32

المركز العربي يفتتح موسمه الدراسي لتعليم اللغة العربية تحت إشراف مديرية الثقافة والأديان والأقليات في زاباروجيا جنوب شرق أوكرانيا

Sat, 10.10.2015 19:11



 

كييف/أوكرانيا بالعربية/ على غرار السنوات السابقة، إفتتح المركز العربي في مدينة زاباروجيا الموسم الدراسي الجديد لهذا العام لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

فتحت إشراف مديرية الثقافة والأديان والأقليات في محافظة زاباروجيا، إنطلقت فعاليات الدورة السنوية المجانية لتعليم اللغة العربية في المكتبة الرئيسة للمدينة، بحضور عدد كبير من الراغبين والمهتمين بلغة الضاد

وقد أفتتح  الدرس الأول الدكتور نوفل حمداني رئيس المركز العربي، حيث أكد على أنا اللغة العربية هي لغة هامة ومحورية في العالم، وأن عدد المتكلمين بها يزيد يوما بعد يوم بسبب التغيرات التي تحدث يوميا في العالم

من جهة أخرى، إفتتحت مدرسة "مرحبا" التابعة للمركز العربي أبوابها للراغبين في تعلم اللغة العربية. المدرسة تقدم دروس شبه يومية(مدفوعة الأجر). وقد إلتحق لحد الساعة بالمدرسة قرابة  طالبا وطالبة

هذا وتعلن مدرسة "مرحبا ً" التابعة للمركز العربي في مدينة زاباروجيا الأوكرانية، عن فتح أبواب التسجيل للراغبين من أبناء الجالية العربية والإسلامية وكذا من أبناء الشعب الأوكراني الراغبين في تعلم اللغة العربية أو تعليمها أولادهم.حيث سيبقى باب التسجيل مفتوحا إلى آخر شهر نوفمبر 2015

كما ونفيديكم بأن المجموعات الدراسية ستكون صغيرة، ومكونة من 3-5 طلاب فقط، مما يتيح الفرصة لتعلم أفضل ومناقشة أجدر. أما الكتب المدرسية المستخدمة فهي كتب صممت خصيصا لهذا الغرض مع أشرطة سمعية وبصرية لتساعد الطالب على فهم اللغة العربية أكثر وأسرع. كما ويعمل في المدرسة مدرسون أكفاء متمكنون

للإستفسار والإستعلام حول الالتحاق بصفوف المدرسة يرجى الاتصال بنا عبر هذا الرابط، حيث اشار د. حمداني بان مدرسة "مرحبا" مستعدة لاستقبال كل الطلبة الراغبين بكل الاعمار والمستويات.

 

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار