32

صيغة شتاينماير، على ماذا صادقت أوكرانيا بالضبط

Wed, 02.10.2019 13:43



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ كتب المراقب العسكري السياسي الأوكراني  أوليكساندر كوفالينكو مقالة تحليلية موجزة حول مصادقة أوكرانيا على صيغة شتاينماير جاء فيها:

 صرّح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  مساء أمس، خلال مؤتمر صحفي غير منتظر ، أن مجموعة الاتصال في مينسك وافقت على نص صيغة شتاينماير ، والتي سيتم دمجها في التشريعات الأوكرانية.

وتبع ذلك رد الفعل على هذا البيان من قبل الجمهور والناشطين ، وكذلك عشاق "التأثير" ، على الفور وبشكل قاسٍ إلى حد ما. ومع ذلك ، فإن رد الفعل دون فهم الموقف محفوف بالمخاطر، وعملاً بالحكمة القائلة "الصباح رباح" أقترح عليكم تحليل الوضع  خطوة خطوة.

تم الاعلان عن ما يسمى "صيغة شتاينماير" لأول مرة في عام 2016 من قبل وزير خارجية ألمانيا آنذاك ، فرانك فالتر شتاينماير ، كواحد من الخيارات لتنفيذ اتفاقيات مينسك، وكان هذا الخيار أكثر إرضاء للجانب الروسي من الجانب الأوكراني.

وصيغة شتاينماير توفر:

- وقف إطلاق النار،

- سحب القوات،

- اعتماد البرلمان لقانون العفو عن المتشددين،

- إجراء انتخابات محلية تحت رعاية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وعدا عن ذلك ، فإن الصيغة لا تشير صراحة إلى انسحاب قوات الاحتلال ، واستعادة السيطرة الحقيقية لأوكرانيا على الأرض والحدود المحتلة.

و ليس من المستغرب أن هذه الصيغة حظيت  بتأييد إحدى أكثر جماعات الضغط نشاطًا  "اللوبي" الموالية  للكرملين في البوندستاغ  الألماني، كما حظيت  بالموافقة والدعم الشامل في موسكو.

ولكن حتى لهذه الصيغة عيوبها، إذا تحدثنا عن منح ما يسمى "الوضع الخاص" للدونباس ، فلا يمكن تحقيقه إلا من خلال انتخابات ديمقراطية وفقًا لمعايير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

 وتحظر معايير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، على وجه الخصوص، إجراء الانتخابات في المناطق التي توجد فيها قوات أجنبية أو قوات احتلال أو مرتزقة أجانب.

تسمح "صيغة شتاينماير"  بالخروج من هذا المأزق، حيث تشير أولاً وقبل كل شيء على توفير وضع خاص مؤقت للأراضي المحتلة في الدونباس وفقط بعد تقرير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حول نتائج الانتخابات يتم منحه وضع خاص على أساس الدائم. ولكن في هذه الحالة، فإن الصيغة تعرض منظمة الأمن والتعاون في أوروبا نفسها للخطر، وكذلك نموذج إجراء الانتخابات الديمقراطية برمته، مما سيشكل تهديدًا ليس فقط لأوكرانيا.

وكذلك تتميز صيغة شتاينماير في أنه حتى بعد أحداث الأمس في مينسك، فهي لا تزال غير موثقة رسمياً بأي وضع.

 في الواقع، وحتى هذه اللحظة، فإن  مجموعة اتصال ثلاثية لحل النزاع في دونباس، حددت صيغة شتاينماير عبر الرسائل،  وهذا ما أكده الممثل الخاص لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا مارتن سايديك ،. لكن الرسائل ليست وثيقة رسمية ، مثل اتفاقيات مينسك على سبيل المثال.

في النهاية، على ماذا حصلنا؟

لا تتمتع صيغة شتاينماير حتى الآن بوضع رسمي، من أجل التحدث عنها بجدية مثل اتفاقيات مينسك وهذا أمر ايجابي.

 في المقابل، تتحرك روسيا بقوة نحو منحها وضعاً رسمياً مشابهاً، وهذا بالطبع أمر سلبي.

إن ما تم التوقيع عليه في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري في مينسك ليس عملاً استسلامياً، وأنا شخصياً أرى في هذا الإجراء لحظة مناورة معينة.

 مناورة من شأنها أن تسمح بسحب عملية استنفاد روسيا لبعض الوقت، دون حرمانها من الأحلام سريعة الزوال حول تنفيذ الصيغة ، مع موقف تفاوضي أكثر فاعلية حول تبادل الأسرى.

ولكن إذا كان سيتم إعطاء "صيغة شتاينماير" وضع  رسمي موثّق قبل نهاية هذا العام، مع التنفيذ اللاحق للنقاط الموضحة فيها، فيمكن عندئذٍ نسيان أمر المناورات، وإثارة مسألة سيادة أوكرانيا بجدية  في ظل وجود مثل هذه الوثيقة المعادية للدولة.

وإلى  ذلك الحين، أنصح الجميع: Keep Calm and Carry On! (حافظوا على هدوئكم وتحملّوا)

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90