أوكرانيا تطور صاروخًا جديدًا بعيد المدى

كييف/ أوكرانيا بالعربية/ تناولت شبكة "بي بي سي" في مقالة تحقيقية نشرتها في 10 أيلول/ سبتمبر تحت عنوان "صاروخ أوكراني جديد بعيد المدى. ما هو المعروف عن هذا السلاح وهل يشكل تهديدا لموسكو؟" موضوع الصاروخ الذي طورته أوكرانيا والذي يمكنه نظريًا الوصول إلى ريازان الروسية وكورسك وحتى موسكو.

وجاء في المقالة:

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 31 أغسطس/ آب: "الاستخدام الناجح لأسلحتنا بعيدة المدى: تم إصابة الهدف على بعد 700 كيلومتر" ولكن لا يزال من غير المعروف ما الذي كان يتحدث عنه رئيس الدولة بالضبط، ولا يوجد سوى تخمينات حول ماهية الصاروخ الأوكراني الجديد.

وفي اليوم نفسه، نشر رئيس مجلس الأمن والدفاع القومي أوليكسي دانيلوف  مقطع فيديو لإطلاق الصاروخ على شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة به، كما نشر مكتب التصميم ""لوتش"، المطور الرئيسي للأسلحة الصاروخية في أوكرانيا  الفيديو نفسه

وكتب دانيلوف: "البرنامج الصاروخي لرئيس أوكرانيا قيد التنفيذ. الاختبارات ناجحة والتطبيق فعال".

وقال أحد محاوري "بي بي سي" في إدارة مجمع الصناعات الدفاعية الحكومي "أوكر أوبورون بروم" للصحيفة إن "السلاح بعيد المدى الذي يبلغ طوله 700 كيلومتر" والذي يتحدث عنه زيلينسكي يظهر في فيديو دانيلوف.

هذا صاروخ أوكراني تم استخدامه بالفعل في ظروف القتال.

ورفض المصدر بشكل قاطع الحديث عنها بمزيد من التفاصيل وحتى ذكر اسمها، ولم ينف المحاور، لكنه لم يؤكد، أنه قد يكون نسخة حديثة من "نبتون".

عودة "نبتون"؟

في نهاية شهر أغسطس، ذكرت وسائل الإعلام الغربية، وكذلك المدون العسكري الأوكراني، رئيس تحرير "سينزور نت" يوري بوتوسوف أن "السلاح الجديد" هو صاروخ نبتون أوكراني معدل.

وهذا المجمع الصاروخي، الذي تم تطويره في مكتب تصميم "لوتش"وتم اعتماده قبل ثلاث سنوات فقط، مصمم لتدمير سفن العدو في عرض البحر.

وكان أحد أهم التطورات في صناعة الدفاع الأوكرانية في السنوات الأخيرة، ولكن في بداية الحرب الشاملة، لم يتم إنتاج سوى عدد قليل من هذه الصواريخ.

وتزعم السلطات الأوكرانية أنها دمرت في 13 نيسان/ أبريل 2022 السفينة الرئيسية لأسطول البحر الأسود التابع لروسيا الاتحادية، الطراد "موسكفا" بصاروخين من طراز "نبتون".

ووصف زيلينسكي هذا الحدث بأن "الصاروخ الأوكراني الصنع ساعد في استعادة النظام في المياه الأوكرانية بالبحر الأسود. وكان هذا أول استخدام لنبتون في ظروف قتالية، وأصبح تاريخيًا".

بعد ذلك، تلقت كييف رسميًا صواريخ "هاربون" الأكثر قوة من الحلفاء الغربيين.

ويزعم بوتوسوف، وكذلك مصادر المنشور الأمريكي المتخصص  The War Zoneأن صناعة الدفاع الأوكرانية كانت تعمل خلال العام الماضي على تعديل صواريخ "نبتون أر-360 " لاستخدامها ليس فقط ضد السفن في البحر، ولكن أيضًا ضد الأهداف البرية.

