32

تيموشينكو: السلطة الجديدة في أوكرانيا ستحقق السلام على الصعيدين الداخلي والخارجي

Sun, 21.10.2018 07:15



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ صرّحت زعيمة حزب "باتكشيفشينا" الأوكرانية ورئيسة الوزراء السابقة والمُرشّحة لمنصب الرئيس الأوكراني يوليا تيموشينكو، بأن السلطة الجديدة سيتوجّب عليها "إيقاف الحربين ضد الشعب الأوكراني، إحداهما من العدو الخارجي، والأخرى من العدو الداخلي".

وقالت تيموشينكو في تصريحات صحفية أثناء زيارة إلى مدينة كريفوي روه، أمس السبت المُوافق 20 من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، إن أوكرانيا "لا تتعرّض لحرب واحدة، إنما للحربين: الأولى هي التي فيها مَدافع، والثانية هي التي يحاربون فيها بالسياسة المالية واستراتيجيات اجتماعية فاشلة".

وحول الحرب الأولى أوضحت زعيمة "باتكيفشينا" بأن الشعب "يجب أن يعرف الحقيقة ويُسمّى الأشياء بمُسمّياتها، فالحرب هي الحرب: جزء من أراضي أوكرانيا، بما في ذلك القرم، محتل من قبل روسيا".

وأعربت عن رأيها أن اتفاقية مينسك للسلام والمُفاوضات الخاصة بها لم تُحقّق النتائج المرجوة، قائلة إن حسم الحرب يحتاج إلى جيش قوي ونطاق تفاوضي سليم ومُناسب على قاعدة مُذكّرة بودابست.

أما بالنسبة للحرب الثانية، فأكّدت أن برنامج النهج الاقتصادي الجديد الذي وضعته تيموشينكو لتطوير وتنمية البلاد، هو الكفيل بإنهائها، مُشدّدة على أن تحسين الظروف المعيشية للمُواطنين سيكون الأولية بالنسبة للسلطة الجديدة "التي ستحقق السلام في أوكرانيا".

وفي أخبار تيموشينكو، أعلنت وسائل إعلام محلّية أن اللقاء المفتوح لزعيمة حزب "باتكيفشينا" الأوكرانية والمُرّشحة لمنصب الرئيس يوليا تيموشينكو، قد جمع حوالي 10 آلاف شخص في مدينة دنيبرو الواقعة جنوب شرقي أوكرانيا.

كما صرّحت زعيمة حزب "باتكيفشينا" الأوكرانية والمُرشّحة لمنصب رئيس البلاد يوليا تيموشينكو، بأن الحكومة الأوكرانية الحالية "تُوجّه 90% من جهودها لمُحاربة مُنافسيها بدلاً من الوفاء بوعودها أمام المُواطنين".

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...