32

العثور على الفلسطيني رافع صرصور قتيلا.. بعد اختفائه بسبعة عشر يوما في أوكرانيا

Sat, 03.05.2014 05:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/عثرت الشرطة الأوكرانية بالعاصمة كييف يوم الامس الجمعة الموافق 25 نيسان/أبريل الجاري، على جثة الفلسطيني المفقود رافع صبري صرصور الفلسطيني الاصل وحامل وثيقة اسرائيلية، وذلك بعد أختفائه منذ 9 نيسان/أبريل الجاري.

وقد أبلغت لجنة البحث الجنائي لمنطقة "سولومينسكي" بالعاصمة الاوكرانية كييف، برئيس منظمة الدرع صالح ظاهر المتابع للقضية والموكل من قبل أهل الفقيد رافع صرصور، حيث أفادت لجنة التحقيق الجنائي الى العثور على جثة الفلسطيني رافع صبري بمنطقة "كييفاسيفاتوشينسكي" بضواحي العاصمة كييف وقد لاقى حتفه بعد اصابته بسبعة "عيارات" مطاطية باماكن حساسة في جسده أدت الى مصرعه.

كما وأفاد المحقق بانه تم فتح قضية جنائية ضمن قضية القتل وفقا لقانون الجنايات الأوكراني واحليت الجثة الى الطبيب الشرعي لتحديد وقت وملابسات الجريمة البشعة والوحشية.

وقد استدعيت زوجته الأوكرانية ناتياليا للتعرف على هوية الفقيد والتي اكدت بأنه تعود لزوجها رافع صرصور، كما وأكدت ناتاليا لـ "اوكرانيا بالعربية" بانه رافع كان ينوي السفر الى فلسطين المحتلة بعد محاولات جاهدة لاستعادة جنسيته الاسرائيلية، بعد ان حرمته السلطات الاسرائيلية منها، وافادت بانه غادر المنزل صباح يوم التاسع من ابريل الجاري مستقلا سيارته ومصطحبا مبلغا من المال لاجراء صفقة بشراء اجهزة اي فون من اشخاص أعربت بانها تجهل هويتهم.

وافاد رئيس منظمة "الدرع" للدفاع عن حقوق وحريات المواطن في اوكرانيا، بان لجنة التحقيق تشتبه بعدة اشخاص وتجري بحثها الجنائي لاقامة العدالية والقاء القبض على المجرمين.

هذا وتجدر الاشارة الى ان القتيل الفلسطيني رافع صبري صرصور هو من مواليد 02 كانون الثاني/يناير عام 1979م، والحامل للجنسية "وثيقة سفر" الاسرائيلية، كونه من الفلسطينيين المقيمين بالاراضي المحتلة عام 1948 م، لديه طفلة بعمر ستة سنوات من زوجته ناتاليا وكما ولديه طفلين آخرين من زوجته الأوكرانية الاولة "آنيا"، وقد قدم الى أوكرانيا بغض الدراسة ليتخرج من جامعة الطب بالعاصمة كييف بتخصص الطب البشري، ولم يستطع العودة منذ سنين الى أهله بالاراضي الفلسطينية المحتلة بعد ان سحبت السلطات الاسرائيلية وثيقة سفره.

  

المصدر: اوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90