وزيرة خارجية ألمانيا تعتبر أن روسيا ارتكبت خطأ بغزوها لأوكرانيا

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ في مقابلة حصرية مع “دويتشه فيله”، دافعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك عن سياسة برلين تجاه كييف، مؤكدة أن ألمانيا ستقدم لها المزيد من الدعم، كما تطرقت إلى مسألة "تبعية" ألمانيا لكل من روسيا والصين والولايات المتحدة.

تقوم وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك حاليًا بجولة صيفية في ألمانيا تستغرق عشرة أيام. وتحت عنوان "العيش بأمان"، تزور المؤسسات الاتحادية ذات الصلة بأمن البلاد. كما أنها تريد التحدث إلى المواطنين حول استراتيجية الأمن القومي الجديدة التي تخطط لها الحكومة الاتحادية. DW التقت بها في مدينة هانوفر وأجرت معها هذا الحوار:

  •  أنالينا بيربوك، شكراً جزيلاً لمشاركتك مع دويتشه فيله. أود أن أبدأ بالحرب في أوكرانيا، والتي بالطبع هي الخلفية لتطوير استراتيجية الأمن القومي الجديدة لألمانيا. قال نظيركم الروسي، سيرغي لافروف، للتو إن روسيا توسع تركيزها من دونيتسك ولوهانسك في شرق البلاد إلى خيرسون ومناطق أخرى في الجنوب. يبدو أن هذا يؤكد الفكرة القائلة بأن روسيا تهدف إلى ضم هذه الأراضي، وربما حتى عزل أوكرانيا تمامًا عن البحر الأسود. ما هو ردك على ذلك؟

بيربوك: كما كان الحال في الأشهر الماضية: نحن ندعم أوكرانيا ليس فقط بالتضامن، ليس فقط من خلال الإشارة كل يوم إلى أن هذا (الغزو) انتهاك أساسي للقانون الدولي من قبل روسيا، ولكن أيضًا بالدعم العسكري، حتى يتمكنوا بأنفسهم من الدفاع عن بلدهم وأراضيهم. تستخدم روسيا في كل مرة حجة مختلفة. يقولون هذه المرة بسبب الدعم العسكري الغربي لأوكرانيا. لكنهم كانوا يهاجمون كييف وأجزاء أخرى من أوكرانيا من قبل. لذا فهي مجرد بروباغندا جديدة من الجانب الروسي.

  •  ومع ذلك، فقد تم اتهام حكومتك ببساطة بعدم القيام بما يكفي لمساعدة أوكرانيا على القتال، على الرغم من الوعود بنقطة تحول في موقف ألمانيا تجاه الأمن. وفقًا لـ"معهد كيل للاقتصاد العالمي"، تحتل ألمانيا المركز السادس في تسليم الأسلحة (إلى أوكرانيا) بعد الولايات المتحدة وبولندا والمملكة المتحدة وكندا والنرويج. هل تعتقدين أن مسؤولية ألمانيا تجاه أوكرانيا أقل من مسؤولية النرويج؟

بيربوك: حسنًا، لا أعرف الأرقام بعد. هناك أرقام مختلفة إذا قمت بحساب المال أو مدى قوة السلاح. لكن هذا ليس سباقًا حول من يكون في أي مكان في الترتيب. يتعلق الأمر بدعم مشترك من المجتمع الدولي بأسره، ومن الدول الأعضاء في الناتو، لأوكرانيا. ولهذا نوحد دعمنا أيضًا مع الآخرين، لأنه في بعض المستودعات ليس لدينا كل شيء. على سبيل المثال، نقوم بإرسال مدافع الهاوتزر مع هولندا، ونبحث في بعض الأقسام عن ذخائر من أجزاء أخرى لأننا لا نملك الذخيرة الصحيحة. وأعتقد أن هذه هي قوة دعمنا لأننا لا نفعل ذلك بالاختلاف مع الدول الأخرى، بل نوحد دعمنا. ويتعين على الجميع أن يبحثوا ويجدوا: أين يمكننا فعل المزيد. نواجه تحديًا، مثل العديد من الدول الأوروبية، وهو أنه ليس لدينا في مخزوناتنا كل ما تحتاجه أوكرانيا. ولهذا نرسل، على سبيل المثال، النظام الصاروخي (IRIS-T)، أحد أكثر أنظمة الدفاع الصاروخي الجوي تطورًا، رغم أنه قيد الإنتاج، ونأمل أن يصبح جاهزًا في نهاية الصيف. ونعم! نحن دائمًا نعيد النظر في ما يمكننا فعله لدعم أوكرانيا بشكل أكبر.

