هل تحاول أوكرانيا استعادة شبه جزيرة القرم؟

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ شهد هذا الأسبوع هجمات أوكرانية مذهلة على شبه جزيرة القرم، حيث أصابت السفن الحربية والصواريخ الروسية.

وقد بلغت تقديرات الأضرار مليارات الجنيهات الاسترلينية وأثارت السؤال التالي: هل تستعد أوكرانيا لاستعادة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في عام 2014؟

يقول أولكسندر موسيينكو، من مركز كييف للدراسات العسكرية والقانونية: "إن هذه الإستراتيجية لها هدفان رئيسيان: ترسيخ الهيمنة في شمال غرب البحر الأسود وإضعاف الفرص اللوجستية الروسية لخطوط دفاعها في الجنوب، بالقرب من توكماك وميليتوبول".

بعبارة أخرى، تسير العمليات في شبه جزيرة القرم جنباً إلى جنب مع الهجوم المضاد الذي تشنه أوكرانيا في الجنوب.

يوم الأربعاء، وجهت صواريخ كروز بعيدة المدى، التي قدمتها المملكة المتحدة وفرنسا، ضربة قوية لأسطول البحر الأسود الروسي الذي يتباهى به كثيرًا في ميناء سيفاستوبول.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية للمشهد في منشأة إصلاح الحوض الجاف في سيفمورزافود سفينتين متفحمتين.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية يوم الجمعة إن سفينة الإنزال البرمائية الكبيرة مينسك "دمرت وظيفيا بشكل شبه مؤكد".

وبجانبها، إحدى الغواصات الروسية العاملة بالديزل والكهرباء من طراز كيلو، وهي روستوف أون دون - المستخدمة لإطلاق صواريخ كاليبر كروز على بعد مئات الأميال داخل أوكرانيا - "من المحتمل أن تتعرض لأضرار كارثية".

وقالت الوزارة إنه ربما يكون من المهم بنفس القدر أن تكون الأحواض الجافة - وهي حيوية لصيانة أسطول البحر الأسود بأكمله - خارج الاستخدام "لعدة أشهر".

وعرضت أوكرانيا يوم السبت تفاصيل جديدة مثيرة للاهتمام.

وقالت إن القوات الخاصة لعبت دورا رئيسيا، حيث استخدمت قوارب و"وسائل توصيل تحت الماء" غير محددة للوصول إلى الشاطئ، قبل استخدام "أصول فنية خاصة" للمساعدة في تحديد هوية السفن واستهدافها.

لكن مع اقتراب انتهاء الحرائق في سيفاستوبول، وقعت انفجارات ليلية أكثر دراماتيكية عندما فجّرت أوكرانيا أحد أحدث أنظمة الدفاع الجوي الروسية، وهو نظام إس-400، على بعد حوالي 64 كيلومتراً شمالاً في يفباتوريا.

كانت هذه عملية معقدة أخرى استخدمت فيها مجموعة من الطائرات بدون طيار وصواريخ نبتون أوكرانية الصنع لإرباك وتدمير عنصر رئيسي في الدفاعات الجوية الروسية في شبه جزيرة القرم.

وباءت المحاولات الروسية لاستخدام هذه التقنية بالضبط فوق كييف، بالفشل بشكل عام، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى وجود صواريخ باتريوت الاعتراضية الأمريكية.

وكان يوم الخميس هو المرة الثانية خلال أقل من شهر التي دمرت فيها أوكرانيا نظام صواريخ أرض جو من طراز S-400 في شبه الجزيرة.

في 23 أغسطس/آب، في أولينيفكا، على الطرف الغربي من شبه جزيرة تارخانكوت، تمكنت أوكرانيا من تدمير قاذفة أخرى ومحطة رادار قريبة.

ويعتقد أن روسيا ليس لديها أكثر من ستة قاذفات إس-400 في شبه جزيرة القرم. والآن فقدت اثنتين.

لكن هذه ليست سوى بعض من العمليات الأخيرة التي قامت بها أوكرانيا.

ودمر آخرون مواقع الرادار الروسية على منصات الغاز البحرية، واستخدموا، وفقا لكييف، طائرات بحرية تجريبية بدون طيار لمهاجمة حاملة صواريخ عند مدخل ميناء سيفاستوبول.

ومع قواعدها الجوية وتمركز قواتها وأراضي التدريب وأسطول البحر الأسود، أصبحت شبه جزيرة القرم هدفا رئيسيا منذ الغزو الروسي العام الماضي.

يقول موسيينكو: "في شبه جزيرة القرم، لا يزال لديهم الكثير من المخزونات، من قذائف المدفعية وأنواع أخرى من الأسلحة". "وهذا هو خط الإمداد اللوجستي الرئيسي بالنسبة لهم".

