صحيفة: أوكرانيا تعاني من جوع القذائف

كييف/ أوكرانيا بالعرية/ رأت مجلة  "ذي إيكونوميست" البريطانية أن وجهة النظر التي كانت سائدة في وقت سابق من هذا العام بشأن وصول الحرب في أوكرانيا إلى طريق مسدود بعد فشل الهجوم الأوكراني المضاد تعدّ الآن متفائلة، في ظل احتمال مثير للقلق باختراق هجوم روسي كبير جديد الدفاعات الأوكرانية والوصول إلى عمق البلاد.

وفي الحديث عن الأسباب، أكدت المجلة أنّ أوكرانيا تعاني "جوع القذائف" الحاد، بعد ما تركه حظر حزمة الدعم العسكري لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن من عواقب مباشرة على ساحة المعركة، إضافة إلى فشل خطة الاتحاد الأوروبي في تقديم أكثر من نصف مليون قذيفة كان قد وعد بتسليمها بحلول هذا الشهر.

وأشارت المجلة إلى أن استخدام أوكرانيا للطائرات المسيّرة ليس إلا تعويضاً جزئياً عن نقص القذائف، لافتةً إلى أن الطائرات المسيّرة لا تستطيع تركيز النيران بالطريقة التي تستطيع بها المدفعية فعل ذلك.

وأكدت المجلة أن روسيا تطلق ما لا يقل عن 5 قذائف في مقابل كل قذيفة أوكرانية، إذ تنتج روسيا الآن نحو 3 ملايين قذيفة مدفعية سنوياً، فيما تتوقع أوروبا أن تكون قادرة على إنتاج 1.4 مليون قذيفة فقط سنوياً بحلول نهاية عام 2024.

واعتبرت "ذي إيكونوميست" أن مشروع قانون الدعم الذي تقدمت به إدارة بايدن يظل رهينة للسياسة الانتخابية، في حين لم ترتقِ أوروبا إلى مستوى التحدي إلا متأخرة، مشيرةً إلى أن أفضل احتمال للتخفيف مما تعانيه أوكرانيا على صعيد التسلّح يتلخص في المبادرة التي تعمل عليها الحكومة التشيكية منذ بدء الحرب.

وأضافت المجلة أن التشيك جابوا العالم بحثاً عن إمدادات من الذخائر لأوكرانيا، وحصلوا حتى الآن على نحو 800 ألف قذيفة، وقامت ألمانيا وهولندا والدنمارك وكندا ودول أخرى بتخصيص الأموال للمساعدة في دفع ثمنها.

وأشارت المجلة إلى أ، هناك نقصاً في أنواع أخرى من الذخائر، إذ تعاني أوكرانيا انخفاضاً خطيراً في عدد صواريخ الدفاع الجوي الاعتراضية، وتحتاج بشكل عاجل إلى المزيد من الأسلحة لضرب أهداف في شبه جزيرة القرم، بعدما استهلكت نسبة كبيرة من صواريخ "كروز" التي تبرعت بها بريطانيا وفرنسا، وفي ظل تمسك المستشار الألماني أولاف شولتس بموقفه من توريد صواريخ "توروس" الألمانية.

وأكدت المجلة أن أوكرانيا تعاني نقصاً في الدبابات وغيرها من المركبات القتالية، إذ ينتظر أن تتمكن الولايات المتحدة من إرسال مئات مركبات برادلي القتالية المتوقفة من دون الحاجة إلى المزيد من الأموال من الكونغرس.

ورأت المجلة أن على أوكرانيا أن تتحمل المسؤولية عن تباطئها في تجنيد المزيد من الجنود، إذ يصل متوسط ​​أعمار القوات الأوكرانية العاملة على الخطوط الأمامية إلى 43 عاماً، ويجري القائد الجديد للجيش ألكسندر سيرسكي عملية تدقيق لمعرفة السبب وراء مشاركة 300 ألف جندي فقط في القتال من أصل جيش قوامه 900 ألف جندي.

وختمت الصحيفة بالقول: "في الوقت الحالي على الأقل، يبدو أن الجمود هو أفضل سيناريو بالنسبة إلى أوكرانيا".

المصدر: أوكرانيا بالعربية + وكالات

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
الرئيس الأوكراني يؤكد تغييرات جديدة في مؤسسات الدولة
سياسة
رئيس أوكرانيا يلتقي وفد الجمعية الوطنية الفرنسية
سياسة
وزير الدفاع الليتواني: هدفنا الاستراتيجي استمرارية دعم أوكرانيا
سياسة
رئيس أوكرانيا يلتقي القيادات الأمنية في منطقة سومي
الأخبار الرئيسية
سياسة
ليتوانيا تقدم مساعدات عسكرية جديدة إلى أوكرانيا
سياسة
بيربوك: أوكرانيا تحتاج إلى أسلحة بعيدة المدى للدفاع عن خاركيف
رياضة
زيلينسكي: أوكرانيا فعلت كل ما يلزم للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
ليتوانيا تقدم مساعدات عسكرية جديدة إلى أوكرانيا
سياسة
بيربوك: أوكرانيا تحتاج إلى أسلحة بعيدة المدى للدفاع عن خاركيف
سياسة
رئيس أوكرانيا: شركاؤنا لا يضغطون علينا للتفاوض مع روسيا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.