وفي 23 آب/ أغسطس، تم ضرب أحدث نظام صاروخي روسي مضاد للطائرات من طراز "إس -400" بنجاح بصاروخ "نبتون أر-360 " المعدل في أقصى غرب شبه جزيرة القرم المحتلة، راس تارخانكوت، وكان الهدف على بعد حوالي 150-180 كيلومترًا من الساحل الأوكراني.

وفي وقت لاحق، أكد رئيس مجلس الأمن والدفاع القومي الأوكراني أوليكسي دانيلوف أن نظام الدفاع الجوي الروسي أصيب بصاروخ أوكراني، لكنه رفض تحديد نوعية الصاروخ.

وقال: "هذا هو منتجنا الجديد، الذي أظهر نفسه بشكل لا تشوبه شائبة على الإطلاق"، مضيفًا أن هذا التطوير لصناعة الدفاع الأوكرانية بدأ كجزء من برنامج الصواريخ الذي تمت الموافقة عليه في عام 2020.

ولم يكن الجانب الأوكراني يستخدم الصواريخ المضادة للسفن لضرب الأهداف البرية، في حين استخدم الجيش الروسي الصواريخ المضادة للسفن من طراز "خا-22" و"أونيكس" الفرط صوتي على الأهداف البرية منذ الأسابيع الأولى للحرب، ودمر صاروخ "خا-22" مبنى شاهقًا في مدينة دنيبرو في 14 كانون الثاني/ يناير الماضي ، ما أسفر عن مقتل 46 شخصًا.

أما "نبتون" فلم يعرف من قبل عن استخدامه للأغراض الأرضية.

علاوة على ذلك، سيكون من الضروري لمثل هذا التعديل إعادة صياغة نظام التوجيه الصاروخي بشكل كبير، فإذا كان مداه يصل حقا إلى 700 كيلومتر حسب المعلن، فهذا يعني أيضا أنه جرى تعديل كبير للمحرك إذ يصل مدى "نبتون" المضاد للسفن إلى 300 كيلومتر.

فوق البحر أم فوق الأرض؟

قال رئيس تحرير "ديفينس إكسبريس" أوليغ كاتكوف بعد تحليل مقطع الفيديو القصير الذي مدته 20 ثانية والذي نشره دانيلوف، إنه لا يوجد شيء مرئي تقريبًا عليه، باستثناء اللحظة التي يتم فيها فصل معجل إطلاق الصاروخ، ويتم إطلاق صاروخ "نبتون أر -360" بطريقة مماثلة.

وأوضح لبي بي سي: "التفسير الأكثر واقعية هو أن هذا صاروخ نبتون معدل، لأن مسألة تكييف هذا الصاروخ لضرب أهداف ساحلية تم طرحها منذ بداية تطويره".

على سبيل المثال، يقول الخبير إن صاروخ "هاربون"  المضاد للسفن (النسخة هاربون بلوك 2) له وظيفة مماثلة. وفي الوقت نفسه، لديها رأس رادار موجه نشط ، أي أن مثل هذا الصاروخ يمكنه بشكل مستقل العثور على الهدف ومسحه وإصلاحه بناءً على البيانات المحملة مسبقًا.

ولكن هناك فارق بسيط في استخدام الصواريخ المضادة للسفن على الأهداف البرية، ويمكنها فقط ضرب الأهداف القريبة من الساحل، حيث أن الصاروخ يطير معظم المسار فوق سطح البحر.

ويشير هذا الظرف الأساسي إلى أن السلاح الأوكراني الجديد الذي يبلغ مداه 700 كيلومتر لا يمكن استخدامه فعليًا إلا على المنشآت الواقعة على ساحل البحر الأسود ولا يشكل خطراً على موسكو (المسافة من الحدود الأوكرانية إلى عاصمة الاتحاد الروسي تبلغ حوالي 420 كم).

