32

أوكرانيا تبحث الأزمة السياسية في مولودوفا واحتمالية تأثيرها على أمنها القومي

Mon, 10.06.2019 10:58



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ كشف رئيس مجلس الأمن والدفاع القومي الأوكراني أوليكساندر دانيليوك عن اجراءه جلسة طارئة للمجلس وذلك لمناقشة الأزمة السياسية القائمة في جمهورية مولدوفا واحتمالية تاثريها على الأمن القومي الأوكراني.

وأشار دانيليوك بأنه تم تناول جميع التافصيل ووضع خطة وآالية وأهداف للمجلس على خلفيه هذه الأزمة.

وتجدر الاشارة الى أن جزءا من أراضي مولودفا وهو اقليم"ترانسنيستريا" او ما يسمى"بريدنيستروفيا" الإنفصالي، قد أعلن استقلاله من طرف واحد بعد أنهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991 الا أن أعمال عنف نشبت بين الاقليم وجمهورية مولدوفا ادت الى سقوط ضحايا، تمخض عنه حالة سياسية متجمدة وعدم اعتراف مولدوفا به ليتمخض عنه عدم اعتراف دولي به كذلك.

أزمة سياسية

وتشهد الجارة مولدوفا الواقعة جنوب غربي البلاد، أزمة سياسية منذ أول أمس السبت، بعد أن أعفت المحكمة الدستورية الرئيس المولدوفي إيغور دودون من منصبه، وقامت بتعيين القائم بأعمال رئيس الوزراء بافل فيليب رئيسًا مؤقتًا للبلاد.

ويعتبر منصب الرئيس في مولدوفا شرفيٌ إلى حدٍ كبيرٍ في الجمهورية ذات نظام الحكم البرلماني، الذي يجعل من رئيس الوزراء المنتخب من البرلمان حاكمًا فعليًا، لكن الرئيس يتولى الحفاظ على الديمقراطية في البلاد وفقًا لنصوص الدستور.

وتفجرت الأزمة السياسية حينما أطلت المحكمة الدستورية قرار البرلمان القاضي بانتخاب زعيمة الحزب الشيوعي زينايدا جريتشاني رئيسة للبرلمان، وزعيمة حزب العمل والتضامن مايا ساندو رئيسةً للوزراء، ليكون الأمر بمثابة مخرجٍ للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ إجراء الانتخابات.

ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر، تسعى مولدوفا لتشكيل حكومةٍ جديدةٍ على ضوء الانتخابات التشريعية التي جرت في الرابع والعشرين من فبراير الماضي. 

وينص الدستور على وجوب تشكيل الحكومة في مدةٍ أقصاها تسعين يومًا، وقد انقضت هذه المدة بعد منتصف ليل الجمعة. وفي اليوم التالي يوم أول أمس السبت توصل الحزب الشيوعي لائتلافٍ حاكمٍ مع تحالف حزبي "العمل والتضامن" و"الكرامة والحقيقة"، وهو ائتلافٌ يحظى بـ61 مقعدًا في البرلمان، يتيح له تشكيل الحكومة، وعلى أساسه تم تسمية رئيسٍ للبرلمان ورئيسٍ للحكومة في البلاد.

لكن المحكمة رأت أن جلسة البرلمان غير شرعيةٍ باعتبار أنها جاءت بعد انقضاء أجل التسعين يومًا، لتشكيل الحكومة، واعتبرت أي قرارٍ صادرٍ عن البرلمان بدءًا من يوم 8 يونيو باطلًا، وطالبت الرئيس دودون بحل البرلمان والدعوة لانتخاباتٍ مبكرةٍ.

بيد أن الأخير رفض ذلك، وأصر على المضي قدمًا في توقيع المراسيم القاضية بتعيين رئيس البرلمان وتشكيل الحكومة، فضلا عن قبول أداء النواب اليمين الدستورية، ليأتي قرار إقالته من المحكمة اليوم الأحد 9 يونيو.

وتجدر الاشارة الى أن جزءا من أراضي مولودفا وهو اقليم"ترانسنيستريا" او ما يسمى "بريدنيستروفيا" الإنفصالي، قد أعلن استقلاله من طرف واحد بعد أنهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991 الا أن أعمال عنف نشبت بين الاقليم وجمهورية مولدوفا ادت الى سقوط ضحايا، تمخض عنه حالة سياسية متجمدة وعدم اعتراف مولدوفا به ليتمخض عنه عدم اعتراف دولي به كذلك.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90