32

أوكرانيا في مثل هذا اليوم: 29 أبريل 2015 العثور على جثة المرحوم فخري درويش بمدينة دنيبرو شرقي البلاد

Sat, 29.04.2017 15:22



كييف/أوكرانيا بالعربية/ بعد ثلاثة أشهر منذ اختفائه عثر على جثة رجل الأعمال الأوكراني الجنسية والفلسطيني الأصل فخري مصطفى حسن درويش، في مثل هذا اليوم 29 نيسان/ أبريل 2015 بمدينة دنيبرو جنوب شرقي أوكرانيا، بعد عملية بحث وتحري جنائي استمرت لأكثر من ثلاثة أشهر منذ اختفائه.

كان المرحوم فخري درويش من مواليد عام 1976، متزوجا وأباً لطفلين، وكان رجل أعمال معروفاً بمجال الخدمات الطلابية في مدينة دنيبرو بشكل خاص وفي أوكرانيا بشكل عام، وكان رئيساً ومؤسساً لشركة "أسفيا".

حيث أكد التحقيق الجنائي بأنه قتل بعملية إجرامية مُنظمة، فيكفي الإشارة الى أنه اختفى لمدة ثلاثة أشهر بطريقة مريبة جداً، وكذلك عندما عثر على جثته بدت علامات التعذيب البشع واضحة على جسده الذي بدأ بالتحلل، رحمه الله.

وأكد شهود عيان حينها بأن هنالك علامات واضحة على الجثة تشير إلى أن المجني عليه قد تعرض للتعذيب وربما التنكيل بجثته، مما يؤكد عملية القتل المتعمد، وليظل الغموض مخيماً على تفاصيل ودواعي الجريمة حتى يومنا هذا.

اختفى فخري درويش مساء يوم الخميس الموافق 29 كانون الثاني/ يناير من عام 2015، حيث وجدت سيارته متروكة من غير علامات كسر أو سطو أو أثار لوقوع قتال أو شجار، كما أن السيارة لم تكن مغلقة ابداً، فالمجرمون تركوا هذه الرسالة واضحة.

وجرت عملية التعرف الجنائي عليها من قبل أقربائه وزوجته، في مشرحة المدينة يوم الأربعاء الموافق 29 نيسان/ أبريل 2015،حيث دعت الشرطة الأوكرانية في ذلك اليوم المقربين منه للتعرف على الجثة وأفاد التقرير الشرعي الأولي بأن تاريخ الوفاة يعود إلى ما قبل شهرين تقريباً، حيث بقيت الجثة مغمورة بالمياه على الأغلب طيلة المدة، مما أعاق عملية تحديد تاريخ الجريمة بدقة.

ومنذ اختفائه يوم الخميس الموافق 29 كانون الثاني/ يناير من عام 2015 ، تقدمت "أوكرانيا بالعربية" وعدد من وكالات الانباء بطلبات رسمية إلى الجهات الأمنية الأوكرانية للبحث الجنائي عن المرحوم إضافة إلى الجهود التي بذلت من قبل السفارة الفلسطينية وغيرها من المؤسسات الأخرى. فقد أكدت سفارة دولة فلسطين لدى أوكرانيا، حيث أبلغت جميع المؤسسات الرسمية المعنية في أوكرانيا مطالبة باتخاذ جميع الإجراءات القانونية للبحث عن المفقود وإعادته سالماً لأهله وذويه كما وأبغلت المؤسسات الرسيمة في فلسطين بهذه القضية.

ولكن وللأسف لم تكلل عمليات البحث عنه بالنجاح.

قامت "أوكرانيا بالعربية" مجدداً في مطلع عام 2019 بإرسال خطابات رسمية إلى وزارة الداخلية الأوكرانية والشرطة ومكتب الرئاسة ومكتب المدعي العام الأوكراني مطالبين مجدداً باطلاع الرأي العام على ما تم الكشف عنه في ملابسات هذه الجريمة، ولكن حتى كتابة هذه السطور لم يصلنا أي رد.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90