32

أوكرانيا بالعربية | السفارة العراقية لدى أوكرانيا تنفي تسلم بغداد أنظمة رادار أوكرانية

Sat, 20.04.2002 17:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/نفت السفارة العراقية في كييف امس انباء ذكرتها صحيفة اوكرانية قالت ان الرئيس الاوكراني ليونيد كوتشما باع بغداد سرا اربعة انظمة رادار عسكرية متطورة.

وقال القائم باعمال السفارة هشام ابراهيم: "أننا ننفي نفيا قاطعا هذه المعلومات ولم يكن هناك اي عقد بين العراق واوكرانيا" يتعلق بمبيعات سلاح.

واضاف الدبلوماسي العراقي انه «يتعذر على العراق حاليا ان ينجز مثل هذه العقود فهناك الكثير من المراقبين على الحدود العراقية وداخل البلاد وفي العالم باسره» يتابعون فرض الحظر الدولي الذي تخضع له بغداد.

ووصف ابراهيم الاتهامات الموجهة الى اوكرانيا بانها «جزء من الحملة الاميركية العدوانية ضد العراق لضرب العلاقات الودية بين بغداد وكييف».

وكانت صحيفة «اوكرايينسكا برافدا» اليومية المعارضة التي توزع عبر الانترنت وكذلك النائب السابق الكسندر جير قد ذكرا ان الرئيس الاوكراني كوتشما باع بغداد سرا اربعة انظمة رادار عسكرية متطورة من نوع «كولتشوغا» بقيمة 100 مليون دولار.


ونفى الرئيس كوتشما هذه الانباء ووصفها بانها «كاذبة».

وقال رئيس جهاز مكافحة التجسس سيرغي ماكارينكو ان «وسيطا» عرض على اوكرانيا تزويد الشرق الاوسط بانظمة رادار. واضاف في تصريحات صحافية امس «خلال عملية التحقق اكتشفنا ان الرادارات المطلوبة سيعاد تصديرها الى العراق فرفض الجانب الاوكراني التفاوض على الملف».

من جانبه، اعلن صانع هذه الانظمة انه لم يصنع سوى اربعة انظمة من هذه الرادارات وان ثلاثة منها اشترتها اثيوبيا فيما النظام الرابع يستخدمه الجيش الاوكراني نفسه.


وذكر ان اربعة انظمة اخرى قيد التصنيع الان، وهي مباعة للصين، مضيفا «اننا نعرف اين تذهب بضاعتنا لاننا مكلفون تركيبها وصيانتها».

وتستند الاتهامات الموجهة للرئيس كوتشما الى تسجيل حديث تقول الانباء انه دار بين كوتشما والرئيس السابق للشركة المصنعة التابعة للدولة التى تصدر الاسلحة فاليري ماليف.

وفي هذا الحديث يقترح ماليف الذي توفي في حادث سيارة بداية مارس (اذار) الماضي على رئيس الدولة بيع الرادارات عبر «وسيط اردني» على ان ترسل كقطع غيار للشاحنات.

وقام بتسجيل الحديث المزعوم في يوليو (تموز) 2000 مسؤول عسكري اوكراني سابق هو نيكولا ملنيتشينكو الذي يعيش اليوم لاجئا في الولايات المتحدة. ولم تتأكد صحة التسجيل.


المصدر: الشرق الاوسط



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار