32

سفير أوكرانيا لدى قطر: لدينا 10 اتفاقيات ومذكرات تفاهم نأمل توقيعها بزيارة رئيس الوزراء للدوحة

Mon, 06.03.2017 19:48



كييف/أوكرانيا بالعربية/أكد سعادة يفهيني ميكاتينكو، سفير أوكرانيا لدى دولة قطر في حوار مع صحيفة «العرب»، أن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الأوكراني غرويسمان الى قطر، سوف تتوّج بالتوقيع على 5 اتفاقيات للتعاون في مجالات مختلفة، تضاف إلى 10 اتفاقيات مشتركة بين البلدين حالياً، في وقت بلغت المبادلات التجارية بين البلدين، 40 مليون دولار.

وأكد سعادة السفير الأوكراني قرب التوصل لاتفاق لإطلاق أول خط جوي بين الدوحة وكييف، موازاة مع جهود لتسهيل حصول القطريين على التأشيرة بمطار أوكرانيا، في وقت تحصي المصالح القنصلية 1200 تأشيرة سنويا للمواطنين والمقيمين معا، و500 مواطن يزورون أوكرانيا سنويا للسياحة وتلقي العلاج.. وتفاصيل أخرى في نص الحوار التالي..

بداية، كيف تقيمون العلاقات السياسية بين البلدين؟
- العلاقات القطرية الأوكرانية، متجذرة تاريخياً، فهي تمتد لأكثر من 20 سنة، منذ تأسيسها، حيث تم التوقيع على بروتوكول إقامة علاقات دبلوماسية العام 1994، وتم إنشاء سفارتي للبلدين في الدوحة وكييف منذ أربع سنوات. إن علاقاتنا تتطور بنجاح في شتى المجالات، وسنحتفل العام المقبل، بالذكرى الـ25 للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وعلى المستوى السياسي، هناك تبادل للزيارات بين قطر وأوكرانيا، فخلال 24 عاما، شهدنا زيارة رئيس أوكرانيا إلى قطر، وزيارتين لرئيس الوزراء. كما أن 3 إلى 4 وزراء خارجية أوكرانيا زاروا الدوحة. بالمقابل، زار الأمير الوالد أوكرانيا العام 2011، وتلتها زيارات غير رسمية، إلى جانب زيارات لأعضاء من أسرة آل ثاني. وعديد الوزراء من الحكومة القطرية. وفي سبتمبر 2016، التقى الرئيس الأوكراني حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة. فالعلاقات قوية ومتينة بين البلدين. ونحن اليوم نعمل على تحضير الزيارة المرتقبة لرئيس وزراء أوكرانيا إلى قطر، وزيارة أخرى لنائب رئيس الوزراء خلال الأشهر القليلة المقبلة.

هل هناك اتفاقيات سيتم التوقيع عليها بمناسبة زيارة رئيس الوزراء؟
- لدينا حالياً 10 اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين. وهناك 5 اتفاقيات نعمل مع إخواننا القطريين على تحضيرها لتكون جاهزة للتوقيع بمناسبة زيارة رئيس الوزراء، أبرزها اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمارات، واتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي، التي من شأنها تشجيع التبادل التجاري بين البلدين، واتفاقية جاهزة للتوقيع حول إنشاء اللجنة المشتركة الحكومية للتعاون في المجالات التجارية والاقتصادية والتكنولوجية. واتفاقيات أخرى لا تقل أهمية في مجال التعليم والثقافة والرياضة والشباب.

ماذا عن العلاقات الاقتصادية، وحجم المبادلات التجارية بين البلدين؟
- لدينا علاقات شراكة اقتصادية متينة بين البلدين، نراهن على زيارة رئيس الوزراء لتطويرها. وقد سجلنا العام الماضي مبادلات تجارية بقيمة 40 مليون دولار أميركي، نعتبرها مجرد بداية. علما أن نسبة %50 من المبادلات التجارية هي صادرات قطرية إلى أوكرانيا، ومعظمها بضائع كيماوية من منتجات النفط والغاز، مقابل صادرات أوكرانية تشمل الحديد والمعادن والمنتجات الزراعية، ومواد غذائية.
إن دولة قطر تأتي في المرتبة الرابعة خليجياً من حيث المبادلات التجارية. ونحن نراهن على تطوير علاقاتنا التجارية، لما لدولة قطر من وزن كبير، فهي تحتل قطر المرتبة الثالثة عالميا في نسبة الاحتياطي العالمي من الغاز، وبين العشرة الأوائل في صادرات ومنتجات الغاز، والأولى عالميا في مجال الغاز المسال. في وقت، تحتاج أوكرانيا لتنويع مصادرها من واردات الغاز.

