32

الحركة القومية الأوكرانية بين النشأة والتحديات.. بقلم د. خليل عزيمة

Sat, 16.12.2017 11:39



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ تُعرف النهضة القومية الأوكرانية على أنها حركة اجتماعية وسياسية تدعو إلى إحياء الانتماء الوطني والثقافي وتشكيل الأمة الأوكرانية، فهناك العديد من النظريات والتقييمات المختلفة لجوهر النهضة القومية الأوكرانية، كحركة تحرر سياسية واجتماعية ووطنية.

نشأت الحركة القومية الأوكرانية على أراضي الإمبراطوريتين الروسية والنمساوية المجرية، في دوائر المسنين القوزاق، متأثرة بالعمليات التاريخية في أوروبا في نهاية القرن الثامن عشر وأدت السياسة السوفيتية الاستبدادية القيصرية إلى ظهور الحركة القومية الأوكرانية في روسيا في منتصف القرن التاسع عشر، وانتقلت في بداية القرن العشرين إلى المرحلة السياسية واتسمت بالنضال النشط للأوكرانيين للحصول على حقوقهم الثقافية والسياسية.

ويرى الباحثون أنه لا يمكن تحديد الزمان والمكان لاعتبار هذه الحركة حركة سياسية، حيث تطورت الحركة القومية الأوكرانية على ثلاث مراحل:

الأولى، بولتافا-خاركيف، استمرت من نهاية القرن الثامن عشر إلى أربعينات القرن التاسع عشر. بعد ذلك، في عام 1791، أُرسل شيخ القوزاق فاسيلي كابنيست إلى ألمانيا لطلب المساعدة ضد "الطغيان الروسي"، الذي ألغى الحريات الأوكرانية بوحشية.

المرحلة الثانية، سانت بطرسبرغ -كييف، استمرت في أربعينات القرن التاسع عشر.

المرحلة الثالثة، في سبعينات القرن التاسع عشر حيث تم نقل الحركة إلى كييف، ومنذ ذلك الحين أصبحت كييف عاصمة الحركة القومية الأوكرانية الجديدة.

كان الدافع وراء انفصال الكومنولث الأوكراني، المسيحي الهوية والعرقية الأوكرانية، لزيادة دور المدن كمراكز فكرية، والبحث عن الفهم الديني بين الاعترافات الأرثوذكسية والكاثوليكية؛ ونشر حركة الإصلاح البروتستانتي والتفكير الحر؛ وتنمية الأخوة الأرثوذكسية في الكنيسة والتعليم المدرسي؛ وتصادم الكنيسة الأرثوذكسية مع الكاثوليكية، حيث قاتل القوزاق من أجل تأكيد الذات ليشكل اتحاد بين الكنيسة الأرثوذكسية والقوزاق.

وقدم دفعة قوية لعملية تحديد الهوية الذاتية للطبقات الأوكرانية العليا من السكان في الأراضي الأوكرانية حتى الأعوام 1648-1676 ومع ذلك، بدأت هذه العمليات تتلاشى تدريجيا بعد اعتماد حماية القيصر هيتمان.

أدت التغيرات التاريخية الأوروبية في القرن الثامن عشر إلى إحياء الهوية القومية الأوكرانية وظهرت الحاجة للبحث عن النخبة الأوكرانية للعثور على "الحقيقة الأوكرانية"، فعلى الرغم من أن هذا البحث في البداية أعتبر القوزاق في المقام الأول، إلا إنه خلق النخبة الأوكرانية الأسطورة التاريخية ووحد أفكار الجمهورية ووضع حجر الأساس في تشكيل الأمة الأوكرانية الحديثة.

قاد شيخ القوزاق فاسيلي كابنستمع شقيقه بيتر نيابة عن الدوائر الوطنية الأوكرانية في نيسان/أبريل عام 1791 المفاوضات مع دوائر الحكومة البروسية في برلين، حول إمكانية مساعدة حركة التحرر الوطني الأوكرانية ضد الاستبداد الروسي.

وأسس فاسيلي لوكاشيفيتش في عام 1821 جمعية سرية كان هدفها إنشاء الدولة الأوكرانية المستقلة. وكان لها خلايا في كييف وبولتافا وتشيرنيهيف وغيرها من المدن. وكان القليل منهم على علاقة وثيقة مع جمعية السلاف المتحدة والمنظمات الوطنية البولندية. وفي عام 1826، ألقي القبض على أعضاء هذه الجمعية السرية.

