زيلينسكي يقترح تضمين العقيدة الأوكرانية الاتجاهات الرئيسية للتحول للسنوات العشر القادمة

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ اقترح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 28 حزيران/ يونيو  في الجلسة العامة للبرلمان الأوكراني بمناسبة يوم الدستور الأوكراني  أن تضمين العقيدة الأوكرانية الاتجاهات الرئيسية للتحول الذي يجب أن تمر به البلاد في غضون عشر سنوات.

قال زيلينسكي:" يجب علينا خلال هذا الوقت أن نسير في الطريق الذي قطعته الشعوب الأخرى على مدى عقود. إن أوكرانيا المنتصرة ستحظى باهتمام خاص وثقة خاصة من العالم، ويجب توجيه كل مظهر من مظاهر هذا الاهتمام والثقة إلى تنمية أوكرانيا وجميع جوانب الحياة في دولتنا".

وأشار إلى أن "الهدف المحدد الأول لأوكرانيا الوصول إلى مستوى تريليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي، وإمكانات دولتنا قادرة على ضمان ذلك".

النقطة الثانية هي رفض فكرة أن العمالة الرخيصة للأوكرانيين هي ميزة تنافسية.

وأضاف: " نهدف إلى الوصول إلى مستوى من الأجور يمكن تحديده من خلال صيغة " الجيران في الاتحاد الأوروبي زائد 30%". إنه هدف عادل لهذه الحرب، وسوف يجعل نصر أوكرانيا الرهان في المقام الأول على العمالة الماهرة، وبالتالي على التعليم".

كما أكد الرئيس على ضرورة نشر اللغة الإنجليزية لأنها في عالم اليوم هي لغة التعاون العالمي والأعمال والعلوم والتواصل العالمي.

وحدد المهمة الهامة الثالثة على أنها "عودة أكبر عدد ممكن من مواطنينا الذين غادروا البلاد. لهذا، من الضروري خلق أكبر عدد ممكن من الوظائف".

وشدد على أنه "يجب أن يجيب تحول كل فرع من فروع الاقتصاد وأي ممارسة اجتماعية وجميع مجالات إدارة الدولة على السؤال: كم عدد الوظائف الجديدة التي سيوفرها لأوكرانيا هذا القرار وهذه المبادرة تحديدًا".

كما دعا الرئيس إلى سياسة جديدة لدعم الأبوة والطفولة. ووفقا له، يجب أن يكون الطفلان الثاني والثالث في الأسرة مصدرًا لسعادة، وليس تقييدًا للإمكانات.

وأشار إلى أنه سيتم إنشاء تطبيق خاص "مريا" (الحلم) لمساعدة الأسر، والذي سيدعم كل شيء يتعلق بالوالدين والأطفال: الخدمات اللازمة للآباء والأطفال من أجل النمو والتعليم والأمن والاتصالات مع الدولة، إلخ. 

وأكد أن فريق التحول الرقمي في أوكرانيا سيقدم التطبيق في الخريف.

كما أشار رئيس الدولة إلى أهمية حماية الأعمال التجارية، لأن القيادة الاقتصادية توفر الأمن.

وقال: "كل من يخلق وظائف جديدة في أوكرانيا يضع الأساس للقيادة الاقتصادية لأوكرانيا. سيحمي انتصار أوكرانيا قدرة كل شخص على العمل بقدر ما يرغب. نحن بحاجة الى تحديث تشريعات العمل ".

والنقطة السابعة في تحول الدولة، حسب الرئيس، يجب أن تكون اتفاقية ضريبية جديدة عقلانية بين الدولة والمجتمع وإضفاء الشرعية الحقيقية على الملكية.

وقال: "أنا من دعاة التخفيضات الضريبية، لكن الآن، في هذا الوقت من الحرب واعتماد أوكرانيا الواضح على التعاون مع المانحين الماليين، لا يمكننا تحمل خفض الضرائب. ولكن عندما تصبح أوكرانيا المنتصرة نفسها مانحة للعالم، فإن مستوى الفرص لدينا سيكون أعلى. إن تخفيض الضرائب يجب أن يعني زيادة الالتزام الضريبي".

وأشار إلى أن الرقمنة توفر فرصا هائلة لتبسيط العلاقات في مجال الضرائب والجمارك وغيرها من المجالات التي يكون فيها لقاء أو اتصال بين المواطن والمسؤول وبين رجل الأعمال والمسؤول "لذلك، يجب أن نسعى جاهدين لإدخال الإجراءات الرقمية التلقائية في هذه المجالات".

وأكد على أنه " سيتم إعادة إعمار أوكرانيا في إطار التحول، لذلك ستصبح بلادنا أكبر موقع بناء في أوروبا بعد النصر".

وقال: "نحن بحاجة إلى إعادة بناء مئات المدن والقرى، وآلاف مرافق البنية التحتية، ومئات الآلاف من المنازل. هذا سيعطي زخمًا للاقتصاد. يجب أن ننسى ماضينا كمصدر للمواد الخام.  أوكرانيا المنتصرة بلد السلع ذات القيمة المضافة العالية. إنه بلد تسمح فيه اللوائح بتطوير أي أعمال تجارية مبتكرة في مجالاتها، وفي اتجاهاتها، ويتم فيها حماية الملكية الفكرية. أوكرانيا المنتصرة هي دولة تصدر الأمن والخدمات والخبرة والثقافة وبصفة عامة نتائج النشاط الفكري والمنتجات التكنولوجية أكثر من أي مادة خام ".

وأضاف: "ستعمل دولتنا أيضًا على تطوير علاقات التعاون والعلاقات الاقتصادية مع جميع اللاعبين العالميين، ولا سيما مع الهند وإفريقيا وأمريكا اللاتينية والعالم العربي والصين، وتسمح إمكانات أوكرانيا في مجال الطاقة بأن تكون أحد الضامنين لأمن الطاقة في أوروبا، ولا سيما بفضل تطوير الطاقة النووية والخضراء".

وشدد على أن أوكرانيا المنتصرة يجب أن تصبح دولة نفذت إصلاحًا لنظام المعاشات التقاعدية بحيث يحصل كل من يعمل اليوم على دعم لائق في المستقبل، وفي هذا السياق، ناشد فولوديمير زيلينسكي النواب البرلمانيين تنفيذ خطوات لضمان هذا الإصلاح.

وأكد على أنه يجب أن تكون أوكرانيا المنتصرة بلدًا تكون فيه الثقافة صناعة تصدير.

وقال: "في الوقت الحالي، يحتاج المجال الثقافي إلى نسبة مئوية على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي سنويًا كمستوى أساسي للبقاء. لكن من الواضح أن الصناعة يجب أن تكون أكثر طموحًا. لقد أيقظت الشجاعة الأوكرانية حقًا الاهتمام الهائل للناس من مختلف البلدان بنا وبكم، بالأوكرانيين، بمدننا وقرانا، وكل هذا الاهتمام هو فرصة".

وفقًا لرئيس الدولة، يحتاج المجتمع الأوكراني أيضًا إلى سياسة جديدة لحماية الأماكن العامة في المدن والمجتمعات المحلية، وسياسة جديدة للمتاحف والنصب التذكارية، وسياسة جديدة للكتب ونشر الكتب، والكتابة والقراءة، وترجمات الكتب الأجنبية إلى الأوكرانية، ونشر اللغة الأوكرانية والكتب الأوكرانية في العالم، ودعم المكتبات والكتب الصوتية وخدمات الاشتراك الرقمي وإعادة تقييم مكتباتنا وما إلى ذلك...وتحتاج أوكرانيا بالإضافة إلى ذلك إلى سياسة أفلام جديدة ودعم إنتاج الأفلام، ويحتاج العالم إلى إنتاج أفلام عن أوكرانيا وفي أوكرانيا".

كما لفت الانتباه إلى الحاجة إلى سياسة جديدة للأراضي، وأن تكون لكل منطقة محررة من الاحتلال الروسي سياسة التحول المفصلة والشاملة الخاصة بها.

وشدد الرئيس بشكل خاص على موضوع الأمن الداخلي.

وقال: "أظهر العدوان الروسي معايير السلامة الضرورية للحياة. توافر الملاجئ بالحد الأقصى. امدرسة - مع ملجأ، المستشفى - مع ملجأ، الأبنية - مع ملجأ. سيثق الاوكرانيون في أشياء ملموسة توفر أمنا محددًا".

في هذا السياق ، تبرز الحاجة إلى تسوية مسألة الأسلحة التي في حوزة الناس والتي سيحصلون عليها، وحل مسألة إزالة الألغام وضمان احتياجات تنفيذها، ومسألة السلامة اليومية للسكان، وما إلى ذلك.

وصف فولوديمير زيلينسكي سياسة الجوار بأنها النقطة المرجعية النهائية.

وقال: "الجوار القوي هو دائمًا نتيجة لأمور مختلفة جدًا وعميقة جدًا. في الواقع، يمكننا تقييم الجوار الناجح من خلال أي نجاحات أخرى حققناها في بلدنا وفي منطقتنا وفي العلاقات العالمية، وفي الاقتصاد والثقافة، وفي الدفاع والأمن، وفي النقل والمواصلات، وفي التربية والموقف من التاريخ، وفي التفاعل بين الدول والتفاعل بيننا وبين الناس .. كل هذا يحدد نوعية الجوار، ويحدد ما إذا كان هناك تفاهم بين الجيران".

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
رئيسا بولندا وليتوانيا يتضامنان مع كييف في يوم الدستور الأوكراني
سياسة
رئيسا أوكرانيا وبولندا يعقدان اجتماعا في كييف
سياسة
ماليار: الجيش الأوكراني يتقدم في ثلاثة محاور على خطوط الجبهة
سياسة
رئيس أوكرانيا يلتقي نظيره الليتواني في كييف
الأخبار الرئيسية
سياسة
البوندستاغ الألماني يرفض تسليم صواريخ تاوروس إلى أوكرانيا
سياسة
فوكس نيوز تجري مقابلة مع رئيس أوكرانيا في مناطق القتال
سياسة
نيوزيلندا تخصص حزمة مساعدات بنحو 26 مليون دولار لأوكرانيا
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
البوندستاغ الألماني يرفض تسليم صواريخ تاوروس إلى أوكرانيا
سياسة
فوكس نيوز تجري مقابلة مع رئيس أوكرانيا في مناطق القتال
سياسة
نيوزيلندا تخصص حزمة مساعدات بنحو 26 مليون دولار لأوكرانيا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.