32

النصر الذهبي في الحديدة بداية سقوط الحوثيين... بقلم منتصر أحمد

Wed, 13.06.2018 09:55



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ لم يكن تدخل قوات التحالف العربي في اليمن إلا من أجل إعادة الأمن والإستقرار لهذا البلد الشقيق، وكسر الجمود في العملية السياسية لإنهاء حقبة مرة من الصراع الدامي و الذي أدى إلى كارثة إنسانية غير مسبوقة، الشعب اليمني هو شعب شقيق وهنا كان قرار قوات التحالف العربي بإعادة الأمور إلى نصابها.

ولعل ميناء الحديدة و الذي يسيطر عليه الحوثيون المدعومين من إيران يعتبر أحد أهم المواني الإستراتيجية لشريان الحياة في اليمن، إلا أن الحوثيون قد إستغلوه خدمة لمصالحهم الخاصة مما زاد من معاناة الشعب اليمني.

ويأتي تدخل قوات التحالف العربي في اليمن والعمليات العسكرية الحالية في محيط الحديدة بناء على طلب من الحكومة الشرعية اليمنية واستناداً الى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالأزمة اليمنية رقم 2216، 2204، 2201، و 2140. وذلك لتحرير الحديدة و تمكين الحكومة اليمنية الشرعية من إعادة الأمن والإستقرار الى الميناء و لتخفيف اثار الأزمة الإنسانية وكسر الجمود في العملية السلمية.

ولم يكن هنا خيار آخر أمام قوات التحالف العربي بعد أن إستنفذت كل الجهود السياسية والدبلوماسية لتسليم الميناء للشرعية، أو للأمم المتحدة كي تكون طرفا ثالثاً بالإشراف عليه، لكن الحوثيون رفضوا كل تلك العروض وقامت بإستغلال ميناء الحديدة لإطالة أمد الحرب وزيادة معاناة اليمينين من خلال تهريب الأسلحة و الصواريخ الباليستية الإيرانية الى اليمن وإستخدامها لإستهداف المملكة العربية السعودية.

وقام الحوثيون كذلك بالإستيلاء على المساعدات الإنسانية القادمة للمدنيين من المؤسسات الدولية والعربية، مما أدى الى كوارث في الوضع الإنساني .

والقارئ للمشهد اليمني يعي تماماً أن كل ماتسعى إليه دول التحالف العربي هو إعادة الأمور إلى نصابها في اليمن تحت حكومته الشرعية والمعترف بها دولياً ولكسر الجمود في العملية السلمية دون تهميش أي طرف من اطراف الصراع باليمن من اجل غد أفضل للشعب العربي اليمني.

بقلم "منتصر أحمد".. كاتب وصحفي

هذه المقالة باللغة الروسية

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...