32

فوكوياما :أوكرانيا بلد رئيسي في الجغرافيا السياسية الحديثة

Fri, 23.10.2020 16:45



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ صرح المحلل السياسي المشهور عالمياً، الأستاذ في جامعة ستانفورد فرانسيس فوكوياما  متحدثًا في افتتاح منتدى كييف الأمني ​​الخاص "حصانة أوروبا الشرقية: لقاح للحرية ضد فيروس الاستعباد" المنعقد اليوم 23 تشرين الأول/ أكتوبر بأن أوكرانيا أصبحت دولة رئيسية في الجغرافيا السياسية العالمية ومستقبل الديمقراطية في جميع أنحاء العالم.

 قال فوكوياما:"أوكرانيا بلد رئيسي للجغرافيا السياسية العالمية اليوم ومستقبل الديمقراطية في جميع أنحاء العالم.واذا لم تنجح أوكرانيا في بناء مؤسسات ديموقراطية وفي محاربة الفساد فلن يتمكن عدد من الدول الاخرى في المنطقة من تحقيق ذلك ايضاً. ومن ناحية أخرى، يمكن لأوكرانيا أن تلهم الشعوب الأخرى التي تريد العيش في مجتمعات حرة وديمقراطية ".

وبحسب فوكوياما، تواجه الديمقراطيات اليوم عدة تحديات، أولها تعزيز مواقف الدول الاستبدادية، بما في ذلك روسيا والصين.

وقال: "إن روسيا تتدخل في الشؤون الداخلية لجيرانها وفي سياسات الديمقراطيات، بما في ذلك الولايات المتحدة. لقد أتقنت روسيا عددًا من الأدوات الجديدة لزعزعة استقرار الديمقراطيات حول العالم. لقد حولت الإنترنت إلى سلاح وخلقت نوعًا جديدًا من الحروب، الحرب الهجينة، التي تسمح لها بإرسال قوات إلى دول أخرى وتنفي ذلك في نفس الوقت ".

وقال بأن  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يملك أساسًا متينًا وقد اختار الطريقة الخاطئة لتشكيل دولة قوية ، لأن تحديث الاقتصاد الروسي فشل ولا يمكن أن يكون منافسًا ، حيث لا يزال يعتمد على مصادر الطاقة الأحفورية وأسعار الطاقة.

وأضاف :"لقد خاطر بوتين بشكل كبي ، وحول هذا الضعف الى ميزة سياسية. لقد غزا أوكرانيا وجورجيا، ودعم الأنظمة الاستبدادية في فنزويلا ومناطق أخرى. مشيراً إلى أن: "هذا يؤدي الى عزلة دولية وعقوبات".

ولفت فوكوياما بأنه على الرغم من تصرفات روسيا، فإن الصين تشكل تهديدًا أكبر في المنظور العالمي.

وقال:"تمثل الصين تهديدًا للديمقراطية العالمية أكبر من روسيا على المدى الطويل، على الرغم من أنها تشكل حاليًا تهديدًا مباشرًا أقل لأوكرانيا. الاقتصاد الصيني أكبر وأكثر ديناميكية من الاقتصاد الروسي. الشركات الصينية رائدة في تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين، مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. يمتلك الصينيون أدوات قوية لتوسيع نفوذهم، بما في ذلك القدرة على بناء البنية التحتية في إطار مبادرة (حزام واحد طريق واحد). كلما نمت قوتهم ، زادت طموحاتهم".

وتجدر الإشارة إلى أن أعمال منتدى كييف الأمني ​​الخاص بعنوان "حصانة أوروبا الشرقية: لقاح الحرية ضد فيروس الاستعباد" انطلقت في العاصمة الأوكرانية اليوم 23 تشرين الأول/أكتوبر. 

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90