32

سفارة دولة الإمارات العربية لدى أوكرانيا تُحيي يومها الوطني 47 بالعاصمة كييف

Sun, 02.12.2018 06:04



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أحيت سفارة دولة الإمارات العربية لدى أوكرانيا اليوم الوطني للبلاد الـ 47 في العاصمة كييف، بحضور رسمي وشعبي رفيع المستوى، حيث كان سعادة م. سالم أحمد الكعبي سفير دولة الإمارات لدى أوكرانيا وأعضاء السلك الدبلوماسي للسفارة في مقدمة المستقبلين للضيوف.

كما شارك بالحفل نائب رئيس الوزراء الأوكراني بافلو روزينكو، ورئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى وزارة الخارجية الأوكرانية ميروسلافا شيرباتيوك، وشريحة واسعة من ممثلي السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين في أوكرانيا. بالاضافة لممثلين آخرين عن مختلف الوزارات الأوكرانية والهيئات والمؤسسات الاجتماعية، وكذلك الدينية سواء الإسلامية أو المسيحية ووسائل الإعلام الإماراتية والأوكرانية وشخصيات عامة.

افتُتح الحفل بالنشيدين الوطنيين الإماراتي والأوكراني، ثم ألقى سعادة م. سالم أحمد الكعبي سفير دولة الامارات كلمة رحب من خلالها بالحضور الكريم، واستعرض إنجازات دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي، ودور الدولة في ترسيخ مبادئ السلم الدولي. كذلك تطرق سعادته إلى العلاقات الإماراتية - الأوكرانية موضحاً مدى تطور تلك العلاقات في الآونة الأخيرة، وخاصة بعد الزيارة الناجحة للرئيس الأوكراني بوروشينكو لأبوظبي في نوفمبر الماضي والتي أسفرت عن توقيع العديد من الاتفاقيات كان أهمها إعفاء مواطني البلدين من التأشيرة.

في هذا السياق قال سعادته: "في هذا العام، عُقد الاجتماع الوزاري للجنة المشتركة الأوكرانية - الإماراتية للتعاون التجاري والاقتصادي. وأعقب ذلك التوقيع على عدد من الاتفاقيات المهمة التي تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. كما تجدر الإشارة إلى الديناميكية التصاعدية للعلاقات الاقتصادية الأوكرانية - الإماراتية، حيث سيصل حجم التجارة الثنائية في العام 2018 إلى 950 مليون دولار أمريكي".

وأضاف: "إلى جانب تطور العلاقات بين الدولتين، ارتفع عدد الرحلات الجوية بينهما إلى 36 رحلة تسيّرها ثلاث شركات نقل جوي أسبوعياً".

كما وتحدّث السفير الإماراتي أيضاً عن التطور المثمر للتعاون الثقافي والعلمي بين البلدين، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن افتتاح مركز الدراسات العربية في معهد العلاقات الدولية التابع لجامعة تاراس شيفشينكو الوطنية في كييف جرى بدعم من سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى أوكرانيا. وبالإضافة إلى ذلك، تحدّث عن حفل افتتاح المركز (مركز الدراسات العربية) في أكاديمية "هينادي أودوفينكو" الدبلوماسية الأوكرانية، وذلك بمشاركة وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم بشأن التعاون بين الأكاديمية الدبلوماسية الأوكرانية وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية.

وفي معرض كلمته بمناسبة العيد الوطني لدولة الإمارات قال السفير: "يمثّل الثاني من كانون الأول/ ديسمبر فرصة للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات للتعبير عن اعتزازهم بوطنهم وإنجازاته الحضارية".

وأردف: "يتزامن الاحتفال باليوم الوطني السابع والأربعين مع عام "زايد" في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي أُعلن في عام 2018 احتفاءً بالذكرى المئوية لميلاد الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي كان يُطلق عليه لقب "حكيم العرب"، بفضل حكمته ورؤيته الحصيفة ودوره وسياساته في تطور الدولة".

واستطرد قائلاً: "لم تقتصر مآثره وفضائله على ما قدّمه لبلده وشعبه، بل امتدت إلى شعوب دول العالم الأخرى من خلال تقديم المساعدة وتلبية الاحتياجات. وعملت دولة الإمارات العربية المتحدة على ترسيخ قيم التسامح والتعددية الثقافية وقبول الآخرين ونبذ التمييز والكراهية، من خلال برامج وطنية بالتعاون مع مختلف المنظمات المحلية والإقليمية والدولية. اليوم، تُعدّ الإمارات مثالاً على التسامح، إذ أنها تحتضن حوالي 200 جنسية تعيش في سلام ووئام. كما يضمن القانون للمقيمين الأجانب استخدام المرافق الطبية والتعليمية والثقافية والترفيهية العامة، إلى جانب المواطنين الذين يتمتعون بالامتيازات والحقوق الكاملة دون أي تمييز".

