32

أوكرانيا تشهد تدشين كتاب "التنويريون الأوكرانيون والإسلام" بمدينة لفيف

Wed, 19.09.2018 08:42



كييف/ أوكرنيا بالعربية/ يحتفل ملتقى الكتاب في مدينة لفيف غربي أوكرانيا بنسخته الخامسة والعشرين، بتدشين وعرض كتاب "التنويريون الأوكرانيون والإسلام" الصادر باللغة الأوكرانيّة عن "المركز الأوكراني للدراسات الإسلامية"، بقلم الباحثة العلمية في "متحف إيفان فرانكو الأدبي التراثي" سولوميا فيفتشر، وذلك عصر أوّل أيام المعرض اليوم الاربعاء 19 أيلول/ سبتمبر الجاري.

تقول الباحثة فيفتشر لـ"أوكرانيا بالعربية": إن كتابها أتى نتيجة بحوث علمية تؤكد أنّ الإسلام لم يكن يومًا غريبًا عن الثقافة الأوكرانية، بل كانت الثقافة الإسلامية قريبة جدًا منذ أيام دولة "كييف – روس" حتى الزمن الحاضر، وقد انعكس ذلك في الأعمال الأدبيّة، وأنّها عكفت على دراسة الدوافع الإسلامية في الأعمال الأدبية لدى الكتّاب والشعراء الأوكرانيّين البارزين، مثل بانتيلمون كوليش، وتاراس شيفتشينكو، وإيفان فرانكو، وأغاتانغل كريمسكي، وميخائيل كاتسيوبينسكي، وليسيا أوكراينكا، وغيرهم.

كما تناولت سولوميا فيفتشر في كتابها الأعمال الأدبية للكتّاب المعاصرين، لاسيما الروايات والقصص التاريخيّة الصادرة في القرن العشرين. وأفردت بابًا لروائع الشعر الشرقي (العربي والفارسي) المترجمة إلى الأوكرانيّة، بالإضافة إلى باب لتراجم القرآن إلى هذه اللغة.

قدّم للكتاب المستشرق والمترجم الأوكراني ميخائيلو ياكوبوفيتش، الذي سلجت باسمه ترجمة معتمدة لمعاني القرآن الكريم إلى الأوكرانيّة، حيث عرض ياكوبوفيتش في مقدمته لجوانب من محتويات الكتاب وأهميّته، ورأى في مطلعها أن موضوع الاستشراق، أو الاهتمام بالشرق وثقافته ولغاته وتقاليده وتاريخه، يعتبر من المواضيع الشعبيّة في آداب البلاد الأوروبيّة.

ويشار في الكتاب الى أن أوكرانيا أحيانًا، بأنّها ليست القسم الأكثر "شرقًا" في أوروبا فحسب، بل تعتبر جسرًا بين الشرق والغرب. ذلك على الرغم من أنّ التاريخ الإقليمي المعقد لأوكرانيا قد لا يسمح بأي نوع من الالتباس، خاصة المناطق الشرقيّة منها، كما هي الحال بالنسبة إلى القرم والسهوب المتاخمة لضفاف البحر الأسود.

كما ويسرد ياكوبوفيتش لأبرز محطات الاستشراق وتأثيرات إسلامية وشرقيّة على الكتّاب والمبدعين، ويرى أنّ كتاب سولوميا فيفتشر ليس صفحة جديدة في الأبحاث الأدبيّة الأوكرانيّة فحسب، بل دعوة مفتوحة إلى النقاش.

ذلك ويتألف كتاب "التنويريون الأوكرانيّون والإسلام" من عشرة فصول، ويقع في 226 صفحة، وهو يسير وفق خط كرونولوجي بدءًا من المخطوطات والحوليات الكييفية القديمة وصولًا إلى العصر الحديث، وقد صيغ بأسلوب سلس سهل، يقرّب إلى القارئ المادة المتخصّصة ويجعلها في متناول المعلمين والطلاب والمتخصّصين وكل المهتمين بالآداب الأوكرانية وكذلك المهتمين بعلاقة هذه الآداب بالدوافع الإسلامية.

هذا وتجدر الاشارة الى أن فعاليات الملتقى الخامس والعشرين للكتاب في مدينة لفيف غربي البلاد في العام الحالي تجري بين 19 و23 الجاري، ويتزامن مع المهرجان الأدبي العالمي الثالث عشر.

وقد انطلقت فعاليات الملتقى لأول مرة عام 1994 وينظم سنويًا في أيلول/ سبتمبر، وهو من أهمّ معارض الكتب في أوكرانيا والأضخم على صعيد أوروبا الشرقيّة، ويهدف إلى جمع كل المهتمين بتنمية النشر في أوكرانيا، وبتعميم الثقافة والمعارف، وبالترويج للكتاب الأوكراني وفتح الآفاق لدى كل محبي المطالعة.

ويشارك في المعرض سنويًا 250 دار نشر، ويرتاده نحو خمسين ألف زائر، ويعرض نحو 2500 عنوانًا جديدًا لحوالي 750 كاتبًا وكاتبة من 25 دولة مختلفة.

المصدر: عماد الدين رائف ، خاص بـ أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...