً بشكل خاص على خلفية جرائم الحرب الرهيبة التي يواصل الجيش الروسي ارتكابها، وخاصة في خاركيف.
  • شروط التفاوض الروسية لم تتغير، وهذا أمر غير مقبول على الإطلاق بالنسبة لأوكرانيا. أوكرانيا لن تمنح بوتين أراضيها ولن تترك يقظة العالم تغفو استعدادا لموجة جديدة من التصعيد.
  • يتطلب تحقيق السلام جهداً عالمياً. ولهذا السبب قررت أوكرانيا عقد قمة عالمية للسلام.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
رئيس أوكرانيا يخاطب زعماء العالم من خاركيف
سياسة
وزير الدفاع السويدي: أوكرانيا يمكنها استخدام أسلحة ستوكهولم لمهاجمة روسيا
سياسة
شولتس يحدد خسائر روسيا الشهرية في أوكرانيا
سياسة
ارتفاع عدد ضحايا القصف الروسي على خاركيف الأوكرانية
الأخبار الرئيسية
سياسة
توتر في العلاقات بين أوكرانيا وإسرائيل
اقتصاد وأعمال
رغم الحرب.. أوكرانيا تسجل نمواً للناتج المحلي الإجمالي
سياسة
صحيفة: أمريكا توقف مؤقتاً تسليم "باتريوت" إلى دول أخرى من أجل أوكرانيا
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
توتر في العلاقات بين أوكرانيا وإسرائيل
سياسة
صحيفة: أمريكا توقف مؤقتاً تسليم "باتريوت" إلى دول أخرى من أجل أوكرانيا
سياسة
رسمياً: الرئيس الأوكراني يقيل قائد القوات المشتركة
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.