ولكي يتمكن الصاروخ من التحليق فوق الأرض، يجب أن يكون مزودًا بنظام محيط بالتضاريس وزيادة المقاومة لوسائل الحرب الإلكترونية.

على سبيل المثال، يقوم نظام (DSMAC -Digital Scene Matching Area Correlator)، المثبت على صواريخ المجنحة الحديثة، بمسح السطح الموجود أسفله أثناء الطيران ومقارنته بصورة مرجعية مرتبطة بإحداثيات محددة.

لذلك، حتى لو اختفى اتصال القمر الصناعي مع الصاروخ أو تم التشويش عليه من قبل العدو، فإنه سيكون قادراً على الاستمرار في متابعة المسار إلى الهدف، وتحليل السطح الموجود تحته ومقارنته بالعينة المطلوبة.

هل تمتلك أوكرانيا تكنولوجيا الصواريخ الحديثة؟

يقول أوليغ كاتكوف، الذي عمل في مجمع "أوكر أوبورون بروم" لبعض الوقت، إن الأمر كذلك.

على سبيل المثال، قبل سنوات قليلة من الغزو واسع النطاق، تم تقديم نموذج أولي لصاروخ مجنح أوكراني "كورشون-2" في معرض أسلحة في كييف، والذي كان من المفترض أن يستخدم نظامًا مشابهًا لنظام DSMAC.

وضع المطورون نفس المبدأ عند إنشاء عينة من الصاروخ الباليستي "سابسان" (المعروف أيضًا باسم "غريم -2"). وذكرت السلطات الأوكرانية أن العمل على إنشائها لا يزال مستمراً، على الرغم من أن روسيا سبق أن أعلنت عدة مرات عن "إسقاط" صواريخ "غريم-2" الأوكرانية منذ بداية الحرب.

وهذا يعني أن هناك خيارين كان من الممكن أن تتبعهما أوكرانيا في تطوير برنامجها الصاروخي برأي أوليغ كاتكوف.

الطريقة الأولى هي تكييف الرأس الحربي الصاروخي نبتون لضرب الأهداف الساحلية، والثانية تطوير صاروخ مجنح كامل مع نظام محيط بالتضاريس لضرب عمق الأرض.

وقال: "الخيار الأول أسهل وبالتالي يعتبر أكثر واقعية، والثاني أكثر تعقيدا، على الرغم من أنه واقعي أيضا، ولكنه أكثر تعقيدا من الناحية التكنولوجية"

مسألة المدى

إن مدى الـ 700 كيلومتر الذي أعلنته السلطات يثير أسئلة أكثر مما يعطي أجوبة.

ويبلغ مدى الصواريخ الغربية التي تمتلكها القوات المسلحة الأوكراينة "ستورم شادو" و"سكالب" حوالي 560 كيلومترًا، وفي نسخة التصدير التي تلقتها أوكرانيا 290 كيلومترًا.

النسخة المضادة للسفن المذكورة من "نبتون" لها نفس المدى.

إذا كان زيلينسكي ودانيلوف يضعان ذلك في الاعتبار حقًا، فكيف تمكنا من زيادة نطاقه الأقصى أكثر من مرتين؟

الحل الأكثر وضوحًا، كما يقول رئيس تحرير "ديفنس إكسبرس" هو زيادة خزانات وقود الصاروخ أو استخدام خزانات امتثالية إضافية، وهذه هي التكنولوجيا التي تسمح بتطبيقها على جسم صاروخ موجود بالفعل، وزيادة كمية الوقود تسمح للصاروخ بالتحليق لمسافة أكبر.

الخيار الآخر هو استخدام محرك أكثر اقتصادًا.

