32

منظمة الدرع تدعو برلمان أوكرانيا للاعتراف بدولة فلسطين

Fri, 13.11.2015 15:34



كييف/أوكرانيا بالعربية/كشف د. صالح ظاهر رئيس منظمة "الدرع" للدفاع عن حقوق وحريات المواطن في أوكرانيا، عن كتاب رسمي موجه من منظمة الدرع الى رئيس البرلمان الاوكراني السيد فلاديمر غرويسمن مناشده بالاعتراف بالدولة الفلسطينية كشرط اساسي لاحلال السلام في في الاراضي المقدس.

حيث دعى هذا الكتاب الرسمي - والذي تلقت "أوكرانيا بالعربية" نسخة منه - الى تبني البرلمان الأوكراني قرارا رسميا بالاعتراف بدولة فسطين مثلما اعترفت بذلك برلمانات أوروبية عديدة.

كما وأشار الكتاب الى أن سبب الصراع لسنوات طويلة من الحرب والقمع الذي يتعرض له السكان الأصليين في فلسطين في قطاع غزة وفي المدن والمناطق التي يسكنها الشعب الفلسطيني، هو عدم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة كدولة لها كيانها وسيادتها، ومن هنا تاتي ضرورة الاعتراف بها والتصويت لصالحها لتسوية النزاع العسكري وحل الازمة سلميا.

كما واشار ظاهر في تصريحات لصحيفة "أوكرانيا بالعربية" بأن عدم اعترف إسرائيل ودول غربية، بالدولة الفلسطينية المستقلة، ما هو الا اقرار للسيطرة العسكرية الفعلية على الأراضي الفلسطينية حتى في المناطق المنوطة بها السلطة الوطنية الفلسطينية، ما يشكل خطرا يهدد امن واستقرار البشرية عامة.

وأضاف ظاهر الى أن الإعتراف بفلسطين وفقاً لأحكام القانون الدولي يعزز بهذه الصفة الجديدة الاحترام للقانون الدولي، وأهميته الكبيرة على صعيد القضاء الدولي سواء قضاء محكمة العدل الدولية أو المحاكم الجنائية الدولية بمعنى أن فلسطين تستطيع أن تقيم دعاوى أمام محكمة العدل الدولية.

وبالذات فيما يتعلق بقضايا الإستيطان والجدار الفاصل والمياه والحدود واللاجئين.. وغيرها، حيث يكون لها الحق بملاحقة أي فرد مهما كانت صفته الرسمية أو الفردية أمام المحاكم الجنائية الدولية إذ ثبت إرتكابه أي جريمة دولية خصوصاً الجرائم التي تدخل ضمن إختصاص المحاكم الجنائية الدولية.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90