32

المدير السابق لمكتب الرئيس: أن أوكرانيا تجد نفسها أمام خيارين لا ثالث لهما

Thu, 01.08.2013 04:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/تعتبر زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاخيرة الى أوكرانيا منذ أيام بمناسبة الذكرى الـ1025 لتنصير روسيا "كييفسكا روس" التي اعتنقت الدين المسيحي عندما كانت مدينة كييف عاصمتها، تأخذ بالطابع الديني ولكن المراقبون السياسيين يرون أن بوتين انتهز الفرصة لإبراز جدوى انضمام أوكرانيا إلى مجموعة أوراسية تقودها روسيا لتكون صبغة الزيارة سياسية مرة أخرى.


فيعتقد المحللون أن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى العاصمة الأوكرانية كييف في نهاية الأسبوع الماضي جعلت كفة مؤيدي انضمام أوكرانيا إلى المجموعة الأوراسية "الاتحاد الجمركي" بقيادة روسيا هي الراجحة.

فقد قال ممثل أوكرانيا لدى المجموعة الاقتصادية الأوراسية، فيكتور سوسلوف، إن سعي بلاده إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لا يمنع عضويتها في الاتحاد الجمركي (روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان).

وأشار ممثل أوكرانيا إلى أن اتفاقية مشاركة أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي تمنح أوكرانيا حق الانتساب إلى عضوية الاتحادات الجمركية الأخرى.

ولكن رئيس منظمة "خيار أوكرانيا" أو "الخَيار الأوكراني" الاجتماعية، فيكتور ميدفيدتشوك، وهو مدير سابق لمكتب رئيس جمهورية أوكرانيا، يرى أن أوكرانيا تجد نفسها أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن تصبح عضوا في الاتحاد الجمركي الذي يضم الآن ثلاث جمهوريات سوفيتية سابقة (روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان) وإما أن تصبح شريكا للاتحاد الأوروبي.


فقد قال ميدفيدتشوك في كلمته بطاولة مستديرة نظمتها منظمته وحضرها بوتين إن العضوية في الاتحاد الجمركي ستحقق فوائد اقتصادية لأوكرانيا في حين أن المشاركة في الاتحاد الأوروبي لا تؤدي إلا إلى إطالة أمد الأزمة الاقتصادية التي تتخبط أوكرانيا فيها.

من جهته لفت بوتين الانظار إلى أن حجم التبادل التجاري بين روسيا وأوكرانيا  انخفض بنسبة تزيد عن 17 في المائة في الربع الأول من عام 2013 بينما ازداد حجم التبادل التجاري بين دول الاتحاد الجمركي بنسبة 2 إلى 3 في المائة على الرغم من انحسار الاقتصاد العالمي، بعد أن نما بنسبة 34 في المائة في العام قبل الماضي وارتفع بنسبة 11 في المائة في العام الماضي.

وأضاف مستشار الرئيس الروسي، سيرغي غلازييف: "لن تستطيع أوكرانيا أن تكون مراقبا في الاتحاد الجمركي بعد أن تتخلى عن حقوقها السيادية وتسلّمها إلى الاتحاد الأوروبي".

وأشار خبراء أوكرانيون إلى أن بوتين لم يتوقع أن ترفض أوكرانيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه حقق هدفه إذ أجبر كييف على الاستماع إلى ما تقوله موسكو والتأمل في أقوالها.



المصدر: ريا نوفوستي بتصرف


ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90