32

براعة طيار أوكراني و سوداني تنقذ حياة 127 راكبا في تركيا

Sat, 29.07.2017 19:30



كييف/أوكرانيا بالعربية/شهد مطار اسطنبول الدولي يوم الامس الجمعة الموافق 28 تموز/يوليو الجاري، عملا بطوليا وانسانيا ومهنيا منقطع النظير، حيث تمكنت قيادة الطائرة المدنية والتي تحمل على متنها 121 راكبا و6 أفراد من الطاقم، من الهبوط بأمان بعد ان دُمرت مقدمتها وأفقدتها اجهزة الرادار والاستشعار الالكترونية .

مما دفع الرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو الى تقديم تهانيه للطيار الاوكراني الكابتن "أوليكساندر اوكوبوف" على هذا العمل البطولي والانساني والمهني ومنحه وسام الشجاعة ، كما وعلق الرئيس بوروشينكو على يوم الامس بوصفه اليوم الذي يستحق الاحتفال به.

ثم تبين ان النجاح كان مزدوجا لطيار أوكراني وآخر سوداني، حيث أشار رئيس الجالية السودانية في أوكرانيا الدكتور امير حسين حسن في تصريحاته لصحيفة "أوكرانيا بالعربية" بان الطائرة التابعة للخطوط التركية (أطلس غلوبال) والتي تعمل بين أوكرانيا وتركيا تعرضت لحادث نتيجة عاصفة قوية مصحوبة بحبات البرد (الثلوج المتجمدة) القويه وان قيادة الطائرة كانت مكونة من طيار أوكراني و سوداني سامر عزالدين الصادق حيث استطاعا تفادى تلك الكارثة المحققة وبعون الله ولطفه تمكنا من انقاذ ركاب الطائرة جميعا بحرفية، وهبطت بسلام فى مطار إسطنبول.

وأفاد كذلك بانه كان التواصل الهاتفي على مدار الساعة بين رئيس الجالية السودانية بأوكرانيا بالطيار (الثاني) السوداني سامر عزالدين الصادق الى ان تم الاطمئنان على جميع ركاب الطائرة وقائدها علما بأن سلطات المطار اشادت ببراعة قائد الطائرة الأوكراني و السودانى كما اشاد به وهنئه واطمئن عليه وعلى سلامة الركاب .

هذا وقد تعرضت الطائرة من طراز "ايرباس" لهذا الحدث بعد ساعة من اقلاعها من مطار اسطنبول ثم عادت للهبوط حيث غمرت ارضية المطار بالجليد الامر الذي جعل هبوط الطائرة لا يتم الا باعجوبة وهو ما حدث بالفعل.

هذا الخبر باللغة الروسية

المصدر: أوكرانيا بالعربية



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...