32

الغضب في أوكرانيا بسبب الاعتداء على ناشطة وصحفية يعيد الزخم للشارع

Sat, 28.12.2013 02:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/أعرب معارضون في أوكرانيا عن شعورهم بالغضب عقب الاعتداء على الناشطة والصحفية المعارضة تاتيانا تشورنوفول.

وقالت رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو، المسجونة حاليا، إنها شعرت بالغضب الشديد بسبب "وحشية" الحادث.

ودعا زعيم حزب التحالف الديمقراطي الأوكراني من أجل الإصلاح الصحفيين لتنظيم إضراب تضمانا مع تشورنوفول.

وكان مجهولون اعتدوا بالضرب على الناشطة الأوكرانية بينما كانت تقود سيارتها في العاصمة كييف يوم الأربعاء الماضي بعد تصويرها لمبنى يعتقد بأنه محل سكن وزير الداخلية زاخارتشينكو.

ويأتي الحادث ضمن سلسلة من الاعتداءات على نشطاء معارضين.

كما اعتدي على الناشط السياسي دميتري بيليبتس، الذي شارك في تنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة، في مدينة خاركيف الشرقية.

وتشتهر تشورنوفول بتحقيقاتها عن مسؤولين بارزين في أوكرانيا اتهمتهم بالضلوع في أعمال تجارية مشبوهة.

واشتهرت الصحفية العام الماضي عندما تسلقت حاجز منزل فخم قالت إن مملوك للرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وأثارت صور المنزل المترف شديد الحراسة تساؤلات عن مصادر حصول الرئيس على نفقات هذا المنزل.


وطالب محتجون باستقالة وزير الداخلية الأوكراني بعد مطاردة صحفية من المعارضة تشتهر بتوثيق بذخ النخبة السياسية وهي تستقل سيارتها وضربها بوحشية.

وسار المئات يوم الخميس وهم يرفعون صورة لوجه تيتيانا تشورنوفيل المليء بالكدمات صوب مبنى وزارة الداخلية في العاصمة كييف.

وأشعل الهجوم على الصحفية (34 عاما) من جديد شرارة الاحتجاجات التي فقدت الزخم بعد أكثر من شهر من رفض الحكومة اتفاقية لتوثيق العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وتعديل توجهها بدلا من ذلك لحليفتها القديمة روسيا.

ويحتل المحتجون المؤيدون لتوثيق العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وسط العاصمة لكن أعدادهم تتراجع منذ أن قدمت روسيا لكييف هذا الشهر معونة قيمتها 15 مليار دولار.

وقالت الولايات المتحدة إن ضرب الصحفية "مثير للانزعاج على نحو خاص" وعبرت واشنطن عن قلقها وقالت إنها تراقب تطورات الأوضاع.


وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان مساء الخميس "الولايات المتحدة تعبر عن قلقها الشديد مما يتكشف من عنف موجه وترويع لنشطين وصحفيين" شاركوا أو أعدوا تقارير عن الاحتجاجات.

ودعت ساكي الحكومة الأوكرانية إلى ضمان احترام حقوق الانسان وتوجيه "رسالة لا لبس فيها" بانه "لن يتم التسامح" مع العنف ضد منتقدي الحكومة.

وأضافت "الولايات المتحدة وشركاؤها الأوروبيون سيستمرون في مراقبة تطورات هذه المسألة وغيرها من الحالات عن كثب."

وأصبح وزير الداخلية الأوكراني فيتالي زاخارتشينكو هدفا لغضب المعارضة بعد حملة أمنية صارمة شنتها الشرطة على المحتجين أواخر الشهر الماضي ساعدت في اتساع نطاق الاحتجاجات.

وجاء الهجوم على تشورنوفيل بعد منتصف ليل الأربعاء مباشرة بعد ساعات من نشرها صورا على الانترنت لما قالت إنه منزل زاخارتشينكو في إطار حملة لفضح حياة البذخ التي تعيشها النخبة السياسية في عهد الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

كما وعبرت الولايات المتحدة عن قلقها الشديد مما يتكشف من عنف وتخويف يستهدف ناشطين وصحافيين في أوكرانيا، داعية إلى احترام حقوق الإنسان والمبادئ الديموقراطية.

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً قالت فيه ان "الولايات المتحدة تعبر عن قلقها الشديد مما يتكشف من عنف موجه وتخويف لناشطين وصحافيين شاركوا أو أعدوا تقارير عن الاحتجاجات المؤيدة للتقارب مع الاتحاد الأوروبي". وأضافت ان "ضرب الصحافية تاتيانا شورنوفيل مثير للإزعاج بشكل خاص".

ودعت الخارجية الأميركية "الحكومة الأوكرانية إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه منظمة الأمن والتعاون في اوروبا، وضمان احترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية التعبير والتجمع، وحكم القانون والمبادئ الديموقراطية".

وحثت الحكومة في أوكرانيا على توجيه رسالة لا لبث فيها مفادها انه لن يتم التسامح مع العنف ضد منتقديها، وضد من يسعون وراء أوكرانيا حديثة وديموقراطية ومزدهرة.

وختمت مؤكدة ان الولايات المتحدة، وشركائها الأوروبيين سيستمرون في مراقبة الوضع عن كثب.





 شاهد - شارك - ناقش على شبة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي


المصدر: وكالات بتصرف



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار