فورين بوليسي: أمريكا وألمانيا تضغطان لتأخير دعوة أوكرانيا لعضوية الناتو

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ نشرت صحيفة "فورين بوليسي" في 30 كانون الثاني/ يناير مقالة تحليلية أشارت فيها إلى أن أوكرانيا وحلفاؤها في أوروبا الشرقية يرغبون بأن تتلقى أوكرانيا الدعوة للانضمام إلى الناتو قريبا، لكن واشنطن وبرلين تشعران بالقلق وتضغطان لتأخير الدعوة.

وجاء في المقالة: 

"تضغط أوكرانيا وبعض أقوى مؤيديها على حلف شمال الأطلسي (الناتو) لدعوة كييف رسميًا لتصبح عضوًا في الحلف العسكري خلال قمة كبرى مقبلة، لكن جهودهم تواجه معارضة كبيرة من وراء الكواليس من الولايات المتحدة وألمانيا، وفقًا لعشرات المسؤولين الحاليين والسابقين المطلعين على الأمر.

وتحظى كييف بدعم من دول أوروبا الشرقية المشاركة في الحلف العسكري، بما في ذلك بولندا ودول البلطيق، التي ترى أن توسيع عضوية الناتو لتشمل أوكرانيا هو الطريقة الأكثر فعالية والأقل تكلفة لإضعاف طموحات روسيا التوسعية في أوروبا الشرقية. ومع ذلك، يعتقد مسؤولون غربيون آخرون في الناتو، وعلى الأخص في واشنطن وبرلين، أنه من السابق لأوانه البدء في عملية قبول أوكرانيا في الناتو بينما لا تزال البلاد تخوض حربًا ضد روسيا.

وتعد كل من الولايات المتحدة وألمانيا من كبار المانحين للمساعدات العسكرية والاقتصادية لأوكرانيا. ويصر المسؤولون في كل من البلدين على أن أوكرانيا لابد أن تنضم إلى حلف شمال الأطلسي في نهاية المطاف، ولكن الآن ليس الوقت المناسب لبدء هذه العملية، ويعتقدون أن التركيز الفوري يجب أن ينصب على مواصلة تزويد أوكرانيا بالأسلحة والذخيرة لمواصلة القتال ضد روسيا على المدى القريب.

إن المناقشة العنيفة التي تدور خلف الكواليس في واشنطن وبروكسل تشكل أهمية وجودية بالنسبة لأوكرانيا، وسوف تحدد مستقبل المشهد الأمني في أوروبا مع استمرار حلف شمال الأطلسي في التكيف مع واقع الطموحات الإقليمية للرئيس الروسي فلاديمير بوتن.

إن انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي قد يوجه ضربة قاضية لطموحات بوتين الإمبريالية الجديدة لضم أوكرانيا، بل وربما المزيد من التعدي على الأراضي الأوروبية. ويعتقد بعض المسؤولين أن عضوية أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي هي وحدها القادرة على إقناع روسيا أخيراً بكبح جماح غزوها وإنهاء الحرب.

من بين أبرز المؤيدين للاستعجال في دعوة أوكرانيا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي هو أندرس فوغ راسموسن، رئيس الوزراء الدنماركي السابق والأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي، الذي قال: " أسمع في كثير من الأحيان الحجة القائلة بأنه لا يمكننا دعوة أوكرانيا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) ما دامت الحرب مستمر، أعتقد أن استخدام هذه الحجة خطير للغاية، لأن هذا الأمر الواقع يمنح بوتين حق النقض على الناتو ويمنحه حافزًا لمواصلة الأعمال العدائية في أوكرانيا إلى أجل غير مسمى".

ويعتقد أنصار آخرون لهذا الرأي أن ضم أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي عاجلا وليس آجلا سيكون أرخص على المدى الطويل من الاستراتيجية الغربية الحالية المتمثلة في نقل الأسلحة والذخائر إلى أوكرانيا إلى الأبد مع إبقاء عضوية حلف شمال الأطلسي في مرتبة متأخرة، ويقولون إن أوكرانيا لا تستطيع وقف الغزو الروسي إلا بعد ضمها إلى حظيرة الحلف.

وقال كريستيان بريك، سفير إستونيا لدى واشنطن: "التأخير في التحرك نحو العضوية ليس مكلفاً لأوكرانيا فحسب، بل مكلف أيضاً للحلف".

ومع ذلك، فإن السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي في وقت مبكر جدًا، خاصة وأن مساحات كبيرة من أراضيها لا تزال محتلة من قبل القوات الروسية، قد يؤدي إلى صراع واسع النطاق بين الناتو وروسيا، نظرًا لبند الدفاع الجماعي الأساسي للحلف المؤلف من 31 عضوًا والذي يدعو جميع دول الناتو إلى الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي للدفاع عن أي دولة تتعرض للهجوم. إن احتمال تحول الصراع بين روسيا وحلف شمال الأطلسي إلى سلاح نووي يلوح في الأفق في خلفية هذه المناقشات.

وكذلك الحال بالنسبة للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، حيث يبدو أن الرئيس الحالي جو بايدن سيواجه مرة أخرى الرئيس السابق دونالد ترامب. ولم يقل ترامب، الذي ينتقد الناتو منذ فترة طويلة، الكثير خلال الحملة الانتخابية حول عضوية أوكرانيا في الناتو، لكن العديد من المسؤولين والخبراء يعتقدون أنه لن يعمل على قبول انضمام أوكرانيا إلى الحلف إذا تم انتخابه، مما سيعيق انضمام أوكرانيا أربع سنوات على الأقل.

وتأتي هذه المناقشة أيضاً في الوقت الذي بدأ فيه بعض الحلفاء يترددون في التزاماتهم تجاه أوكرانيا، حيث عارض بعض الزعماء الشعبويين في أوروبا، بما في ذلك في سلوفاكيا والمجر، للجهود المستمرة لتمويل حرب أوكرانيا ضد الغزو الروسي.  ولا تزال شريحة ضخمة من المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا متوقفة في واشنطن بسبب المأزق السياسي في الكونغرس".

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
انعقاد المؤتمر التأسيسي لمجموعة العمل الدولية المعنية بالقضايا الأمنية والتكامل الأوروبي الأطلسي لأوكرانيا
سياسة
رئيس أوكرانيا يلتقي الأمين العام السابق للناتو
سياسة
صحيفة: أوكرانيا تتحول إلى الدفاع
سياسة
بوريل يرفض إغراءات المصالحة بين أوكرانيا وروسيا
الأخبار الرئيسية
منوعات
سكان أوكرانيا الأصليون.. من هم؟
منوعات
شعوب أوكرانيا الأصلية..من هم التاتي والنوغاي والياليبويلو؟
سياسة
أوكرانيا وبريطانيا تبرمان اتفاقية بشأن الدعم الائتماني للقدرات الدفاعية
أخبار أخرى في هذا الباب
سياسة
أوكرانيا وبريطانيا تبرمان اتفاقية بشأن الدعم الائتماني للقدرات الدفاعية
سياسة
زيلينسكي يبحث مع ستارمر تنفيذ تحالف تطوير القدرات البحرية لأوكرانيا
سياسة
رئيس أوكرانيا يلتقي الملك تشارلز الثالث
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.