32

الخامس من رمضان في مسجد الرحمة... أفطار وافدين وقراءة عطرة من الذكر الحكيم

Mon, 15.07.2013 13:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/كسائر أيام رمضان الاخرى والتي يتسارع فيها اصحاب الايدي الخيرة ليجنوا أجر الصائمين دون ان ينقص ذلك من أجرهم شيئا، تسارع القائمون على موائد الرحمن لتقديم افطار اليوم الخامس من رمضان الجاري والذي كان للمطبخ الاوكراني اعتزازا منهم بوطنهم أوكرانيا التي تحتضنهم وتحتضن  مساجدهم.

كان من بين الوافدين الاخ هارون الذي قدم من الولايات المتحدة الامريكية في عمل بمجال تكنولوجيا المعلومات ولكنه رفض ان يقضي وقته فقط في العمل، بل بدأ بالبحث عن أخوته المسلمين من اهل البلد وها هو يجدهم في مسجد الرحمة، حيث قال هارون في حوار أجرته "أوكرانيا بالعربية" :"لقد قدمت من ولاية تكساس الامريكية الى كييف في الشهر الفضيل فبدأت البحث عن ثمة وجود مسلمين في كييف وقد وفقني الله بان وجدت مسجد الرحمة الذي شاهدت به الاخوة الحقيقة و الرحمة والتآلف بين المسلمين في أوكرانيا".

ويعتبر هارون بانه يشعر بطمأنينة كبيرة في المسجد الذي يرتاده يوميا مالايقل عن خمسة ساعات لقراءة القرآن والتعبد والتزود من الخير في الشهر الفضيل، كما ويرى بأن الميزة الكبيرة التي تميز رواد المسجد ان المسلمين في مدينته الامريكية غالبيتهم العظمى من المهاجرين بينما يفرح كثيرا بوجود الكم الاعظم هنا من المسلمين المحليين أبناء الوطن الاوكراني.


ويقول :"انني اشعر بوجودي هنا بين ابناء ديني واسرتي الكبيرة وهذا ما يخفف علي كثيرا البعد عن الاهل الذين ابلغتهم بوجودي في المسجد ففرحوا لي كثيرا".


وحول رأيه في البنية المعمارية للمسجد قال هارون:"لقد أعجبت جدا بالفن العبقري لبناء المسجد حيث يتكون من قاعتين مفتوحتين على بعضهم ومحرابين رئيسي وفرعي ، وكذلك بوجود الطابق العلوي الذي يفتح لعدد اكبر من المصلين ، أما السور الخشبي المزخرف الموجود في الجزء الخلفي من المسجد والمخصص لفصل مكان صلاة للنساء فهذه فكرة رائعة فالاخوات يستمعن للقرآن ويصلين بكل راحة... وعند الحاجة يمكن ازالة هذا السور الصغير ليتحول المسجد الى مساحة ضخمة من البر والطاعة".



أما صلاة العشاء والتراويح فيقيمها المسلمين بقراءة عطرة لاحد القراء اللذين قدموا من خارج أوكرانيا لمشاركة مسلمي أوكرانيا شهرهم الفضيل.


شاهد - شارك - ناقش على شبة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي


المصدر: أوكرانيا بالعربية


ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار