32

أوكرانيا تشهد مظاهرة حاشدة أمام السفارة الأمريكية نصرة للقدس وتنديداً بقرار ترامب

Fri, 15.12.2017 20:01



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ شهدت العاصمة الأوكرانية كييف وقفة احتجاجية لأبناء الجاليات العربية والإسلامية، أعربوا فيها عن رفضهم وتنديدهم بقرار ترامب المشؤوم بحق مدينة القدس الشريف، وأكدوا من خلالها على فلسطينية وعروبة القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية، وذلك ظهر اليوم الجمعة 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

حيث لبّى أكثر من مئتي متظاهر دعوة الجالية الفلسطينية في كييف والمنظمات الاجتماعية العربية والإسلامية، للوقفة الاحتجاجية السلمية التي جرت أمام مبنى السفارة الأمريكية ضمن فعاليات جمعة الغضب في العالم أجمع.

بدأت المظاهرة بالنشيدين الوطنيين الأوكراني والفلسطيني، ومن ثم قدّم الدكتور رائد شكري، عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في كييف، الأشخاص الذين أرادوا إلقاء كلمة في هذا الحدث المهيب.

وتوجه رئيس الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في كييف، د. محمود شناعة، في هذا الحدث بكلمة باللغة الروسية، خاطب فيها ضمير شعوب العالم أجمع، والمجتمع الدولي، للوقوف في صفّ الشعب الفلسطيني صاحب الحق والأرض، وليس إلى جانب العدو المغتصب والمتغطرس.

حيث أكد د. شناعة في كلمته بأن القدس هي العاصمة التاريخية والأبدية للشعب العربي الفلسطيني، وربط قرار ترامب بوعد بلفور المشؤوم الذي مر عليه 100 عام من مآسٍ وويلات جلبها للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن هذا القرار هو وعد من لا يملك لمن لا يستحق.

كما وطالب د. شناعة الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلةً بسفارتها في كييف، بنقل رسالة فلسطينيي أوكرانيا واعتراضهم على هذا القرار، وإعادة النظر فيه وإلغائه.

ثم ألقى الشيخ أولتشين والشيخ أحمد سابونتشي، ممثلي جمعية أهل البيت (عليهم السلام)، كلمة تضامن ووحدة الجمعيات الإسلامية التي يمثلونها، رافعين أعلام أذربيجان ودول أخرى، ومعلنين على الملأ أن القدس هي عرض وشرف لكل مسلم من كل قومية.

كما وتقدم د. عدنان الكاظمي، رئيس البيت العراقي في أوكرانيا، بكلمة باسم المنظمات العربية والإسلامية، ندد فيها بقرار ترامب المشؤوم، معلناً رفض ممثلي المنظمات العربية لهذا القرار غير المسؤول وغير الإنساني الذي قوّض كل الآمال لحل سلمي للقضية الفلسطينية.

كما وأعرب د. الكاظمي عن شكره البالغ لكل الدول العربية والأوروبية، وغيرها من الدول، التي أعلنت بكل وضوح عن موقفها الرافض لقرار ترامب المشؤوم وغير المسؤول.

كما ناشد كل الحضور بالهتاف .. نعم للقدس عاصمةً لدولة فلسطين .. نعم للقدس عاصمةً لدولة فلسطين.

ثم ألقى الأخ خالد بركة، أمين سر حركة فتح في أوكرانيا، كلمة منظمة التحرير الفلسطينية، عبّر من خلالها عن رفض حركة فتح والمنظمة لقرار ترامب، واصفاً إيّاه بالقرار العدواني على القانون الدولي روحاً ونصاً، ومندداً بتصرفات ترامب غير المسؤولة بحق مدينة كانت وستظل قلب ووجدان الديانات السماوية.

وأكد الأخ بركة بأن قرار ترامب يكافئ المجرم والمستعمر عوضاً عن معاقبته، مما يجعله خطراً على المجتمع الدولي.

وأضاف أن واشنطن تكون بذلك قد استبعدت نفسها كوسيط لعملية السلام.

بدوره، شدد د. اسماعيل القاضي، ممثلاً عن اتحاد الرائد للمنظمات الاجتماعية، على أن قرار ترامب لا قيمة له لدى المؤمنين؛ فإعلان القدس عاصمةً للديانات السماوية والأقداس، قد أعلنه رب السماء الذي يُعبد ويُخشى. كما أكد عدم اكتراثه بكل ما يقوله ترامب أو غيره بهذا الشأن.

كما وتخلل الكلمات أشعار من التراث العربي الفلسطيني تبرز تميز القدس الشريف ومكانتها بين الأمم، ألقاها د. رائد شكري.

كما وألقى ممثلو الجاليات العربية والمنظمات الاجتماعية كلمات تصب جميعها في هذا الشأن.

وفي ختام الوقفة التضامنية، توجهت المنظمات الاجتماعية إلى السفارة الأمريكية لتقديم عريضة احتجاج، إلا أن ممثلي السفارة رفضوا استلامها، مما توجب قراءتها على الملأ بصوت أحد السيدات الأمريكيات المتضامنات.

هذا وقد تخلل الوقفة هتافات حماسية مُنددة بقرار ترامب المشؤوم، نقلتها "أوكرانيا بالعربية"، إلى جانب العديد من وسائل الإعلام الأوكرانية والقنوات الدولية الحاضرة لتغطية الحدث الذي دعت إليه اللجنة الإعلامية للجالية الفلسطينية برئاسة السيد عامر عاطي.

كما وأُنشدت العديد من الأغاني الفلسطينية الشعبية، ورُفعت اللافتات المؤكدة على قُدسية وفلسطينية وإسلامية ومسيحية القدس الشريف، حيث وقف الأطفال إلى جانب الكبار من أبناء وبنات الجالية الفلسطينية والجاليات العربية الاخرى المتضامنة.

 شاهد - شارك - ناقش ألبوم الصور، على صفحة "أوكرانيا بالعربية" موقع فيسبوك 

شاهد - شارك - ناقش - البث المباشر، على صفحة "أوكرانيا بالعربية" موقع فيسبوك 

هذه المادة باللغة الروسية

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...