32

المركز العربي يوزع "سلة رمضان" على المحتاجين من المسلمين في زاباروجيا

Fri, 11.07.2014 01:45



كييف/أوكرانيا بالعربية/ شهر رمضان شهر أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، يمتاز بعدة خصال أهمها التراحم والتكافل بين المسلمين، خاصة وأن الاهتمام بالفقراء والمحتاجين في هذا الشهر من أفضل الأعمال وأجل العبادات. 

فبفضل أهل الخير والإحسان، وعلى مدى ثلاثة أيام إمتدت ما بين 8-10 يوليو/تموز 2014 الموافق 10-12 رمضان 1436هجرية، قام المركز العربي في زاباروجيا بالتعاون مع الجمعية التترية"التيم آي" بإطلاق حملة "سلة رمضان" لمساعدة العائلات المسلمة المعوزة والقليلة الدخل، امتثالاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:  "المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا" 

إستفاد من هذه العملية قرابة 70 أسرة، تتوزع على المدينة، أغلبهم من التتار المسلمين المحتاجين للمساعدة والمعوزين و كبار السن. وتتكون "سلة رمضان" من مواد غذائية أساسية كالسكر والسميد والزيت والأرز والشاي والشعيرية وغيرها من المواد التي تحتاجها كل أسرة خلال الشهر الفضيل. 

وعلق الدكتور نوفل حمداني رئيس المركز العربي في زاباروجيا على المبادرة  قائلا: " هذه المبادرة تعتبر الأولى من نوعها على صعيد محافظة زابروجيا، ونحن نأمل أن تتكر على أيدي المحسنين وأهل الخير والصلاح، خاصة وأن مسلمي هذه المنطقة من العالم هم من أطيب خلق الله وهم يستحقون الإهتمام والرعاية نظرا لصعوبة ظروف المعيشة وعدم تحملهم لغلاء المصاريف".

و قالت السيدة رحيمة أحميرة ممثلة الجمعية التترية في زاباروجيا:"بفضل مثل هذه المبادرة يحافظ مسلمو زاباروجيا على روابط الأخوة ويتقربون أكثر وأكثر من بعضهم.. بوركت سواعد القائمين على مبادرة سلة رمضان".

وقد لاقت هذه المبادرة إستحسانا كبيرا لدى المستفيدين منها، خاصة وأنها أدخلت الفرحة والسرور على قلوب هذه الفئة المستضعفة من المسلمين بالمحافظة. 

للإشارة فإن عدد المسلمين في محافظة زاباروجيا يبلغ زهاء 10000 مسلم تتوزع على المدن الكبرى، و تختلف أعراقهم بين العرب والتتار و المسلمين من القوقاز وغيرهم .

 

المصدر: أوكرانيا بالعربية


المصدرأوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار