32

صحف عالمية: انتفاضة ثالثة بأيادي فلسطينية وبقيادة أوروبية... وتشويه الأعضاء التناسلية للمرأة... وقوى ايرانية تجازف بعرقلة اتفاق برنامجها النووي

Thu, 06.02.2014 16:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/تابعت الصحف العالمية الصادرة باح اليوم الخميس مجموعة من الأخبار والقضايا من أبرزها تصريحات لمسؤول أمني أمريكي حول قوة وضع الأسد حاليا، وتزايد الآراء بشأن قيام انتفاضة ثالثة ضد إسرائيل، إضافة إلى مغازلة زوجة روبرت ميردوخ السابقة بطوني بلير، ودعوات لإنهاء ظاهرة ختان الفتيات نظراً لعواقبها النفسية والجسدية عليهن، ومحاولة بعض القوى في إيران عرقلة الاتفاق حول البرنامج النووي الايراني.


الغارديان

جاءت افتتاحية صحيفة الغارديان بعنوان " انهوا تشويه الأعضاء التناسلية للمرأة".

وقالت الصحيفة تخيلوا وجود عادة ثقافية منتشرة تلزم ببتر المفصل الأعلى في الإبهام الأيسر لكل طفل، حفاظا على مفهوم قديم غامض للطهارة.

وأشارت إلى أن تشويه الأعضاء التناسلية للمرأة أمر مماثل لبتر الأصابع بخلاف أن ضحاياه وإصاباتهم لا يراها أحد.

وتقول الصحيفة إنه انتهاك لا تعاني منه سوى الفتيات والأطفال الصغيرات.

وتقول الصحيفة إن الختان ليس طقسا دينيا، لأن ظهوره يسبق ظهور المسيحية والإسلام، على الرغم من أن بعض المناطق تضمه لما تقول إنه طقوس دينية تسبق البلوغ.

وشددت الصحيفة على أن الختان سلاح يستخدمه الرجال للسيطرة على المرأة وعلى رغباتها الجنسية وتتواطأ فيه النساء الكبيرات السن مع الرجال للحفاظ على الشرف وللحفاظ على التقاليد التي تزيد من فرص زواج المرأة.

وأوضحت أن الختان عبارة عن انتهاك. وتروي من تعرضن للختان قصصا مروعة عن الألم والعدوى فضلاً عن وفاة صديقاتهن وشقيقاتهن من جراء الختان.

وشددت الصحيفة على أن تشويه الاعضاء التناسلية للمرأة عادة ما يسبب أضرارا نفسية وجسدية تدوم مدى الحياة.

ونوهت الصحيفة بأن بريطانيا ظنت أنها طوت صفحة تشويه الاعضاء التناسلية للمرأة منذ 30 عاما عندما اصدر البرلمان قانونا بتجريمه، ولكن لا يوجد دليل على أن التجريم حد من ممارسة عمليات الختان.

وتؤكد الصحيفة إن نحو 60 ألف امرأة وفتاة شوهت أعضائهن الجنسية خلال مرافقتهن لعائلتهن خارج بريطانيا، والبعض في منازلهن في البلدات والمدن البريطانية.


الاندبندنت

ونطالع في صحيفة الاندبندنت تقريراً لمراسلها في طهران جايسن ريزيان بعنوان "قوى في ايران تجازف بعرقلة الاتفاق بشأن برنامجها النووي".

وقال كاتب المقال إنه في الوقت الذي تقترب فيه إيران والدول الكبرى الست من إبرام اتفاق طويل الأمد مع إيران، تسعى بعض القوى السياسية الداخلية في إيران للتقليل من شأن هذا المسار الدبلوماسي، على الرغم من تأكيد البيت الأبيض وحكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن هذا الاتفاق النووي هو "على الطريق الصحيح".