  •  الآن، كشفت الحرب، بالطبع،  اعتماد ألمانيا الشديد للغاية على  الغاز الروسي. لقد رأينا ذلك على وجه الخصوص هذا الأسبوع بالذات عندما أطلقتِ عملية استراتيجية الأمن القومي، قلتِ إنك سلطتِ الضوء على قضايا التبعية. لذا أود أن ألقي نظرة على اعتماد ألمانيا على الصين في اقتصادها. هذا يمكن أن يسير بشكل خاطئ جدًا. يقول الناس الآن إنك تقومين بتطوير استراتيجية جديدة للصين كجزء من هذه العملية. ما مدى جديتك في معالجة وتقليل الاعتماد الاقتصادي على الصين؟

بيربوك: جدية جدًا. وإلا فلن يكون من المنطقي وضع إستراتيجية. إذا لم تكن جادًا بشأن الإستراتيجيات، فلا يجب أن تضع واحدة. لذلك هذا هو السبب في أننا نبحث بشكل مكثف عن تبعياتنا. لكن كما نرى أيضًا مع روسيا: بعض الأشياء لا يمكنك الاستغناء عنها بين عشية وضحاها. وهناك أسئلة مماثلة للعديد من الدول الأوروبية. على سبيل المثال، إذا كنا نتجه الآن بشكل صحيح إلى السيارات الكهربائية لتتماشى مع أهدافنا المناخية، فمن الواضح أننا بحاجة إلى بطاريات. ليس لدينا (مصنع) لإنتاج البطاريات بالقدر الذي نحتاجه لسياراتنا الكهربائية. نحن الآن نبدأ ببناء (مصنع) واحد، لكن بالنسبة لجميع المواد الموجودة في البطاريات لدينا تبعية بنسبة 98 بالمائة، وهذا بالنسبة لجميع السيارات في أوروبا. ولهذا السبب فإن إستراتيجيتنا تجاه الصين ليست إستراتيجية ألمانية منعزلة، ولكن ونظرًا لأننا سوق داخلي متكامل، فإننا نقوم بذلك بما يتماشى مع شركائنا الأوروبيين، مع مفوضية الاتحاد الأوروبي، التي أوضحت أيضًا أن الصين ليست فقط منافسًا في بعض المسائل الاقتصادية، فهي أيضا شريك في مكافحة أزمة المناخ، ولكن بنفس الوقت  منافس منهجي. ولأنها منافس منهجي، وهنا علينا أن نوضح أنه لا يمكن لأحد أن يبتزنا  كما كنا فيما يتعلق باعتمادنا على روسيا. وهذا هو الأساس لإستراتيجيتنا الجديدة تجاه الصين، إذ نعمل معًا حيث يمكننا ذلك، ولكن لدينا أيضًا استراتيجية أوروبية سيادية للاستقلال في البنية التحتية الحيوية، وخاصة بما يتماشى مع سياستنا الخارجية.

  •  تحدثتِ أيضًا في خطابك معلنة إستراتيجية السياسة الخارجية التي تحركها القيم. والسؤال هو: ألم يتم تقويض هذا الأمر كثيرًا في الغرب بفعل أحداث السنوات الأخيرة؟ لقد عدتُ مؤخرًا من الهند، وعند النظر إلى الحرب في أوكرانيا، ربما سيقول الناس في الهند: حسنًا، كيف يكون هذا أسوأ مما فعلته الولايات المتحدة في العراق في وقت سابق من هذا القرن؟ أرادت الولايات المتحدة الهيمنة على الشرق الأوسط وبوتين يريد الهيمنة على أوكرانيا. أليس الأمر متشابهًا إلى حد كبير؟

بيربوك: خرق القانون الدولي خطأ دائمًا. وإلا لما كان لدينا (هذا القانون) على هذا المسار الدولي. وفي الواقع كانت هذه هي نفس الحجة التي استخدمها وزير الخارجية الصيني عندما كنت أتحدث معه. وكنت أؤكد، حسنًا، لهذا السبب، على سبيل المثال، أن الحكومة الألمانية قالت فيما يتعلق بالعراق إننا لا نرى الحجج ولن نشارك. ولهذا السبب اتصلتُ بالصين، على سبيل المثال. هذه لحظة (مطلوبة) منك للوقوف مع القانون الدولي والقول: حسنًا، هذا الغزو الروسي لأوكرانيا خطأ. هذا عن السياسة. يمكنك اتخاذ قراراتك الخاصة. (لكن) الأمر يعود إلينا. إنها مسؤوليتنا. وفي الوقت الذي يتعين عليك فيه الاختيار بين العدالة والظلم، حيث يتعين عليك الاختيار بين الدفاع عن المدنيين أو دعم المعتدي، فالأمر متروك للسياسيين والمواطنين المسؤولين للانحياز. وكما قال ديزموند توتو (كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق) بشكل صحيح في الماضي: إذا التزمت الصمت، فأنت تقف إلى جانب الظالم.