أين وصلت مساعي أوكرانيا لاستيراد الغاز القطري؟
- كما تعلمون، فحاليا ليس هناك تصدير للغاز القطري، بسبب تكلفته الاقتصادية؛ ولذلك نعمل على إيجاد بدائل وحلول تسمح لنا مستقبلاً باستيراد الغاز المسال من قطر نحو أوكرانيا، لأنه لا وجود حالياً لمصافات وموانئ لاستيراد الغاز القطري في أوكرانيا. ونحن نبحث عن موانئ لها القدرة على استلام الغاز المسال من قطر، ويمكن أن تكون هذه الموانئ في شمال أوروبا، في بولونيا أو ليتوانيا أو ألمانيا.


ما أبرز الاستثمارات المشتركة في كلا البلدين، والفرص الممكنة مستقبلاً؟
- قطر لديها استثمارات دولية مشتركة في أوكرانيا؛ فهي تمتلك نسبة %40 من أسهم شركة «فيرمونت رافلز» القابضة الدولية للفنادق، ولديها فندق خمس نجوم بمدينة كييف. وفي ديسمبر الماضي، زار وفد كبير من جهاز قطر للاستثمار أوكرانيا، بوصفها أهم جهة يمكنها ترقية الاستثمارات بين البلدين، بعد استكمال دراسة السوق الاستثمارية في أوكرانيا. ونراهن على توقيع اتفاقية حماية الاستثمارات، للتعجيل بترقية الاستثمارات المشتركة بين البلدين. هناك زيارات مستمرة لرجال الأعمال من كلا البلدين. ونحن على اتصال بشركات قطرية مختلفة، يوميا، ونزوّدهم بآخر التطورات في التشريعات المحفزة للاستثمار في بلادنا، والفرص الممكنة. وهناك حالياً عرض أكثر من 400 معمل ومنشأة للبيع والاستثمار في أوكرانيا، بدءاً من الموانئ وانتهاءً بمنشآت ومعامل في مجال صناعة الفولاذ، والمنتجات الكيماوية، وإيجار الأراضي الزراعية.

كم عدد التأشيرات التي أصدرتها مصالحكم القنصلية بنهاية 2016؟
- أصدرنا 200 تأشيرة للمواطنين القطريين، بنهاية 2016، لأغراض السياحة، والسياحة العلاجية، والتجارة. ونحو 500 قطري يزورون أوكرانيا سنويا. كما أصدرنا أكثر من 1000 تأشيرة العام الماضي، لفائدة المقيمين في قطر من مختلف الجنسيات. وهناك عشرات المرضى القطريين يزورون أوكرانيا بغرض العلاج، خاصة علاج الأطفال المصابين بالشلل الدماغي، وطب العيون، والعلاج الطبيعي، والعلاج بالخلايا الجذعية، ومختلف أنواع الجراحات الدقيقة والصعبة، وبأسعار أقل، مقارنة بمستشفيات أخرى عبر العالم.

هل يمكن أن تتوّج زيارة رئيس الوزراء بإلغاء التأشيرة نهائيا على القطريين؟
- نحاول تقديم كافة التسهيلات الممكنة، من قبيل إعفاء القطريين من حملة جوازات السفر الرسمية والخاصة من شرط الحصول على التأشيرة، ودون الحاجة لدعوة خاصة لزيارة أوكرانيا، بل يكفي ملء استمارة معينة لدخول أوكرانيا خلال يومين أو ثلاثة. ونأمل مع نهاية العام الجاري أن نصل إلى قرار تشريعي يسمح بحصول القطريين على التأشيرة لدى وصولهم مطار كييف.

