32

كوزمينكو: أوكرانيا تعتز بشراكتها مع دولة قطر

Wed, 25.08.2021 11:45



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أجرت صحيفة الراية القطرية لقاء مع سعادة سفير أوكرانيا لدى دولة قطر أندري كوزمينكو نشرته في عددها الصادر يوم الثلاثاء 24 آب/ اغسطس الجاري جاء فيه:

أعرب سعادة السيد أندري كوزمينكو، سفير أوكرانيا لدى الدولة، عن اعتزاز بلاده بالشراكة مع قطر، لافتًا إلى توقيع اتفاقيات جديدة من شأنها تعزيز علاقات البلدين خلال اجتماع اللجنة القطرية الأوكرانية المُشتركة في كييف نهاية الشهر الجاري.

وقال سعادته في حوار مع الراية بمناسبة عيد استقلال بلاده الموافق اليوم الرابع والعشرين من أغسطس من كل عام: إن أوكرانيا تعتبر دولة قطر أحد شركائها الرئيسيين في منطقة الخليج والعالم العربي ككل. وطوّرا معًا تعاونًا شاملًا ومُفيدًا للطرفين في السنوات الأخيرة، حيث نشهد نموًا دائمًا في حجم التجارة، وبدأنا تعاونًا جوهريًا في مجال الاستثمار.

وأوضح السفير الأوكراني أننا في المرحلة النهائية من التحضير للدورة الثانية للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، ومن المقرّر عقدها في أواخر أغسطس، أوائل سبتمبر هذا العام في كييف، مُعربًا عن أمله في توقيع بعض الاتفاقيات الثنائية الجديدة لتعزيز التعاون.

وأكد أن قطر شريك مهم للغاية لأوكرانيا في مجالات التجارة والاقتصاد والاستثمار، مُشيرًا إلى أن الزراعة والبنية التحتية والطاقة مجالات واعدة لتعزيز التعاون القطري الأوكراني، وأنه جارٍ العمل على إدخال الدليل الصوتي في متاحف قطر باللغة الأوكرانية، بينما أشار إلى اهتمام بلاده بجذب المزيد من الاستثمارات القطرية، لافتًا إلى التعاون الاستثماري المميّز بين البلدين في قطاعَي الموانئ وتوليد الطاقة الخضراء.

كما أعرب السفير عن تقدير أوكرانيا لجهود دولة قطر من أجل إيجاد حل للوضع في أفغانستان ودعمها مختلف دول العالم في مواجهة جائحة كورونا. وفي سياق آخر، أكد ثقته في تنظيم قطر كأس عالم لا تُنسى العام المُقبل بإنشائها ملاعب رائعة وطرقًا وفنادق وبنية تحتية ممتازة، وغيرها من التفاصيل في نص الحوار التالي:

  • سعادة السفير.. بمناسبة ذكرى استقلال أوكرانيا.. ما تقييمك لتطوّر العلاقات القطرية الأوكرانيّة في السنوات الأخيرة؟

بادئ ذي بدء، أودّ أن أهنئ جميع الأوكرانيين وخاصة أولئك الذين يعيشون في قطر بمناسبة الذكرى الثلاثين لاستقلال أوكرانيا. وسيقترن الاحتفال بعيد الاستقلال هذا العام بعدد من الأحداث الدولية المهمة التي ستعقد في كييف، وهي القمة الافتتاحية لمنصة القرم وقمة كييف للسيدات والسادة الأوائل. وسيكون إطلاق منصة القرم نقطة انطلاق لمزيد من الأنشطة اليوميّة على جميع المسارات المؤدّية إلى الهدف النهائي وهو عودة شبه جزيرة القرم إلى أوكرانيا بالوسائل السلمية. ولن يقاس نجاح منصة القرم فقط من خلال إنهاء الاحتلال، ولكن أيضًا من خلال المُساهمة في تعزيز الأمن الأوروبي والعالمي. وتتمتع أوكرانيا وقطر بعلاقات ودية مبنيّة على الثقة والاحترام المتبادل ونحن نعتز بهذه الشراكة. وأوكرانيا تَعتبر دولة قطر أحد شركائها الرئيسيين في منطقة الخليج والعالم العربي ككل. ويُسعدني أننا طوّرنا تعاونًا شاملًا ومفيدًا للطرفين مع قطر، الذي تكثف في السنوات الأخيرة على جميع المسارات. ورغم جائحة «كوفيد-19»، تمكنا من الحفاظ على حوار سياسي مُكثف للغاية، بعد إجراء مشاورات سياسية في فبراير، وزيارة وزير الداخلية الأوكراني إلى قطر في مارس وزيارة رسمية لرئيس أوكرانيا إلى الدوحة في أبريل من هذا العام.