  •  التبعية الثالثة والأخيرة الهائلة لألمانيا هي للولايات المتحدة من أجل أمنها. إذا تطلعتِ إلى الانتخابات (الأمريكية) القادمة، ما مدى قلقك من احتمال صعود رئيس جديد غير ملتزم بالناتو؟ ماذا يعني ذلك لألمانيا؟

بيربوك: حسنًا، أعتقد أن اللحظة الحالية تُظهر مدى أهمية العلاقات القوية عبر الأطلسي. إذا كنا ندافع معًا عن حريتنا وليبراليتنا، وعلى وجه الخصوص عن ديمقراطيتنا، فنحن أقوياء جدًا، فنحن شركاء قيّمون. ولهذا السبب كان من المهم جدًا أيضًا في المفهوم الإستراتيجي لحلف الناتو أن نحدد أن الأمر لا يتعلق بالجيش فقط. حلف الناتو ليس موجودًا لنفسه. إن الناتو موجود للدفاع في أوقات الحرب عن الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، والوقوف في موقف موحد في هذا (الأمر) هو حقًا زر المفهوم الإستراتيجي الجديد لحلف  الناتو. وفي هذه اللحظة، لدينا تحالف قوي بين شركائنا الأوروبيين وشركائنا الأمريكيين. وهذا شيء نود أن نبني عليه أيضًا في المستقبل. وهذا هو السبب في أننا نتحدث أيضًا، على سبيل المثال، الآن عندما تكون هناك هجمات على الولايات المتحدة، على مؤسسات الدولة، وعلى الحقوق الأساسية التي نتحدث عنها. حسنًا، إذا كنت تريد أن تعيش كديمقراطيات، فلا يمكنك أن تصمت إذا رأيت هذا النوع من الهجمات.

  •  مجرد فكرة نهائية سريعة للغاية لنترك كل هذا. هذه لحظة مهمة بالنسبة لألمانيا. لم يكن لديها إستراتيجية للأمن القومي. وكانت هناك انتقادات لألمانيا في الماضي بأنها كانت راضية عن نفسها وساذجة. أيّ ألمانيا تريدين أن ترينها تخرج من هذه الأزمة؟ وماذا تريدين أن تكون العناوين الرئيسية حول موقف ألمانيا من الأمن القومي في المستقبل؟

بيربوك: حسنًا، في الواقع، إذا كنت تصنع السياسة فقط بالبحث عن العناوين الرئيسية، أعتقد أنك فقط تضع علمًا في مهب الريح (تغير آرائك بسرعة)، كما تقول في اللغة الألمانية. أعتقد حقًا أن كل فترة لها إجاباتها. وعندما تنظر إلى الوراء في السياسة الخارجية الألمانية في الماضي، فأنا الشخص المحظوظ، البالغ من العمر 40 عامًا، الذي كان بإمكاني أن أعيش حياتي كلها بسلام لأن السياسة الخارجية في ألمانيا كانت ناجحة في بناء الثقة مع جيراننا بعد الأوقات العصيبة في الحرب العالمية الثانية، إذ تمكنا من بناء الاتحاد الأوروبي معًا ولم يكن لبلدي أن يتحد مرة أخرى أبدًا لو لم يكن هناك عملية تكامل أوروبية. لذلك كان أكبر أمن لألمانيا هو عملية التكامل الأوروبي. والآن حان الوقت لرد هذا إلى أصدقائنا وشركائنا داخل أوروبا قوية وحذرة، ولكن أيضًا في ألمانيا التي تتحمل مسؤوليتها بالتضامن مع شركائنا وتضمن مشروع السلام لأوروبا. وهذا هو الحد الأدنى لإستراتيجية الأمن، ولهذا السبب قمنا، على سبيل المثال، بتغيير سياستنا الدفاعية. لكن العيش بسلام هو أكثر من دفاع، إنه أكثر من دبلوماسية. إنه أيضًا يضمن ديمقراطيتنا من خلال، على سبيل المثال، تكثيف دفاعنا فيما يتعلق بالعالم الرقمي والأخبار المزيفة أو الأمن. لدينا اليوم أحر يوم على الإطلاق هنا في مسقط رأسي، هانوفر، حيث الحرارة 40 درجة في الصيف. جنوب أوروبا يحترق. لذلك هذا هو الجزء الثالث من إستراتيجيتنا للأمن القومي، الأمن فيما يتعلق بمعيشتنا وأكبر تهديد لها، أزمة المناخ.

 

  • أنالينا بيربوك، شكرًا جزيلًا على هذا الحوار مع دويتشه فيله

 نقلاً عن صحيفة “دويتشه فيله” الألمانية.

 

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
دانيلوف: أوكرانيا بصدد تسلم قذائف ذات مدى أبعد لراجمات الصواريخ الأمريكية
سياسة
مسؤول أمريكي: روسيا تطمع لضم أجزاء من أوكرانيا
سياسة
بوريل: العقوبات ستسبب مشاكل كثيرة لروسيا في حربها ضد أوكرانيا
سياسة
روسيا تعتزم إقامة بطولة كروية في أراض أوكرانية محتلة
الأخبار الرئيسية
سياسة
توسك: بولندا لا يمكنها تسليم أنظمة باتريوت إلى أوكرانيا
سياسة
كوليبا: سيكون لدى أوكرانيا كل ما هو ضروري للدفاع والنصر
سياسة
ألمانيا تدعو دول الخليج العربي إلى تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
توسك: بولندا لا يمكنها تسليم أنظمة باتريوت إلى أوكرانيا
سياسة
كوليبا: سيكون لدى أوكرانيا كل ما هو ضروري للدفاع والنصر
سياسة
ألمانيا تدعو دول الخليج العربي إلى تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.