وعلى مدار أشهر، ازدادت عمليات كييف تعقيدا، بداء من هجوم بطائرة بدون طيار في أغسطس/آب 2022 أدى إلى تدمير ما يقدر بنحو تسع طائرات روسية في قاعدة ساكي الجوية، وصولا إلى الهجمات المشتركة بطائرات بدون طيار والصواريخ اليوم.

ومع وجود أسلحة أكثر تقدما يعتقد أنها في طور الإعداد، يتوقع موسيينكو أن تشن أوكرانيا عمليات أكثر تطورا من أي وقت مضى.

ويقول: "عندما نحصل على صواريخ ATACMS، وهي الصواريخ الباليستية التكتيكية، من الولايات المتحدة، أعتقد أننا سنحاول استخدام - في هجوم واحد - الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز وكذلك الطائرات بدون طيار".

ويضيف: "وسيكون ذلك مشكلة خطيرة لنظام الدفاع الجوي الروسي".

ويقول إن كل هجوم ناجح يجعل الهجوم التالي أسهل، مضيفا: "نحن نمهد الطريق، وأصبح الأمر أكثر بساطة".

وتشير أحدث التقارير الواردة من واشنطن إلى أن إدارة بايدن تقترب من الموافقة على نظام الصواريخ بعيد المدى بعد أشهر من الضغط الأوكراني.

فهل يعني أي من هذا أن كييف تقترب من هدفها المتمثل في تحرير شبه جزيرة القرم؟

يقول الجنرال المتقاعد في البحرية الأوكرانية أندريه ريجينكو: "إن الأمر يقترب، لكن لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به".

ويضيف: "نحن بحاجة إلى تحرير ساحل بحر آزوف وقطع الممر البري"، في إشارة إلى الهجوم البطيء الطاحن الذي تشنه أوكرانيا في الجنوب.

وتضرب أوكرانيا شريان الحياة الذي يربط موسكو بشبه جزيرة القرم منذ ما يقرب من عام، لكن المعدات الثقيلة الروسية لا تزال تتحرك على طول خط السكك الحديدية الحيوي.

ورغم أن الدفاع عنها أصبح أفضل بكثير الآن، إلا أنها تظل في مرمى أعين كييف.

يقول ريجينكو بشيء من التهوين: "عندما نغلق جسر القرم، سيكون ذلك مشكلة لوجستية بالنسبة لهم".

إن قطع شبه جزيرة القرم سوف يكون أمراً كارثياً بالنسبة لروسيا وسيقدم دفعة طيبة للهجوم الجنوبي الصعب الذي تشنه أوكرانيا.

فهل يعد كل هذا إذا مقدمة للجهود الأوكرانية لاستعادة شبه الجزيرة؟

ويحاول المراقبون هنا في كييف عدم استباق الأمور.

وقال موسيينكو: "أعتقد أن هذا قد يكون تمهيدا لتحرير شبه جزيرة القرم. لكنني أفهم أن الأمر سيستغرق بعض الوقت".

وأضاف: "ما نحاول القيام به الآن هو تمهيد الطريق إلى شبه جزيرة القرم".

وقال أوليكسي دانيلوف، أمين مجلس الأمن القومي والدفاع، يوم السبت، إن أوكرانيا تستخدم كل الوسائل المتاحة لها لإجبار روسيا على التخلي عن شبه جزيرة القرم.

وقال في مقابلة إذاعية: "يبدو أنه إذا لم يترك الروس شبه جزيرة القرم بإرادتهم، فسوف يتعين علينا أن نطردهم".

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
الصليب الأحمر يعلن استعداده للوساطة بين روسيا وأوكرانيا
سياسة
أوميروف: لن نتسامح مع اي فساد في وزارة الدفاع الأوكرانية
سياسة
مسؤول أوكراني يرفض فكرة تخفيف العقوبات عن روسيا
سياسة
بلينكين: يجب أن يظل ستارلينك متاحًا بالكامل للأوكرانيين
الأخبار الرئيسية
منوعات
سكان أوكرانيا الأصليون.. من هم؟
منوعات
شعوب أوكرانيا الأصلية..من هم التاتي والنوغاي والياليبويلو؟
سياسة
أوكرانيا وبريطانيا تبرمان اتفاقية بشأن الدعم الائتماني للقدرات الدفاعية
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
أوكرانيا وبريطانيا تبرمان اتفاقية بشأن الدعم الائتماني للقدرات الدفاعية
سياسة
زيلينسكي يبحث مع ستارمر تنفيذ تحالف تطوير القدرات البحرية لأوكرانيا
سياسة
رئيس أوكرانيا يلتقي الملك تشارلز الثالث
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.