  • ما الجديد على جدول الأعمال المُشترك للبلدين في الفترة المقبلة؟

قام رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي بزيارة رسمية إلى دولة قطر أبريل الماضي. وكانت معلمًا هامًا على مسار تعميق العلاقات الوديّة بين بلدينا. وتوصّل قادة البلدين إلى اتفاقيات مهمة بشأن تسريع التعاون الثنائي في مختلف المجالات، وانتقلنا بالفعل إلى تنفيذها. وخلال الزيارة، قمنا بتوسيع الإطار القانوني للعلاقات الأوكرانية القطرية بشكل كبير. وتم التوقيع على 16 وثيقة ثنائية حول تعميق التعاون في مختلف المجالات، لا سيما الزراعة والثقافة والرياضة والاستثمارات والطاقة والمجال القانوني والبنية التحتية وغيرها. وفي الوقت الحالي، نحن في المرحلة النهائية من التحضير للدورة الثانية للجنة الأوكرانية القطرية المُشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، التي من المقرر عقدها في أواخر أغسطس الجاري، أوائل سبتمبر 2021 في كييف. إنها أداة مهمة في تعاوننا الاقتصادي. وآمل أن نوقّع خلال هذا الحدث بعض الاتفاقيات الثنائية الجديدة لتعزيز التعاون. وأوكرانيا مهتمة للغاية بتعزيز تعاوننا في مجال الاستثمار. وآمل أن يؤدّي عملنا المُشترك مع الأصدقاء القطريين على هذا المسار إلى نتائج في المُستقبل القريب وأن يؤدي إلى زيادة الاستثمارات القطرية في الاقتصاد الأوكراني. وبالحديث عن المجالات الأخرى للعلاقات الأوكرانية القطرية، يسعدني أن أؤكد أنه خلال زيارة رئيس أوكرانيا والسيدة الأولى لأوكرانيا أولينا زيلينسكي، وقعت سفارتنا ومتاحف قطر مُذكرة تفاهم لإدخال اللغة الأوكرانية دليلًا صوتيًا في متاحف دولة قطر. وهذه الوثيقة هي الأولى من نوعها لأوكرانيا الموقعة مع دولة في العالم العربي. وحاليًا نواصل العمل على التنفيذ الفني، الذي نأمل أن يكتمل في الأشهر القادمة. وسيكون تقديم الدليل الصوتي باللغة الأوكرانية أول مشروع من نوعه في دولة قطر، وستكون اللغة الأوكرانية هي اللغة الأجنبية الأولى غير الإنجليزية، التي سيتم سماعها في متاحف قطر. ويتم تنفيذ هذا المشروع في إطار مبادرة السيدة الأولى في أوكرانيا، وأودّ أن أعرب مرة أخرى عن تقديرنا الكبير لسعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، على دعمها الشخصي لهذا المشروع.