وأضاف "بالرغم من التأييد الشعبي الواسع وموافقة العديد من السياسيين ورجال الدين للاتفاق بشأن برنامج إيران النووي ، فإن بعض المعارضين في البرلمان الايراني قلقون من إمكانية خسارة نفوذهم في حال التوصل إلى اتفاق من دون المشاركة في التوصل اليه".

وأوضح ريزيان أن الرئيس الامريكي باراك أوباما وعد باستخدام حق الفيتو لمنع الجمهوريين في الكونغرس الامريكي من التصويت على فرض مزيد من العقوبات على طهران.

وفند ريزيان تصريحات وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف الأخيرة التي أكد فيها على قدرة إيران على التوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها لنووي خلال ستة شهور، إلا أن العديد من المتشككين في طهران وواشنطن يرون أن الإسراع في إبرام أي اتفاق قد يكون على حساب أحد الأطراف.

ورأى كاتب المقال أنه مع اقتراب موعد المحادثات الجديدة المقررة في 18 شباط/فبراير، تزداد نسبة منتقدي الفريق الايراني المفاوض مع الدول الكبرى.

وعلل أحد المحللين السياسيين الايرانيين المقيمين في الولايات المتحدة هذا بأن "التوصل إلى اتفاق ايراني -أمريكي سيؤدي إلى أزمة ايدولوجية كما ان فئة قليلة ترى أن الانفتاح على إيران سيكون له تأثيرات على الصعيد السياسي والاقتصادي، إذ إن العديد من الإيرانيين يستفيدون من فرض العقوبات على ايران فهناك العديد من الشركات الايرانية بما فيها تلك المتخصصة في صناعة السيارات والأطعمة والأدوات والعقاقير الطبية".


حرييت التركية

قال جيمس كلابر، مدير جهاز الأمن القومي الأمريكي، إن الاتفاق الذي تم العام الماضي والذي يلزم سوريا بالتخلص من أسلحتها الكيماوية ترك الأسد في وضع قوي، ما يمنح المعارضة فرصا أقل للتخلص منه.

ولم يقدم كلابر مزيدا من التفاصيل حول سبب اعتقاده أن اتفاق سبتمبر/ أيلول الماضي ساهم في تحسين وضع الأسد.

وقال كلابر إن الأسد سيبقى على رأس السلطة في حال عدم وجود اتفاق بشأن حكومة انتقالية، والتي يراها محللون "خطوة بعيدة المدى."


ديلي ميل

أوردت الصحيفة البريطانية خبرا تقول فيه إن ويندي دنغ، زوجة روبرت ميردوخ السابقة، تركت ملاحظة شخصية تتغزل من خلالها برئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير، واصفة جسده، وعضلاته، وساقيه.

وفي الملاحظة، كتبت دنغ مجموعة من صفات التي  تجذبها لبلير، إذ قالت: "إنه فاتن جدا، وثيابه دائما أنيقة، ولديه جسد جذاب، وساقين رائعتين، وخلفية مذهلة."

وأضافت دنغ: "أحب عيناه الزرقاوين، وأحب قوته على المسرح." والجدير بالذكر أن علاقتها بطوني بلير كانت إحدى الأسباب التي أدت إلى طلاقها من روبرت ميردوخ.


نيويورك تايمز

في زاوية الآراء، كتب الأمريكي طوماس فرايدمان مقالا بعنوان "الانتفاضة الثالثة،" يتحدث فيه عن إمكانية قيام انتفاضة ثالثة، ولكن ليس بأيادي فلسطينية، بل بقيادة الاتحاد الأوروبي.

ويستشهد فرايدمان بتصريحات لوزير المالية الإسرائيلي يائير لابيد يقول فيها إن مقاطعة إسرائيل اقتصاديا ستؤثر على جيب كل إسرائيلي، خصوصا وأن الاقتصاد يعتمد بشكل كبير على الصادرات لأوروبا.

ويؤكد فرايدمان أن الانتفاضة الثالثة، في حال قيامها، سيكون أساسها جعل الإسرائيليين آمنين استراتيجيا وغير آمنين أخلاقيا.


ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار