32

أوكرانيا بالعربية | لملمْ رحيلكَ... بقلم الشاعر ذو الكفل سعيد

Thu, 15.08.2013 02:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/تأثر الشاعر العربي السوري المغترب في أوكرانيا ذو الكفل سعيد تأثرا شديدا بالشاعر والدبلوماسي السعودي الكبير الراحل "غازي القصيبي" ممن دفعه الى كتابة قصيدة جديدة في ذكراه رحمه الله.

 ففي 15 آب/أغسطس حلت الذكرى الثالثة على رحيل شاعر الإنسانية, ولاتزال قصائد المحبة والوفاء,تحاول أن تلامس سماء روحه الطاهرة .

 
 

لملمْ رحيلكَ...

 

يمضي العظيمُ بعصرٍ حينَ يرتحلُ..

ينأى الجمالُ..وينأى الحبُّ والأملُ !!..

 

شمسُ "القصيبيِّ " غابت عن شواطئنا

وما استفاقتْ على ضوءٍ هي المُقَلُ !!.. 

لمْلمْ رحيلكَ !!.. هذا الهجرُ أشعلنا

وليس تخمدُ في أكبادنا الشُّعلُ ... 

تساقطَ الفجرُ بعد الهجر منطفئاً

فكيف بعدكَ وجهُ الفجر يكتملُ ؟!! 

هذا الرحيلُ فريدٌ في ملامحهِ

فالروضُ منطفىءٌ والبيدُ تشتعلُ !!

 

والعصر بعدكَ وجهٌ عابسٌ هرِمٌ

يسوقهُ البخلُ والإرهاقُ والخَبَلُ !! 

ما للحياةِ ضجيجاً عابثاً ثملاً

تقطَّعتْ حولها الآمالُ والسبُلُ ؟! 

والشعرُ يبحثُ عن معنىً يهدهدهُ

كأنما غاب عنه الحبُّ والغزلُ !! 

يبكي النخيلُ مع الصفصاف شاعرهُ

يبكي " السُّهيلُ ",ويرثي ليلَه " زحلُ" .. 

والزهرُ يطلعُ مسكوناً بحرقتهِ

فكل ساقيةٍ من حوله طللُ !!.. 

بعد الأحبَّةِ يغدو الكون مختلفاً

ما للوجودِ؟! كأنَّا نحن منْ رحلوا !! 

أين " القصيبيُّ ؟! للنجْماتِ أغنيةٌ

تظل بين نجوم الكونِ تنتقلُ !!.. 

أين " القصيبيُّ "؟! فالأورادُ مطرقةٌ

على الدروبِ , كساها الحزنُ والخجلُ !! 

والشعرُ فوق دروب الحبِّ منتظرٌ

لعلَّ شاعرهُ من غفوةٍ  يصلُ !!.. 

تسمَّر القلبُ مذهولاً بفرقتهِ

وراح يكبرُ فيه الحزنُ والوجلُ !! 

والعمر يمضي بطيئاً في رتابتهِ

فالوقتُ يخفقُ في شريانه المللُ .. 

وأصبح العصر للغوغاءِ ملحمةً

والفكرُ ملهىً لناسٍ ما لهم عملُ !!.. 

أين " القصيبيُّ "؟! بحراً هادراً كرَماً

وكل شطٍّ  على أمواجهِ  ثملُ !!.. 

كم ناقدٍ قال لي:" ضخَّمتَهُ كرماً "

فقلتُ: " هل لامستْ آفاقَهُ  الجُمَلُ "؟!! 

"هذي الضّخامةُ بعضٌ من نحافتكم

إنَّ القصيبيَّ قلبٌ ما لهُ  مَثَلُ " !!.. 

قبائلُ العشق تُحييْ يومَ شاعرها

فالعشقُ يهدرُ في ذكراكَ يا رجلُ ... 

أفدي خلودكَ  نجماً مشرقاً أبدا

إنْ راحً !! يبقى ضياءً ليس يرتحلُ !!.....


شعر : ذوالكفل سعيد

سوري – مغترب

أوكرانيا – كييف


المصدر: أوكرانيا بالعربية


ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...