وأشار سعادة السفير الكعبي إلى المبادرات الإنسانية التي قامت بها الإمارات وارتباطها برؤية الشيخ زايد في الانفتاح على العالم.

وفي هذا السياق قال: "ليس من قبيل الصدفة أن تحتل الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى في العالم من حيث حجم المساعدات الإنسانية الممنوحة في عام 2017، التي بلغ حجمها 5.5 مليار دولار. وتجدر الإشارة إلى أن أكثر من نصف هذه المساعدات كان على شكل مِنحٍ لا تُرَدّ. ويرتبط تقديم مثل هذا الدعم على هذا المستوى ارتباطاً وثيقاً برؤية الشيخ زايد حول الانفتاح على العالم والتفاعل مع مشكلاته العالمية، وعزم الدولة على إحداث تأثير إيجابي وملموس على تحقيق الهدف النهائي للبشرية المتمثّل بالقضاء على الفقر وتحقيق أهداف التنمية المستدامة حتى عام 2030".

كما تحدّث سعادته عن الدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الفقر وتوفير المساعدات الخارجية لذوي الدخل المحدود، بما في ذلك الفئات الأكثر فقراً من السكان.

وفي ختام كلمته، أعرب سعادة السفير م. سالم أحمد الكعبي عن خالص تهانيه لدولة الإمارات قيادةً وشعباً بمناسبة هذا العيد المجيد.

وبدوره، أشاد نائب رئيس الوزراء الأوكراني بافلو روزينكو بالإنجازات البارزة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باعتباره "رجلَ دولة بارزاً، ورجلاً حكيماً ذا رؤية عميقة، حيث أصبحت الإمارات بفضل جهوده دولة حديثة قوية ونموذجاً للتنمية الاقتصادية والأمن والتسامح لبلدان منطقة الشرق الأوسط".

وأشار إلى أنه ثمة الكثير من الأمور التي تربط أوكرانيا والإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن زيارة الرئيس بيترو بوروشنكو إلى الإمارات العربية المتحدة في نهاية العام الفائت كانت خير دليل على تطور العلاقات بين البلدين.

وفي هذا الصدد، قال: "بالطبع، يجب أن نشير إلى أن الاتصالات بين حكومتي الدولتين تجري على نحوٍ مكثف، وأودّ أن أشكركم على أن الاجتماع الوزراي للدورة الثالثة للجنة الحكومية الأوكرانية-الإماراتية قد تم بنجاح. إننا اليوم نشعر حقاً بنتائج مثل هذا التواصل المتزايد؛ فقد كان معدل التبادل التجاري بين بلدينا في العام الفائت حوالي 700 مليون دولار أمريكي، أما بحلول نهاية هذا العام فنتوقع أن يبلغ مليار دولار أمريكي. في هذا السياق، نتطلع إلى زيادة التعاون في مجال الأعمال بين البلدين. كما أود أن أشير أيضاً إلى أن أكثر من 250 شركة أوكرانية تعمل في إمارة دبي وحدها. بالإضافة إلى ذلك، يعمل مجلس الأعمال الأوكراني، الذي تأسس في عام 2016، بصورة فعالة. وأود أن أنوّه إلى أن التعاون بيننا في المجال الثقافي يتطور بالفعل".

وأضاف: "أودّ أن أتوجه بالشكر الجزيل لسعادة السفير على دعم وفتح مركز الدراسات العربية هذا العام".

كما شهد الاحتفال تقطيع الدبلوماسيين الحاضرين قالب الحلوى وسط تصفيق الضيوف، بالإضافة إلى عدة فقرات فنية مُعبّرة عن تراث وحاضر دولة الإمارات والتطور التكنولوجي والفني الذي يسترعي اهتمام العالم أجمع.

وتناول الحضور على شرف سعادة السفير وجبة العشاء معبرين عن شكرهم وامتنانهم لهذه الدعوة الكريمة بالمشاركة بالعيد الوطني الـ 47 لدولة الإمارات.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات العربية قد نالت استقلالها عن المملكة المتحدة في 2 من كانون الاول/ديسمبر عام 1971 ثم اكتمل اتحادها في عام 1972 بانضمام إمارة رأس الخيمة، وليعتمد بذلك اليوم الوطني للبلاد.

شاهد اليوم الصور كاملا على فيسبوك

هذا الخبر باللغة الروسية

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...