ومن المعروف من المصادر المفتوحة أن البديل المضاد للسفن "نبتون" كان به محركان - الإطلاق والسير. الأول عبارة عن معزز إطلاق مأخوذ من الصاروخ السوفييتي المضاد للطائرات "إس-125" يعمل بالوقود الصلب وتم تعديله لإطلاق الصاروخ من حاوية إطلاق النقل وتوفير الدفعة الأولية التي يتم بعدها تشغيل المحرك الرئيسي، وهو المحرك النفاث "إم إس-400" الذي ينتجه مصنع "موتور سيتش". تم إنتاج هذه المحركات صغيرة الحجم في سلسلة كبيرة في زابوريجيا منذ عام 1982، واستخدمت في العصر السوفييتي في الصواريخ المجنحة الإستراتيجية دون سرعة الصوت من النوعين "خا-55" و"خ 555إم"، وصواريخ الطيران التكتيكية من النوع "خا -59 إم"، والنوع "خا-35"، وصواريخ من نوع "كا إس-122"، كما أنها تستخدم في الطائرات المسيرة الحديثة.

ومن ناحية أخرى، إذا ابتعدنا عن قصة "نبتون"، فإن المدى البالغ 700 كيلومترالمعلن نظريًا يمكن توفيره بواسطة الصاروخ السوفيتي المضاد للطائرات "إس-200"، والذي تم تعديله ليضرب أهدافًا أرضية.

واستخدمت أوكرانيا بالفعل هذه الصواريخ في الصيف لمهاجمة تاغونروغ الروسية ومنشآت عسكرية في شبه جزيرة القرم المحتلة.

وذكرت وسائل الإعلام الروسية بعد ذلك أنه "من الممكن نظريًا" استخدام صواريخ الدفاع الجوي المعدلة من طراز "إس-200"  لضرب أهداف أرضية على مسافة تصل إلى 600 كيلومتر.

ومع ذلك، فإن هذا الصاروخ قديم جدًا ويجب تحسينه بشكل كبير، بما في ذلك نظام التوجيه الخاص به، حتى يتمكن من إصابة هدف بدقة على بعد مئات الكيلومترات.

ويعتقد كاتكوف أنه إذا كانت أوكرانيا قادرة على إعادة صياغة "نبتون" بطريقة تزيد من مداه ويتغير نظام التوجيه، فهو في الواقع صاروخ جديد.

وقال: "في مثل هذه الحالة، قد لا نتحدث حتى عن نبتون. لأنه من الواضح أنه أكثر من مجرد تعديل أو تحديث بسيط، إنه في الواقع منتج جديد مستقل".

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

مشاركة هذا المنشور:
أخبار مشابهة
سياسة
وزير الدفاع الإيطالي يتوقع نهاية الحرب في أوكرانيا خلال 7-8 أشهر
سياسة
الاستخبارات الحربية الأوكرانية: دعم كوريا الشمالية لروسيا لن يغير مسار الحرب
سياسة
بريطانيا تسلم أوكرانيا طائرات مسيرة ثقيلة
سياسة
مسؤول أوكراني يرفض فكرة تخفيف العقوبات عن روسيا
الأخبار الرئيسية
سياسة
الرئيس الأوكراني: وقعنا أقوى اتفاق أمني بيننا وبين الولايات المتحدة
سياسة
الرئيس الأمريكي يستقبل نظيره الأوكراني
رياضة
رسمياً: النجم الأوكراني الصاعد دوفبيك إلى أتليتيكو
أخبار أخرى في هذا الباب
صحف عالمية
بوليتيكو: زيلينسكي يعتزم زيارة فرنسا وإيطاليا ومطالبة الناتو بإسقاط الصواريخ الروسية فوق أوكرانيا
صحف عالمية
صحيفة: ماذا تريد أميركا في أوكرانيا؟
صحف عالمية
رغم العقوبات على موسكو.. الغاز الروسي مازال يتدفق على أوروبا
رغم العقوبات على موسكو.. الغاز الروسي مازال يتدفق على أوروبا
تابعونا عبر فيسبوك
تابعونا عبر تويتر
© Ukraine in Arabic, 2018. All Rights Reserved.