32

تحت شعار "الطاقة البديلة في أوكرانيا – قطاع واعد".. المؤتمر الأوكراني - العربي للطاقة المتجددة يدشن اعماله في كييف

Fri, 27.09.2019 10:23



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ دشنت الرابطة الأوكرانية - العربية لرجال الاعمال والمستثمرين فعاليات المؤتمر الأوكراني – العربي الأول من نوعه حول الطاقة البديلة تحت عنوان: "المُحفزات والآليات الفعالة لجذب الإستثمارات في قطاع الطاقة الأوكرانية" وذلك يوم الـثلاثاء الموافق 24 أيلول/ سبتمبر الجاري، بمشاركة أوكرانية وعربية رفيعة المستوى.

حيث تناول المؤتمرأهمية وحيوية قطاع الطاقة البديلة بشكل خصوصي، وكذلك آلية جذب المستثمرين الأجانب والمحليين الى هذا القطاع الحيوي في أوكرانيا، من العالم العربي.

وشارك بالمؤتمر ممثلي الحكومة الأوكرانية والحكومات العربية وسفراء عرب وبرلمانيين عربا وأوكران ووفود من كبار المستثمرين كما اضافة الى مشاركة الأمين العام للهيئة العربية للطاقة المتجددة، وغيرهم من الحضور الكرام.

افتتح المؤتمر أعماله بالنشيدين الوطنيين الأوكراني والعربي "موطني" ثم تلته كلمة السيد محمد سليم العطي رئيس الرابطة الأوكرانية العربية لرجال الاعمال والمستثمرين شاكرا من خلالها جميع الحاضرين ومثنيا على مشاركة ممثلي الحكومة الأوكرانية والوفود العربية المشاركة ولاسيما القادمة من المملكة الاردنية الهاشمية ووفد الهيئة العربية للطاقة المتجددة وجميع البعثات الدبلوماسية ورجال الأعمال.

حيث أشار العطي في كلمته بان أوكرانيا قد تبوأت مكانة رائدة في مجال تطوير الطاقة البديلة بين جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقاً. وعلى الرغم من أن قدرة محطات توليد الطاقة الكهربائية "الخضراء" في البلاد ما تزال أقل بكثير من نظيراتها في البلدان الرائدة في سوق توليد الطاقة البديلة، إلا أن أوكرانيا تخطوا بخطوات واثقة نحو مكانة مرموقة لها بين الدول في هذا القطاع، فقد أصبح عام 2017 خروج قطاع الطاقة "الخضراء" من حالة الركود إلى مرحلة جديدة أكثر ديناميكية.

 كما وتطرق إلى الخطط الجديدة التي وضعتها الحكومة الأوكرانية ضمن إستراتيجيتها لقطاع الطاقة لعام 2035، والهادفة إلى تحقيق ما نسبته 25% من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، إلى جانب تزايد اهتمام المستثمرين المحليين والأجانب بالطاقة المتجددةن وهو ما أعطة الأمل في تنفيذ مشاريع جديدة وضخمة في مجال الطاقة المُتجددة.

حيث بدأت كبريات الشركات المنتجة لمعدات الطاقة المتجددة سواء من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والصين تبدي اهتماماً كبيراً بقطاع الطاقة المتجددة في أوكرانيا.

وتطرق العطي الى دور الطاقة البديلو في الحفاظ على البيئة، حيث كما سمحت الكهرباء ’الخضراء‘ بالحدّ من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بأكثر من 500 736 طن، وأسهم حجم الكهرباء المُنتجَة من طاقة الرياح في عام 2017 بتوفير الكهرباء لأكثر من 207 آلاف أسرة أوكرانية بمتوسط استهلاك وصل إلى 400 كيلواط ساعي شهرياً. واستطاعت أوكرانيا في العام 2017 توفير حوالي 455 ألف طن من الفحم بفضل استخدامها تقنيات إنتاج الكهرباء بواسطة الرياح.

فرص واعدة

وأكد على أنه من الضروري حل المشاكل المتعلقة بتوريد الوقود المستورد أو إنتاجه للمحطات النووية، مع تخزين ومعالجة النفايات، حيث يجب سحب جميع وحدات الطاقة العاملة حالياً من التشغيل حتى العام 2035.وهنا تبرز فرص واعدة جدا وغير مسبوقة للمستثمرين سواء المحليين أو الاجانب للانخراط في هذا القطاع الواعد..

