32

قصيدة رثاء المرحوم أبو لطفي.. للشاعر الشاب محمد الأمين طه

Wed, 27.12.2017 10:50



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ خَيّم الحزن في قلوب أبناء الجالية الفلسطينية والعربية في مدينة خاركوف وأوكرانيا عامة، إثر وفاة أحد ابرز أبناء الجالية المهندس أسامة لطفي الفضي، عن عمر يناهز 44 عاماً إثر اصابته بسكتة قلبية ظهر الجمعة الموافق 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وإخلاصا لذكراه العطرة، رثى الشاعر الموريتاني الشاب محمد الامين الشيخ طه المرحوم أبو لطفي، حيث تلقت "أوكرانيا بالعربية" نسخة من قصيدته نقدمه للقراء الكرام:

مادت الأرض بعد موت الجلال

والمجرات آذنت باختلال

وكذا الأصفياء كل صفي

يفقد الكون نوره المتلالي

خيم الحُزن في النفوس سريعا

حين غاب الضياء بدر الكمال

خَيم الحزن فالفؤاد كئيب

لفقيد العُلا سليل المعالي

حين غاب الهلال صارت عيون

تذرف الدمع ماؤها في إنهمال

حق نعيي أسامة ذاكم من

يعرفُ الكل خلقه المتلالي

كيف أمسيت في محلك بعدي

ِيا أبا لطفي يا لطيف الخِصال

يا أخا الفضل يا أبا المجد يا إبن الجود يا جد طيبات الخلال

من لنا بعد فقدك اليوم قل لي

من لنا يا منارة الإجلال

قد عرفناك ما علمناك إلا

حامدا مُخلصا حميد الفِعال

نافعا للجميع براً أديبا

باسما في وجوه كل الرجال

فالتزموا الصبر إن عقباه حمد

وصلاة ورحمة المتعالي

فعزائي للأرض قبل البرايا

وعزائي للخود قبل الرجال

وعزائي للأصدقاء جميعا

وعزائي لمهجتي والأهالي

أسكن الله روحه في جنان

بين حور وروضة وظلال

في جوار النبي صلى عليه

من حباه بما له من خصال

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...