32

آخر تمثال لزعيم الشيوعية "لينين" في عاصمة أوكرانيا يلقى حتفه في ديسمبر الجاري بعد أن نصب في ديسمبر للعام 1946

Mon, 09.12.2013 18:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/قام مجهولون مساء يوم الامس الاحد قرابة الساعة السادسة مساء من الالقاء بتمثال زعيم الشيوعية الاول ورمزها وملهمها فلاديمير ايليتش لينين اثر المظاهرات الحاشدة التي شهدتها كييف الامس.

وعند انتشار الخبر هرع المئات نحو المكان وتحرك بعضهم سريعا لتحطيم النصب التذكاري بالمطارق الثقيلة لتفتيته، والبعض الاخر قام بالقتاط الصور والبعض للحصول على قطعة تذكارية منه.

وقد اعلن الامس النائب البرلماني ايغور ميروشنيتشينكو من حزب "سفوبودا" الحرية، بمسؤولية الحزب عن تحطيم تمثال لينين.

وتجدر الاشارة الى ان النائب ميروشنيتشينكو قد صرح سابقا في حوار أجرته "أوكرانيا بالعربية" معه بانه عازم على ازاحة التمثال من العاصمة كييف وشوارعها وذلك لان سقوط لينين يعتبر رمزا لسقوط الديكتاتورية والاسرة الحاكمة حاليا على حد ذكره.

وقد أعلن النائب البرلماني عن حزب الاقاليمم "دوبكين" باعلانه عن حملة لجمعة التبرع لترميم التمثال او لتنصيب آخر مكانه، وقد تبرع بمبلع 50 الف هريفنا كاول من يدعم هذه الحملة.

 

وتجدر الاشارة الى أن تمثال شخصية لينين قد صنع من الجرانيت الأحمر المصقول، بطول 3.45 متر، وقد تم تركيبه على ارتفاع أسطواني 6.8 متر، وقطره 1.88 متر، من اللابرادوريت الأسود المصقول على المنصة الصنوعة من الجرانيت المربع.

وقد تكون النصب التذكاري من المواد النادرة من ذلك البناء الذي بني به ضريح لينين في موسكو.

 

وقد اقيم النصب التذكاري لينين في موقعه الحالي 5 كانون الاول/ديسمبر 1946. وقبل وصول التمثال إلى كييف، زار معرض عام 1939 في نيويورك، جنبا إلى جنب مع نصب تذكاري لستالين حيث كان الجناح السوفييتي آنذاك. وعند افتتاح النصب التذكاري لينين حضر الى كييف نيكيتا خروتشوف شخصيا.


شاهد - شارك - ناقش على شبة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي


المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90