32

أنشودة تترية حول معاناة تتار القرم في أوكرانيا أثناء تهجيرهم بنهاية الحرب العالمية الثانية

Mon, 30.12.2013 15:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/أصدرت أنشودة باللغة التترية للمنشد سيرفير نيتشايف تحاكي معاناة شعبة التتري القرمي أثناء طرده وتهجيرهم من أرضه في مايو عام 1944م، حيث تتحدث الانشودة عن المعاناة التي واجهها التتار في غيابهم عن موطمهم وحفاظهم على دينهم وتقاليدهم.. فقبقول المنشد في كلمات الانشودة "في المهجر أجدادنا لم يبيعوا دينهم وحافظوا على تقاليدهم".. و"شعب التتار صبروا على الظلم والصعاب" .. و"الجوع عذبهم شعبنا".. ويكرر المشد كلمات ىبان شعبه بقي مسلما ومؤمنا بالله وحدة فيقول "وفي طريقهم وضعوا جميع آمالهم على الله".. و"مات الكثير منهم.. ولم يُسمح بدفنهم"... لتعيد هذه الانشودة معاناة شعب مسلم ابان الحقبة السوفييتية السابقة.




وقد أتت محنة تهجيرهم بعد أن أتهم ستالين التتار بالتعاون مع النازيين الألمان فقام في مايو 1944  م بتهجير أكثر من 400 ألف تتري في قاطرات نقل المواشي إلى أنحاء متفرقة من الإتحاد السوفييتي خاصة سيبيريا  وأوزبكستان . وقام الجنود السوفييت بحرق ماوجدوه من مصاحف وكتب إسلامية، وأعدموا أئمة المساجد، وتم تحويل المساجد إلى دور سينيما ومخازن ومتاحف. وهَزم السوفييت الألمان بقيادة المارشال جوكوف وكان ذلك في نهاية أبريل وبداية مايو عام 1945م . 

وقد أصدر مجلس السوفييت الأعلى قرارًا في 20 يونيو  1946 م بإلغاء جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي، وذلك كما ورد في القرار لخيانة شعب القرم لدولة اتحاد الجمهوريات السوفييتية الاشتراكية، وفي عام 1967م  ألغى مجلس السوفييت الأعلى قراره السابق باتهام شعب تتار القرم بالخيانة، إلا أنه مع ذلك لم يسمح لهم بالعودة إلى وطنهم.

ولاحقا أعلن غورباتشوف آخر زعيم للإتحاد السوفييتي برنامجه الإصلاحي عام 1985 م تحت شعار إعادة البناء "بيريسترويكا " بدأ التتار في العودة إلى بلادهم، ولكن بلا أية حقوق، وعندما نالت أوكرانيا  استقلالها عن الإتحاد السوفييتي عام 1991 م عقد التتار مؤتمرهم الأول في 26 يونيو  1991م  في مدينة سيمفيروبول  حيث تم فيه تأسيس المجلس الأعلى لتتار القرم كممثل للشعب التتري، وانتخب المناضل التتري الذي حكم عليه بالسجن مدة 15 عامًا "مصطفى جميلوف" رئيسًا للمجلس.

 

شاهد - شارك - ناقش على شبة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي


المصدر: أوكرانيا بالعربية، وكالات


ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار