32

نكبة بالميراث... بقلم د. فايز عمرو

Fri, 15.05.2015 18:32



كييف/أوكرانيا بالعربية/إن نكبة الشعب الفلسطيني من أغرب القضايا التي عرفتها البشرية على الاطلاق، وهي أن يرحل شعب من أرضه ويسكنها آخر محتل بناءا على وعد مشؤوم.
وهذه النكبة تم توريثها من جيل الى جيل بآثارها وتحدياتها التي فرضتها على المهجرين قسرا من أرض فلسطين، ثم عليهم وعلى جميع الأجيال التي تلتهم في مخيمات الشتات وبلاد المهجر في الدول العربية وفي الغرب حاملين ألم القدر ومتمسكين بأمل العودة والتحرير، وبسبب هذه النكبة وتداعياتها يعيش اكثر من نصف الشعب الفلسطيني في المهجر.
لاشك ان ما قام به الاجداد الأوائل للابناء ثم الاحفاد وهو توريث الهوية لأبنائهم، وزرع حبها وحب فلسطين في قلوبهم رغم البعد والانقطاع، و مشاعر حب الأبناء لفلسطين وتطلعهم إليها لا تقل عن مشاعر آبائهم الذين ولدوا وكبروا وعاشوا فيها.
إن ذكرى النكبة لدى الشعب الفلسطيني المهجر هي مناسبة يجتمع فيها الفلسطينيون وأبناؤهم لاستذكار المأساة وتجديد الأمل، والتأكيد على حق العودة واستعادة الأرض.
وهنا أود التأكيد على أهمية توعية الأجيال الجديدة بما يحمله الفلسطينيون من عناء وآلام وتشرد وموت من قصف او غرق في بحر بسبب النكبة، وما حصل لهم ويحصل حتى اليوم في مخيمات اللجوء، وخاصة أولئك الذي يضطرون للهجرة الثانية أو الثالثة أو حتى الرابعة، بسبب العنف الدائر حولهم.
وإنه لمن الواجب علينا كفلسطينيين وعرب ومسلمين نعيش في أوكرانيا أن نقدم للشعب الذي يستضيفنا معاناتنا وقضيتنا من مدخل تاريخي وثقافي وحضاري لكسب عطفه و تأييده ودعم قضيتنا العادلة، ومحاولة ربط ما يحدث معنا خلال 67 عاما مع ما حدث مع الشعب السوفييتي قبل انتصارهم على الفاشية والنازية، وبما حدث من تشريد تتار القرم في زمن الاتحاد السوفييتي كقضية انسانية. وأن الصهيونية معنى رديف للنازية.
وفي النهاية اختتم ان حق العودة حق لا يمكن التنازل عنه كأحد الثوابت الفلسطينية التي يقوم على اساسها المشروع الوطني الفلسطيني. وحتى يعود كل لاجئ لبيته وارضه من حيث طرد. والقدس هي عاصمة الشعب الفلسطيني حتى يرث الله الارض وما عليها.

د. فايز عمرو

رئيس اللجنة الاعلامية

لدى الجالية الفلسطينية في كييف

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90