تطابق في المواقف لحل أزمة سوريا

أكد سعادة إيفهين ميكاتينكو، سفير أوكرانيا لدى قطر أن هناك تطابقاً لوجهات نظر البلدين إزاء «القضايا الملحة في المنطقة، لاسيما فرص حل الأزمة السورية»، لافتاً إلى أن «سوريا قريبة تاريخيا من أوكرانيا، وعشرات الآلاف السوريين تزوجوا أوكرانيات، ولذلك نتابع التطورات بحذر، ونأمل حل الأزمة السورية سلميا وفي أقرب وقت».
وعن فرص حل الأزمة في ظل بقاء الأسد، قال سعادته: «بقاء الأسد أو رحيله يعود لقرار الشعب السوري».

كييف لن تبادر للحرب لاستعادة القرم 

أشاد سعادة إيفهين ميكاتينكو، سفير أوكرانيا في قطر بما أسماه «موقف قطر «الشريف» والداعم لأوكرانيا في الأمم المتحدة ومختلف المنابر الدولية»، لافتاً إلى أن بلاده لن تبادر بهجوم عسكري لتحرير «القرم» حفاظا على أرواح الأبرياء، وتفضل الأساليب السلمية والقانونية الدولية، لافتاً إلى أن الصبر جميل، والوقت أفضل طبيب.
وقال سعادته: «منذ ثلاث سنوات، احتلت روسيا شبه جزيرة القرم، عبر ما أسميه «الحرب الهجينة». ولا تزال هناك اضطرابات في شرق أوكرانيا، بدعم معلن من روسيا ماديا وعسكريا، مع عدم التزامها بتنفيذ اتفاقية «مينسك» التي تنص على انتهاء الاحتلال الروسي. بل إن السيد فلاديمير بوتن اتخذ مؤخراً قرارا للاعتراف بالوثائق التي تصدر عن شرق أوكرانيا».
وأضاف: «نحن اليوم، نراهن على حكمة القادة الأوكرانيين والأوروبيين والأميركيين لحل الأزمة. وبعد انتخاب الرئيس ترمب، أعلنت إدارته استمرار التأييد الأميركي لأوكرانيا، وهذا مهم لنا. في انتظار ما ستسفر عنه الانتخابات في دول أوروبية مثل فرنسا. كما نثمن موقف قطر «الشريف» والداعم لأوكرانيا في الأمم المتحدة ومختلف المنابر الدولية».

صوت قطر مسموع دولياً

في رده على سؤال حول تقييمه لدور قطر إقليميا ودوليا، ومساعيها لحل النزاعات وإحلال السلم، قال سعادة إيفهين ميكيتينكو، سفير أوكرانيا لدى الدولة: «صوت قطر مسموع دولياً، ولها حضور بارز في الساحة الدولية، وتحظى باحترام من كافة دول الأمم المتحدة. شخصياً زرت الأمم المتحدة، وتناقشت مع ممثل قطر في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولمست عن قرب الاحترام والمكانة التي توليها الدول لدور قطر في الأمم المتحدة».
وعن مفاوضات تطوير حركة النقل الجوي بين البلدين، قال :»حالياً، لا يوجد خط جوي مباشر بين الدوحة وكييف، لكن هناك مفاوضات متقدمة لتطوير حركة النقل بين البلدين. فقد زار وفد من هيئة الطيران المدني الأوكرانية الدوحة مؤخراً، ونتوقع محادثات جديدة خلال شهر بمدينة كييف. كما التقى وزير المواصلات الأوكراني نظيره القطري بجنيف، مؤخراً، وكان هناك تركيز خلال لقاء الوزيرين على ضرورة تدشين الخط الجوي المباشر بين الدوحة وكييف، قريباً. ونحن نقترح أن تبدأ الخطوط القطرية برحلتين أسبوعياً على الأقل، باعتبار الدوحة نقطة عبور لنقل المسافرين نحو أستراليا ونيوزيلندا».
ويبلغ عدد الجالية الأوكرانية في قطر حوالي 1000 أوكراني مقيمين رفقة عائلاتهم بالدوحة، بينهم 20 مهندساً بشركة «راس لفان»، وشركات قطرية أخرى، وآخرون يتولون مناصب إدارية بالفنادق، ومدربون رياضيون في الرماية، إلى جانب أطباء في تخصصات مختلفة.

المصدر: صحيفة العرب

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



{partners_news}

Loading...