32

سفارة فلسطين لدى أوكرانيا تعلن حلَّ أزمة لاجئ المطار وترحيله لدولة عربية

Tue, 13.02.2018 15:17



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ صرح سعادة سفير دولة فلسطين لدى أوكرانيا د. محمد الأسعد بأن أزمة اللاجئ الفلسطيني الذي تواجد خلال الفترة الأخيرة بمطار بوريسبيل الدولي قد تم حلها عبر ترحيله الى دولة عربية آمنة، بالتوافق بين السفارة واللاجئ وأسرته.

فقد جاء ذلك في تصريحات سعادة السفير لـ"أوكرانيا بالعربية"، حيث أكد سعادته بأن المواطن الفلسطيني فارس هاشم محمود سلايمة قد غادر مساء الأمس الأثنين 12 شباط/ فبراير الجاري، مطار بوريسبيل الدولي بعد تنسيق رسمي أجرته السفارة مع السلطات الأوكرانية.

ولم يفصح سعادة السفير عن البلد الذي غادر اليه سلايمة، الأمر الذي سيتم الكشف عنه لاحقا.

كما وقدم د. الأسعد شكره للدولة الأوكرانية على تعاونها وسعة صدرها في القضايا الإنسانية التي تخص مواطنيه، مشيراً الى أن السفارة لم تتدخر جهداً منذ اليوم الأول لحل أزمة اللاجئ، الا انها ليست حالة فردية بل هي مأساة من مآسي الشعلب الفلسطيني المتكررة منذ النكبة.

وفي هذا الصدد أعرب المواطن سلايمة عن شكره البالغ للسفارة الفلسطينية ممثلة بسعادة السفير الأسعد والقنصل داوود جلود  وكل من مد يد العون والمساعدة له، وخص بالذكر طاقم السفارة على جهودهم اللامتناهيه، بأسم عائلته بمزيد من الثناء لايجاد حلا لازمته، وأعرب وندد بكل العبارات المسيئة والتي لا تمت له ولا لعائلته بصفة.

هذا وقد بدأت أزمة اللاجئ الفلسطيني فارس هاشم سلايمة عندما حاول عبور الحدود الأوكرانية مستخدماً جواز سفر أوروبي غير شرعي "مزور"، ثم حكم عليه بمغادرة البلاد وغرامة مالية 600 هريفنا (18 دولار)، وبعد تدخل السفارة تم الافراج عنه حيث مكث في كييف بانتظار سفره.

حيث توجه الى المغرب كونه يحمل اقامة عمل (سابقة) بها، الا ان السلطات المغربية منعته من دخول البلاد لنفاذ صلاحيتها، ليتم ترحيله الى موريتانيا آملا دخولها بلا تاشيرة سفر وفق ما تعلنه موريتانيا.

ولكن تبين أن ذلك ليس صحيحاً حيث منعته موريتانيا من دخول أراضيها ليتم ارجاعه الى المغرب، ومنها الى تركيا آملا ان يدخلها هي الأخرى بلا تاشيرة وفق المعلن عن السلطات التركية.

لكن الحدود التركية منعته هي الأخرى لنفس السبب ورحلته الى أوكرانيا، وفي محاولة يائسة توجه الى الاردن حيث منع من الخول كذلك وأُعيد الى أوكرانيا حيث بقي في مطار بوريسبيل الدولي قرابة الشهر.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...