كما وأبرز أهمية وجود نظام التعريفات "الخضراء" في أوكرانيا والمرتبطة بسعر صرف "الهريفنا - اليورو"، مما يسمح بتجنّب تقلبات العملة الوطنية. حيث تقدم أوكرانيا للمستثمرين تعريفات جذابة "خضراء" هي الأعلى في أوروبا، ووفقاً للتشريعات الحالية، فإن التعرفة "الخضراء" الحالية سارية حتى يناير 2030، بموجب عقد بيع الكهرباء

وختم كلمته بان "الرابطة الأوكرانية – العربي لرجال الاعمال والمستثمرين" جائت لتغدو ارضية خصبة لرجال الأعمال من أوكرانيا وعالمنا العربي ولتعمل بصورة منهجية على خلق شراكات واستثمارات متبادلة عبر أدوات تناسب روح العصر، مرتكزة على خببرات أعضائها الواسعة في إدارة أنشطة الأعمال العالمية الناجحة، لتهيئة الفرص للمزيد من التعاون المكثف بين دوائر الأعمال، ويتم هذا بالدرجة الأولى من خلال تنظيم المعارض المتنوعة، والمؤتمرات الاقتصادية، والتعاون الوثيق مع وسائل الاعلام العربي والأوكراني المتخصص بهذا الشأن.

وأعلن عن فتح باب العضوية في الرابطة، وبدء العمل على تشكيل المجلس الاداري للرابطة، وانني من منبري هذا أقدم دعوتي لجميع رجال الاعمال الراغبين بتكاتف الجهود نحو بلوغ الاهداف الاقتصادية السامية.

وتوجه الى ممثلي الحكومة الأوكرانية وبالذات وزارة الخارجية بطلب ضرورة اعادة النظر في ملف منح التاشيرة الاوكرانية للمستثمرين لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب، فان البيروقراطية التي يواجهونها اليوم تعيق جميع خطط النجاح والتمنية بل وتحلق الضرر بسمعة أوكرانيا واقتصادها.

جلسات المؤتمر

وخلال جلسات المؤتمر اشار الأمين العام للهيئة العربية للطاقة المتجددة المهندس محمد الطعاني بأن الدول العربية ذات خبر في هذا المجال حيث بلغ حجم الاستثمار في هذا القطاع إلى نحو خمسمئة مليون دولار في العالم العربي وحده مؤكدا بأن هناك خطط حكومية تهدف إلى تقليص الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة تقارب 30% في 2030.

وتحدث السيد فولوديمير ستافنيوك رئيس مجلس إدارة المؤسسات المالية والائتمانية المبتكرة لدى وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة والزراعة الأوكرانية، عن الأدوات المالية الحكومية لتطوير ودعم الأعمال.

مؤكدا الحكومة الأوكرانية قد رصدت 200 مليون دولار لدعم المشاريع المحلية والاستثمارية الأجنبية المرتبطة بمجال الطاقة المتجددة، وأنها مستعدة للمساهمة في بعضها بنسبة 70%، على ألا تتجاوز حجم المساهمة في المشروع الواحد مليون دولار.

حدث هام لتطوير قطاع الطاقة البديلة

وعمل المنظمون للمؤتمر علىتناول خطط تطوير قطاع الطاقة البديلة في أوكرانيا، وجذب استثمارات إضافية لقطاع الطاقة في البلاد، لفتح مشاريع جديدة لاستخدام الكتلة الحيوية وتعريف أوكرانيا كدولة تعمل على تطوير الطاقة البديلة على الصعيدين المحلي والعالمي.

وتمت مناقشة عدد من القضايا الهامة والاطلاع على برامج دعم الطاقة البديلة في أوكرانيا، مناقشة "التعريفة الخضراء" كعامل مشجع للاستثمار في مجال الطاقة بأوكرانيا، وأيضاً تطوير الطاقة الحيوية في أوكرانيا، واستعراض إمكانات توفير الطاقة في البلاد والمشاريع الفعالة في هذا المجال، والدعم الائتماني لكفاءة الطاقة. 

وتجدر الاشارة الى أن مؤسسة "أوكرانيا بالعربية" هي الشريك الاعلامي الرئيس لهذا المؤتمر، وللرايطة الأوكرانية العربية لرجال الأعمال والمستثمرين.

هذا الخبر باللغة الروسية 

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

 

 

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90