نمو التجارة

  • ما التقدم المُحرز في العلاقات الاقتصادية وحجم التجارة والاستثمارات؟

تعد قطر شريكًا مهمًا للغاية بالنسبة لأوكرانيا على وجه الخصوص في مجالات التجارة والاقتصاد والاستثمار. ويسعدنا أن نشهد نموًا دائمًا في حجم التجارة الثنائية وإطلاق تعاون جوهري في مجال الاستثمار. وبلغ حجم التبادل التجاري 146 مليون دولار عام ٢٠٢٠، وهو رقم قياسي حتى الآن في تاريخ علاقاتنا الثنائية. ومع ذلك، لا تزال هناك إمكانات كبيرة غير مُستغلة لمزيد من التوسّع والتنويع. ويتجلى ذلك في الإحصاءات ذات الصلة للعام الحالي 2021، حيث بلغ حجم تجارة البضائع خلال الأشهر الخمسة الأولى أكثر من 95 مليون دولار وهذا رقم مُضاعف تقريبًا مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020، ما يعني أننا نسير على الطريق الصحيح. وإنني على ثقة من أن كلا البلدين لديهما الفرص والإمكانات اللازمة لتوسيع التعاون الاستثماري. وإنني على يقين من أن امتياز الميناء البحري الأوكراني «أوليفيا» من قبل شركة «QTerminals» القطرية كان مجرد بداية لتنفيذ مشاريع استثماريّة ثنائية طويلة الأمد بين بلدينا. وعلاوة على ذلك، خلال زيارة رئيس أوكرانيا إلى قطر هذا العام، تم توقيع اتفاقية بين يو دي بي رينيوابلز وشركة نبراس للطاقة القطرية بشأن الاستثمار في مرافق التوليد الأخضر للطاقة في أوكرانيا.الاستثمار القطري

  • وكيف رأيت اهتمام قطر بالاستثمار في أوكرانيا وأبرز الفرص الاستثماريّة بها حاليًا؟

أوكرانيا بإمكاناتها الكبيرة وسوقها المحلي الواسع، والموقع الجغرافي الملائم، والقوى العاملة الماهرة، والإمكانات العلمية والبنية التحتية المتطوّرة، تعتبر جذابة للاستثمار الأجنبي. ووفقًا لتقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2020 الصادر عن البنك الدولي، تحتل أوكرانيا المرتبة 64 من بين 190 دولة في الترتيب العام. واعترف البنك الدولي بأوكرانيا باعتبارها الدولة الثانية من حيث وتيرة تحسين مناخ الأعمال على مدى السنوات العشر الماضية. إن أولوية القيادة الأوكرانية هي تحسين مناخ الاستثمار بشكل منهجي وخلق أفضل الظروف للمُستثمرين الأجانب. ويسعدني أن أرى زيادة في الاهتمام بالسوق الأوكراني من الشركاء في قطر، ولدينا قدرات هائلة في جميع المجالات. كما تقوم الحكومة الأوكرانية بتنفيذ مشروع ضخم «البناء الكبير» الذي ينص على بناء الطرق والبنية التحتية في جميع أنحاء البلاد وتنفيذ برنامج خصخصة على نطاق واسع، والذي يوفّر بيع عدد كبير من الشركات المملوكة للدولة، ونود دعوة الشركات القطرية للمُشاركة في هذه المشاريع.

مجالات واعدة

  • تتمتع أوكرانيا بسمعة عالمية في التكنولوجيا والطب والزراعة.. كيف يسير التعاون مع قطر في هذه القطاعات؟

جميع المجالات المذكورة أعلاه واعدة للغاية، ولهذا السبب يسعدني أنه خلال زيارة الرئيس الأوكراني للدوحة، وقعنا عددًا من الوثائق الثنائية المهمة، من بينها مذكرات تفاهم بشأن التعاون في مجال الرعاية الصحية ومجال الزراعة وسلامة الغذاء وأخرى بين وزارة السياسة الزراعية والأغذية الأوكرانية وشركة حصاد للأغذية القطرية. وتهدف هذه الوثائق إلى تعزيز التعاون في المجالات ذات الصلة، وتحديد المشاريع ذات الاهتمام المُشترك، وتبادل الخبرات وتنفيذ المشاريع الثنائية. ولدينا آفاق واعدة لتعميق التعاون الثنائي بشكل كبير في مجالات مثل الزراعة والبنية التحتية والطاقة والتجارة والرياضة والثقافة وما إلى ذلك.

دور قطر الإنساني

  • على المستوى الدولي.. كيف ترى أوكرانيا دور قطر سواء في عملية السلام الأفغانية أو تقديم الدعم الإنساني لمختلف الشعوب؟

تثني أوكرانيا على جهود الوساطة التي تبذلها دولة قطر على الساحة الدوليّة، لا سيما من أجل إيجاد حل للوضع في أفغانستان. ومن جهة أخرى أصبحت جائحة «كوفيد-19» تحديًا عالميًا، لذلك فهي تتطلب جهودًا مشتركة من أجل التغلب عليها. ونشيد بمساهمة قطر في الجهود العالمية لمكافحة هذه الجائحة. والمساعدات الإنسانية التي تقدمها قطر إلى العديد من الدول حول العالم، بما في ذلك أوكرانيا، وكذلك المُساعدة في إجلاء طائرات الخطوط الجوية القطرية للمواطنين الأجانب من المناطق النائية في العالم، يدل على التزام قطر القوي بروح الشراكة والمُساعدة المتبادلة في أوقات صعبة. ويسعدني بشكل خاص عندما تعمل بلداننا معًا على الساحة الدولية لتقديم المساعدة الإنسانية. وعلى سبيل المثال، يمكنني أن أذكر جهودنا المُشتركة لمساعدة اليونان على التعامل مع حرائق الغابات الكارثية المُستمرة. كما لا يسعني إلا أن أؤكد على جهود دولة قطر على الساحة الدوليّة في مكافحة الإرهاب وتنسيقها في هذا الشأن مع الأمم المتحدة وشركائها الدوليين، وتأكيدها على ضرورة ضمان فاعلية الجهود المُشتركة لمكافحة الإرهاب والتطرّف العنيف من خلال مُعالجة جذوره. ودعم المشاريع والأنشطة في المجالات المتكاملة مثل التعليم وتشغيل الشباب. وتبذل قطر جهودًا كبيرة في هذا الصدد، وأود أن أشير إلى إطلاق المركز الدولي للرؤى السلوكية لمُكافحة الإرهاب في الدوحة في ديسمبر الماضي كمكتب برامج تابع لمكتب الأمم المتحدة لمُكافحة الإرهاب، بتمويل من دولة قطر.

بطولة لا تُنسى

  • مع الاقتراب من كأس العالم 2022.. كيف ترى استعدادات قطر لهذا الحدث الكبير؟

إنني معجب بالعمل الذي تقوم به دولة قطر في إطار الاستعدادات لكأس العالم لكرة القدم 2022. لقد كنت في قطر منذ بداية عام 2020 وخلال هذا الوقت رأيت نتائج العمل اليومي الشاق، فقد تمّ بناء ملاعب رائعة وبنية تحتية ممتازة وطرق وفنادق.ومن المعروف أن البلد يعيش في هذا الحدث ويركز الجميع على النتيجة لجعلها كأس عالم لا تُنسى. وأنا مقتنع بأنها ستكون كذلك، وستكون أول بطولة كأس عالم لكرة القدم في العالم العربي متعة حقيقيّة للجميع.

الجالية الأوكرانية

  • كم عدد الأوكرانيين في قطر ودورهم في تعزيز علاقات البلدين؟

لدينا حوالي 1500 مواطن أوكراني في قطر، ونشهد ديناميكيات ثابتة لزيادة عدد المواطنين الأوكرانيين الذين يأتون إلى قطر للعمل والسياحة. ويعمل معظم مواطنينا في قطر في مجال الضيافة والخطوط الجوية القطرية. وهناك أيضًا العديد من المُدربين الرياضيين والأطباء والموسيقيين والمهندسين الأوكرانيين في البلاد. ومع إطلاق رحلة مباشرة بين الدوحة وكييف عام 2017، ودخول اتفاقية الإلغاء المتبادل لمتطلبات التأشيرة حيز التنفيذ عام 2018، نشهد زيادة كبيرة في عدد المواطنين الأوكرانيين الزائرين إلى قطر للسياحة. ولوحظ اتجاه مماثل فيما يتعلق بزيارة القطريين لأوكرانيا. وأعتقد أن العلاقات بين الشعوب تجعل بلدينا أقرب وهي من الركائز الأساسيّة لمزيدٍ من تطوير علاقاتنا.

نقلاً عن الراية القطرية.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كشف عن خطة هادفة إلى تطوير وتحديث الموانئ الأوكرانية بمساعدة قطر

المصدر: أوكرانيا بالعربية ، الراية القطرية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90