تأسست في كانون الثاني/يناير عام 1846 في كييف منظمة سياسية سرية - سيريل وميثوديوس. وكان من المبادرين في التأسيس: فاسيلي فيلوزيرسكينيكولاس هولاك، ميكولا كوستوماروف، بانتيليمون كوليش، أثناسيوس ماركيفيتش، وفي نيسان/ابريل عام 1846 دخل تاراس شيفتشينكو في هذه المنظمة. وتعد هذه أول منظمة أوكرانية في الإمبراطورية الروسية، والتي كانت تهدف إلى فصل سكان أوكرانيا، ليس ثقافيا فحسب، بل سياسياً.

حدد الإخوان سيريل وميثوديوس مهمتهما الرئيسية لبناء مجتمع مستقبلي حول مبادئ الأخلاق المسيحية، ومساواة حقوق جميع الشعوب السلافية فيما يتعلق بلغتهم الوطنية وثقافتهم وتعليمهم؛ وإقامة اتحاد ديمقراطي للشعوب السلافية، وإلغاء القيصرية، وإلغاء العبودية والقبائل؛ وإقامة الحقوق والحريات الديمقراطية للمواطنين.

بعد الهزيمة في حرب القرم، خففت الحكومة القيصرية السياسة الداخلية، وأعلنت العفو عن أعضاء من منظمة الإخوان سيريل وميثوديوس. وكان مركز الحياة السياسية الأوكرانية في سانت بطرسبورغ، حيث تجمع العديد من أعضاء "الأخوة". في عام 1859، في سانت بيترسبورغ، تم إنشاء أول تجمع أوكراني - وهو منظمة ثقافية وتعليمية وضعت لنفسها هدف نشر الفكرة القومية من خلال الأنشطة التعليمية. وبعد ذلك بعامين، ظهر تجمع مماثل في كييف.

ومع ذلك، فإن التطور السريع للحياة الأوكرانية أدى إلى اتهام الأوكرانيين من جديد بمحاولة الانفصال وتم التوقيع على مرسوم من قبل الإمبراطور الروسي الكسندر الثاني في عام 1876، يهدف اكتظاظ اللغة الأوكرانية من المجال الثقافي والحد من استخدامها المحلي. وأنشأ الطلاب الأوكرانيون في الفترة 1883-1888 في سانت بيترسبورغ، مجموعة "الأوكراني الاشتراكي الفيدرالي"، وتضمن برنامجهم السياسي، المطالبة بالاستقلال الذاتي الوطني الكامل لأوكرانيا.

خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر تكشفت الحركة الوطنية الأوكرانية على أراضي أوكرانيا الغربية. وأعطت ثورة عام 1848 الفرصة لتكون أوكرانيا الغربية دولة مستقلة وإلى إنشاء مؤسسات وطنية. وفي 19 نيسان/أبريل من عام 1848 أرسلت مجموعة من ممثلي رجال الدين الكاثوليك نيابة عن غاليسيا الأوكرانية عريضة إلى الإمبراطور تقول أن المواطنين الأوكرانيين في غاليسيا يقدرون أمتهم ويريدون أن يحافظوا عليها كدولة واحدة مستقلة.

وفي 2 أيار/مايو من عام 1848 تأسس في لفيف المجلس الرئيسي - أول منظمة سياسية أوكرانية والتي كانت بمثابة ممثل لمصالح غاليسيا الأوكرانية. وصدر في 15 أيار/مايو عام 1848 العدد الأول من صحيفة "فجر غاليسيا" من 4000 نسخة وهي أول مجلة وطنية باللغة الأوكرانية في أوكرانيا. في العدد الأول من الصحيفة نشر نداء إلى الشعب الأوكراني، الذي أعلن وحدة كل الشعب الأوكراني، وطالب بتطوير اللغة الأوكرانية.

دخلت الحركة القومية في أوكرانيا الغربية في تسعينيات القرن التاسع عشر مرحلة التنمية السياسية ودعا يولان رومانتشوك واناتولي فاخنيان من مجلس النواب الجاليكية أن "الأرثوذكسية والبابوية لسكان جاليكيا، التي تطلق على نفسها اسم روسينيون، لا علاقة لها في الواقع بالشعب الروسي"، ولكنهم أوكرانيين.

منذ ذلك الوقت، تجاوزت فكرة الوطنية المثقفين ووسائل الإعلام واخترقت الجماهير، مما خلق الظروف الملائمة لتشكيل حركة سياسية بلون وطني وقومي. وقد تأسس أول حزب من هذا القبيل في عام 1890 الحزب الروسي-الأوكراني الراديكالي من قبل جون فرانك وبافليك قاد. وحاولوا في عملهم على الجمع بين الاشتراكية مع حماية المصالح الوطنية لغاليسيا الأوكرانية، ودفع الاستقلال السياسي في أوكرانيا.

أنشئت مع الوقت أحزاب أخرى هي ... يتبع في الجزء الثاني..

الدكتور خليل عزيمة

باحث وأكاديمي في أوكرانيا

المصدر أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...