32

جمعية السّنّة الإسلامية: موقع "أوكرانيا برس" يُثير الفتن والنعرات وينشر أكاذيب وأباطيل كثيرة

Tue, 26.05.2020 21:42



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ تناول الموقع الرسمي لاتحاد المنظمات الاجتماعية في أوكرانيا "الرائد" و "ذراعه الإعلامي" مقالا مثيرا للجدل يهاجم ثلاث مؤسسات في آن واحد، حيث تهجم المقال على سفير دولة الكويت لدى أوكرانيا وعلى جميعة  السّنّة الإسلامية في مدينة خاركوف وعلى موقع صحيفتنا الإخبارية "أوكرانيا بالعربية"، ومع أن الكاتب لم يملك الجرأة والشجاعة الكافية لذكر اسم صحيفتنا الإخبارية بشكل مباشر وإنما اكتفى بالإشارة والتلميح، ولنا مع ذلك وقفة منفصلة ان شاء الله.

أما سفارة دولة الكويت فلم يصدر عنها حتى اللحظة بيان رسمي حول هذا الموضوع، بينما أصدرت جمعية السّنّة الإسلامية بمدينة خاركوف، بيانا رسميا يهدف لإبراز الحقائق وكشف الأكاذيب، حيث تورد صحيفة "أوكرانيا بالعربية" لكم نص البيان كما وردنا:

- - - - - - - - 

تعقيب وبيان على موقع أوكرانيا برس

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين.

أما بعد: فقد اطلعت إدارة جمعية السّنّة الإسلامية على ما نشره موقع أوكرانيا برس بتاريخ   22.05.2020 في مقال بعنوان "أزمة تخرج الى العلن بين سفير الكويت وأكبر مؤسسة إسلامية في أوكرانيا" وفي الحقيقة أن هذا المقال اشتمل على أكاذيب وأباطيل كثيرة.

 ونورد فيما يلي مقطع من هذا المقال السيء ثم ننبه على ما اشتمل عليه من الباطل

 "واللافت هنا أن توزيع الطرود تم فعلا، ولكن في بداية شهر رمضان المبارك، وبالتعاون مع جمعية "السنة" الإسلامية في أقصى الشرق الأوكراني، التي كانت تسمى جمعية "الرحمة"، قبل أن تغلقها الأجهزة الأمنية".

🔹وفي المقطع ذكر بان جمعية السّنّة كانت تسمى جمعية الرحمة قبل أن تغلقها الأجهزة الأمنية وهذا محض افتراء وكذب، إذ تم تأسيس جمعية الرحمة الاجتماعية بتاريخ  03.08.2009 وبتاريخ 27.04.2012  ارتأى مجلس إدارة جمعية الرحمة حل الجمعية وذلك بعد مضي اكثر من عام على تأسيس جمعية السّنّة الإسلامية  بتاريخ  17.03.2011والتي لها مجلس إدارة مستقل والسبب الذي دعا جمعية الرحمة لحل نفسها أنها جمعية اجتماعية وبصلاحيات اقل بكثير من جمعية السنة الإسلامية والتي هي جمعية دينية، إذ ان القوانين والأنظمة الأوكرانية تفسح المجال للجمعيات الدينية بالنشاط الديني والاجتماعي على نطاق أوسع بكثير مما هو عليه الحال في الجمعيات الاجتماعية.

وللتذكير فان من سياسات ومبادئ العمل لدى أوكرانيا برس كما هو موجود على موقعهم في الشبكة العنكبوتية:

  • الحياد
  • الموضوعية
  • عدم إثارة الفتن والنعرات

ولم يلتزموا بأي مبدأ من هذه المبادئ ونحن نقترح عليهم تغيير اسم الموقع من "أوكرانيا برس" الى "الرائد برس".

ونحن بدورنا نتساءل لماذا في عام  2006  تم تغيير اسم اتحاد المنظمات الاجتماعية الرائد من   АРРАИДالى  АЛЬРАИД؟.

ونحن في جمعية السنة الإسلامية نتفهم لماذا هذا التلفيق والكذب علينا وذلك لأننا وبحمد الله جمعية قائمة على الوسطية والاعتدال والرحمة متمثلة  

قول الله تعالى "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".

ولان جمعية السنة ما فتئت بيان باطل وضلال الجماعات الحزبية ذات الأهداف السياسية والتي تتغطى وتتقنع بلباس الدين تحت مسميات جمعيات واتحادات ومنظمات اجتماعية وإسلامية.

وفي الختام نود أن نتقدم بالشكر الى صحيفة "أوكرانيا بالعربية" التي أتاحت لنا الفرصة في نشر هذا البيان.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.

انتهى البيان

- - - - - - - - 

هذا وتجدر الإشارة إلى أن المقر الرسمي لموقع "أوكرانيا برس" هو نفسه المقر الرسمي لاتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" في مبنى المركز الثقافي الإسلامي في كييف بشارع دهتياريفسكا 25 أ، كما ان موقع "أوكرانيا برس" قد هاجم العديد من المؤسسات الدينية التي لا تعمل تحت مظلة الرائد.

كما وتُجري هيئة تحرير "أوكرانيا بالعربية" تحقيقا حول المقالات المنشورة والتي تتضمن عبارة "موقع مأجور باللغة العربية" وسيتم نشر هذا التحقيق لاحقا بإذن الله.

كما وتجدر الإشارة إلى أن جمعية السّنّة الإسلامية قد نفذت أكبر مشروع لتوزيع الطرود الغذائية على مستوى الجاليات والهيئات العربية والإسلامية في أوكرانيا بدعم من سفارة دولة الكويت لدى أوكرانيا، في الرابع من رمضان الجاري، عبر توزيع أكثر من 23 طنا من المواد الغذائية الأساسية، مقسمة على 1100 طرد غذائي.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90