32

شاعر وطبيب نفسي ومدون بمدينة أوديسا يشارك يساعد أوكرانيا في العثور على صورتها الجديدة

Mon, 13.04.2015 19:27



كييف/أوكرانيا بالعربية/في كل صباح في الساعة السادسة يشغل بوريس خيرسونسكي جهاز الكومبيوتر في منزله الريفي. وتحت أنظار الأيقونات الداكنة التي تغطي الجدران، يدخل أشهر مدون أدبي في أوكرانيا، وهو طبيب نفسي يبلغ من العمر 64 عاما ومعارض سابق للنظام السوفياتي وشاعر مرموق، على موقع «فيسبوك» من أجل المشاركة في أمر بات أشبه بمنتدى يومي يناقش هوية أوكرانيا الجديدة. من خلال المقالات السياسية، والأشعار، والنكات، والمذكرات اليومية، التي تكون فيها شخصية القط المتكلم هي الوحيدة التي يمكن الوثوق في سلامة صحتها النفسية، يعبر دكتور كيرسونسكي عن قضيته. وقال: «لا يمكن لأوكرانيا أن تكون بلدا متكامل الهوية إلا من خلال الاعتراف باختلافاتها. الاعتراف بذلك والإعجاب به».

يمثل الدكتور خيرسونسكي، وهو رجل طويل أبيض الشعر يشع هدوءا، صوتًا يزداد تأثيرا في الدوائر الفكرية في أوكرانيا، وظل يدعم لسنوات التخلص من فكرة النظر إلى العرق كأساس للقومية الأوكرانية. مع ذلك بعد مشاهدة التظاهرات المؤيدة لأوروبا في العاصمة الأوكرانية كييف عام 2013، والتغيير في القيادة عام 2014، ازداد وعيا بأمر آخر، ففي الوقت الذي ينتمي فيه إلى روسيا بسبب لغته الأم، وإرثه الثقافي، والجانب الأكبر من شهرته الفنية، يشعر أنه في صميم قلبه مواطنا أوكرانيا.

ولدكتور كيرسونسكي ديوان شعر يعود إلى حقبة السبعينات، وصنع له اسما في عمر الخامسة والخمسين من خلال مجموعة من الأشعار التي تتبع مصير عائلته اليهودية عبر 5 أجيال في أوديسا. ويقول كثيرون حاليا إن الشاعر، الذي صنع له اسما وشهرة في عمر الخامسة والخمسين، أصبح تجسيدًا لشكل جديد للهوية الأوكرانية. وقالت إيرينا سلافينسكا، ناقدة أدبية في «أوكرانيسكا برافادا»: «إنه شخصية مهمة نظرا لخلفيته التي تضم مزيجا من العناصر المختلفة. إنه أوكراني بالمعنى العصري الحديث للكلمة. ولا يتعلق الأمر باللغة التي تستخدمها. ليس الأمر مثل جواز السفر السوفياتي الذي يحتم عليك أن تكون إما روسيا أو أوكرانيا أو يهوديا، فإن لك حرية الاختيار».

وأضافت إيرينا أن هناك جدلا كبيرا يدور على مواقع التواصل الاجتماعي في أوكرانيا. ويتبادل الكتاب القصائد، والأخبار، والآراء، على الإنترنت، وهم يتناقشون في الأحداث السياسية الحالية. مع ذلك شهدت تلك المحادثات انقسامات واضحة على تخوم اللغة. ويرى زملاء كيرسونسكي من الشعراء أنه أول وأهم شاعر يكتب باللغة الروسية ويعبر الجسر الفاصل. ويتعاون كيرسونسكي مع شعراء بارزين يكتبون باللغة الأوكرانية في ترجمة أشعار بعضهم البعض. وقال شاعر يكتب باللغة الأوكرانية وعمل مع دكتور كيرسونسكي: «اجتماعنا أمر مهم بالنسبة لي. جميع من يكتبون باللغة الأوكرانية شعراء أوكرانيون. كذلك الحال بالنسبة إلى الشعراء الروس».

ويحاول كيرسونسكي، الذي ينتمي إلى جيل أكبر من أغلب الأدباء الأوكرانيين ممن يمارسون التدوين، الحفاظ على هدوئه في مواجهة رسائل التهديد الموجهة إليه، وتفجير أخير لم يسفر عن وقوع ضحايا استهدف شقته.

ويقول: «لقد حدثت أشياء مريعة لأفراد من أسرتي، وجعلني هذا أنشد العدالة. ليس فقط في تجربتي، ولكن في تجربة والدي وجدي».

وولد كيرسونسكي عام 1950، وقضى الجزء الأكبر من حياته في مدينة أوديسا المطلة على البحر الأسود، والتي تعرف بحس دعابتها، وآدابها، وبيئتها ذات التعددية الثقافية، وكذلك بسكانها اليهود الذين كانوا يمثلون نصف تعدادها السكاني ذات يوم قبل الحرب العالمية الأولى.

ومنيت أسرة دكتور خيرسونسكي بالكثير من الخسائر أثناء المحرقة، لكن الصمت كان يخيم على هذا الموضوع سواء في الحياة السياسية أو الخاصة. وعندما تقدم في العمر باتت لديه فكرة بسيطة عن إرث أسرته هذا، حيث قال: «لقد كنت صبيا طبيعيا لأسرة يهودية من الأطباء. وكانت أسرتنا أسرة يهودية مندمجة في المجتمع وليس لها أي تقاليد خاصة». مع ذلك كان نهج معاداة السامية الذي ساد الاتحاد السوفياتي أمرًا واقعًا. وعندما كان في الخامسة من العمر، اعتقل جهاز الاستخبارات السوفياتي جده الذي كان يعمل طبيبا للأعصاب. وبعد الإفراج عنه في اليوم التالي أصيب الرجل بجلطة جعلته عاجزا عن القراءة أو الحديث.

وتمكن خيرسونسكي، الذي كان دوما طالبا مجتهدا متفوقا، من الحصول على مكان له في كلية الطب رغم تحديد نسبة قبول الطلبة اليهود بـ2 في المائة فقط. وعندما تم الإمساك به وهو يلقي نكات ضد الاتحاد السوفياتي في عامه الأول، كان معرضا لخطر الطرد من الجامعة، لكن الحظ أسعفه كما يروي عندما التقى رئيس منظمة الشباب الشيوعي. ولانبهاره بالطقوس الدينية تم تعميده على أيدي قسّ معارض. ورغم أنه يؤكد ابتعاده حاليا عن الكنيسة، شعره غني برموز من الكتاب المقدس، حيث يغوص كثيرًا داخل قضايا الأخلاق، والحب، والخير، والشر.

خلال مظاهرة نظمت في شهر مايو (أيار) الماضي في أوديسا، فاجأ كيرسونسكي نفسه بطلب سيارة أجرة من أجل توصيله هو وزوجته إلى شارع كان يدور به قتال شرس بين مجموعات مؤيدة لروسيا وأخرى مؤيدة لأوكرانيا. وبعد اختلاطهما بالحشود شاهدا قناصة ملثمين، وأفرادا غاضبين، وتحدثا إلى بعض المشاركين، وشهدا إطلاق نيران أودى بحياة أكثر من 40 متظاهرا مؤيد لروسيا. ووصف كيرسونسكي ما حدث بالمأساة. مع ذلك أكد أن المخاطرة لطالما كانت من سمات شخصيته.

وأوضح أخيرا قائلا: «إذا جاءت أوكرانيا واستلقت على أريكتي، سأقول لها إنها بحاجة إلى عملية طويلة من تجميع أجزائها المتفرقة. وربما أقول لها أيضا إنها بحاجة إلى إدراك الواقع على نحو أفضل. كذلك سأذكرها أن تزورني مرتين أسبوعيا، كل مرة ساعة، ولن أطالبها بمال كثير نظرا لما تعانيه من صعوبات مالية».

المصدر: الشرق الأوسط بتصرف

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90