32

أوكرانيا في مثل هذا اليوم: 25 فبراير 2010 الرئيس الأوكراني الرابع فيكتور يانوكوفيتش يؤدي اليمين الدستورية

Sat, 25.02.2017 16:12



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أدى الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، في مثل هذا اليوم 25 شباط/ فبراير من عام 2010 اليمين الدستورية كرئيساً جديداً ورابعاً لاوكرانيا، بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية على منافسته يوليا تيموشينكو في الجولة الثانية.

وقال الرئيس الاوكراني الجديد في كلمة وجهها للامة بمناسبة بدء ولايته إن أوكرانيا تواجه مشاكل خطيرة تتمثل بالديون والفقر والاقتصاد المتعثر والفساد.

وتعهد يانوكوفيتش، الذي يتوقع ان يعتمد سياسة موالية لروسيا بينما يسير بالبلاد نحو المزيد من الاندماج مع الاتحاد الاوروبي، بالدفاع عن سيادة واستقلال أوكرانيا.

وظلت منافسته في الانتخابات الرئاسية، رئيسة الحكومة يوليا تيموشينكو، متمسكة بموقفها الرافض للاعتراف بفوز يانوكوفيتش مدعية بأنه فاز بفضل التزوير والغش.

وقد اعلنت تيموشينكو - ومعها الرئيس المنصرف الموالي للغرب فيكتور يوشينكو - انهما لن يحضرا حفل تنصيب يانوكوفيتش اضافة الى العشرات من النواب البرلمانيين.

يذكر ان اللجان الدولية التي راقبت سير التصويت في الانتخابات تصر على ان العملية سارت على ما يرام وان الانتخابات كانت حرة ونزيهة.

وكانت تيموشينكو قد تخلت في الاسبوع الاخير عن نيتها المعلنة رفع دعوى قضائية للطعن في نتيجة الانتخابات مدعية بأن "المحكمة لن تنصفها."

وكانت تيموشينكو قد اصرت في خطاب بثه التلفزيون الاوكراني ليلة الاثنين بأن "يانوكوفيتش ليس رئيسنا" على حد تعبيرها.

وقالت المرشحة الخاسرة إن رئاسة يانوكوفيتش "لن تدوم طويلا،" ودعت الائتلاف الذي تقوده في البرلمان الى معارضته.

وقد كان للمواجهة بين يانوكوفيتش وتيموشينكو ادامة حالة اللا استقرار السياسي في البلاد وتعميقها، كما واشتدت الخلافات بين معسكرات يوشينكو ويانوكوفيتش وتيموشينكو قد هيمنت على الحياة السياسية في اوكرانيا منذ انتصار "ثورة البرتقالية" الموالية للغرب في عام 2004.

وتعهد الرئيس يانوكوفيتش إنه ينوي تشكيل ائتلاف جديد والاطاحة بتيموشينكو، وقد طرح بالفعل اسماء ثلاثة سياسيين يريد استبدالها باحدهم.

مدة رئاسية منقوصة

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2013 اجتاحت البلاد أزمة سياسية خطيرة عتطورت لاعمال عنف في شباط/ فبراير 2014 على خلفية رفض يانوكوفيتش ابرام اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، حيث تمركز المتظاهرون ونصبوا الخيم في ميدان الاستقلال وسميت ثورة الكرامة "ثورة ساحة الميدان الاوروبي" والتي أطاحت بحكم يانوكوفيتش.

وصباح السبت الموافق 22 شباط/ فبراير 2014 سيطر المتظاهرون على جميع مداخل القصر الرئاسي بالقرب من العاصمة الأوكرانية كييف (ميجيهوريا) والذي بدى خاليا وبلا حراسة، ليتأكد ذلك بعد دخول المواطنيين ووسائل الاعلام اليه.

وقد نشرت وسائل اعلامية محلية صور للمواطنين يتجولون في ساحات ومرافئ ومبانئ ومنتزهات القصر الرئاسي وتم التحفظ على وثائق ذات اهمية وتحتوي اسرارا هامة تخص الرئاسة الاوكرانية والرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وعلى خلفية اختفاء يانوكوفيتش عين البرلمان الأوكراني في 23 شباط/ فبراير 2014 رئيس البرلمان الأوكراني أوليكسندر تورتشينوف رئيسا مؤقتا للبلاد بعد قيام البرلمان بعزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

وفي آب/ أغسطس 2015 أعلن الأوكراني المدعي العام فيكتور شوكين أن المحاكمة الغيابية للرئيس فيكتور يانوكوفيتش بتهنة "الخيانة العظمى" والعديد من المسؤولين السامين الاوكرانيين في نظام الرئيس السابق قد بدأت في العاصمة كييف

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90