32

أوكرانيا تستعد للاحتفال بعيدها الخامس والعشرون للاستقلال

Tue, 23.08.2016 11:08



كييف/أوكرانيا بالعربية/يوم استقلال أوكرانيا أو يوم الإستقلال الأوكراني، هو يوم أُعلن في ال 24 من آب/أغسطس 1991 عيدا لاستقلال أوكرانيا عن الإتحاد السوفييتي وفي 16 تموز/يوليو 1990، اعتمد البرلمان الجديد إعلان سيادة دولة أوكرانيا، حيث أسس الإعلان مبدأ تقرير المصير للأمة الأوكرانية والديمقراطية والاستقلال السياسي والاقتصادي، وأولوية القانون الأوكراني على القانون السوفياتي على الأراضي الأوكرانية.

قبل شهر من ذلك، اعتمد إعلان مماثل من قبل البرلمان في روسيا الشيوعية بدأت في هذه الفترة مواجهات بين المركزيين السوفييت، والسلطات الجمهورية الجديدة في آب / أغسطس 1991، حاول فصيل من المحافظين بين القادة الشيوعيين في الاتحاد السوفياتي الانقلاب لإزالة ميخائيل غورباتشوف، واستعادة سلطة الحزب الشيوعي. وبعد المحاولة الفاشلة في 24 آب/أغسطس 1991 اعتمد البرلمان الأوكراني قانون الاستقلال والذي أعلن فيه البرلمان أوكرانيا دولة ديمقراطية مستقلة.

جرى الاستفتاء والانتخابات الرئاسية الأولى يوم 1 كانون الأول/ديسمبر 1991. في ذلك اليوم، أيد أكثر من 90% من الشعب الأوكراني قانون الاستقلال، وانتخبوا رئيس البرلمان، ليونيد كرافتشوك ليكون أول رئيس للبلاد.

في الاجتماع الذي عقد في بريست، بيلاروسيا، في 8 كانون الأول، والاجتماع التالي في ألماتي في 21 من نفس الشهر، اجتمع قادة بيلاروسيا، روسيا، وأوكرانيا، وحلوا الاتحاد السوفياتي رسمياً وتشكل اتحاد الدول المستقلة.

تحولت أوكرانيا في الفترة الحديثة إلى دولة أكثر ديمقراطية على الرغم من أن فكرة أمة أوكرانية مستقلة لم تبرز في القرن العشرين في أذهان واضعي السياسات الدولية، اعتبرت أوكرانيا بداية كجمهورية بظروف اقتصادية مواتية بالمقارنة مع مناطق أخرى من الاتحاد السوفياتي.

ومع ذلك شهدت البلاد تباطؤاً اقتصادياً أكثر عمقا من بعض الجمهوريات السوفياتية السابقة الأخرى. خلال فترة الركود، خسرت أوكرانيا 60 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي 1991-1999 ، وعانت من معدلات تضخم من خمسة أرقام. تظاهر الأوكرانيون وتم تنظيم الإضرابات بسبب عدم الرضى عن الظروف الاقتصادية، فضلا عن الجريمة والفساد.
استقر الاقتصاد الأوكراني قبل نهاية التسعينات. تم استحداث العملة الجديدة، هريفنا أوكرانية، في عام 1996.

منذ عام 2000، تمتعت البلاد بنمو اقتصادي حقيقي مطرد بوسطي سبعة في المئة سنويا. اعتمد دستور جديد لأوكرانيا خلال حكم الرئيس الثاني ليونيد كوتشما في عام 1996، حول هذا الدستور جمهورية أوكرانيا إلى نظام نصف رئاسي، وأنشأ نظاماً سياسياً مستقراً. انتقد كوتشما من قبل المعارضين بسبب الفساد وتزوير الانتخابات، وعدم تشجيع حرية التعبير وتركيز الكثير من السلطة في مكتبه. كما أنه نقل الممتلكات العامة مرارا وتكرارا إلى أيدي القلة ذات النفوذ.


المصدر: مصادر بتصرف

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...