32

أوكرانيا بالعربية | مدينة أوديسا... لؤلؤة البحر الاسود

Sun, 10.02.2013 00:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/هي مدينة أوديسا و التي تُدعى "لؤلؤة البحر الاسود"، تقع في الشمال الغربي للبحر الاسود اي بجنوبي دولة أوكرانيا. و يقع بها اكبر ميناء بحري أوكراني و المنفذ الاكبر للتجارة البحرية.

بالاضافة الى كونها مركزا ثقافيا و حضاريا و صناعيا و سياحيا و تجاريا مهما في الدولة الاوكرانية و نقطة تقاطع و تواصل لمختلف الطرق و السكلك الحديدية، فهي تقع بالقرب من الحدود الرومانية و البلغارية و المولدافية بالاضافة الى الحدود المائية.

و حسب الاستطلاع التقييمي السنوي لمجلة "فوكوس" فقد اعتبرت المدينة افضل مدن أوكرانيا من حيث جودة العيش للسكان.

 

السكان:

و الاحصاء الذي تم في الاول من كانون الاول/ديسمبر للعام 2012 يقد التعداد السكاني للمدينة لما يفوق عن المليون نسمة ليجعلها المدينة الثالثة بالتعداد السكاني بعد العاصمة كييف و مدينة خاركوف شرقي أوكرانيا.

و تشتهر المدينة الساحلية باختلاط كم هائل من القوميات و تعايشها، فهي تحوي في طياتها ما لا يقل عن 99 قومية مختلفة و متنوعة كما هذا العالم المتنوع و من ابرز هذه القوميات:

الاوكران يشكلون نسبة 61.6 بالمائة من سكان المدينة؛

الروس يشكلون نسبة 29.0 بالمائة من السكان؛

البلغار يشكلون نسبة 13.3 بالمائة من السكان ؛

اليهود يشكلون نسبة 12.4 بالمائة من السكان ؛

المولداف يشكلون نسبة 7.6 بالمائة من السكان ؛

البلاروس يشكلون نسبة 6.4 بالمائة من السكان ؛

الأرمن يشكلون نسبة 4.4 بالمائة من السكان ؛

البولون يشكلون نسبة 2.1 بالمائة من السكان.

 

الديانة:

و كما هي متنوعة بسكانها و اعراقها فهي مأوى لابناء الكثير من الديانات و أشهر هذه الدينات هي الديانة المسيحية الشرقية، الديانة المسيحية الغربية الكاثوليك، الديانة اليهودية، الدين الاسلامي، شهود يهوا و غيرها من المعتقدات.

 

تدعى أوديسا كذلك بالمدينة "البطل" و ذلك لدورها البارز وتقديرا للتضحيات الضخمة التي قدمتها في الحرب العالمية الثانية في الدفاع عن الوطن السوفييتي "آنذاك" فقد شهدت المدينة اشرس و اشد المعارك بين الجيش الاحمر و القوات النازية.

و قد امتدت عبرها عدة خطوط دفاع امام العدو، لتتحرر من المحتل النازي في العاشر من نيسان/أبريل عام 1944م.

 

مرت هذه اللؤلؤة عبر حقب تاريخية لا تحصى و كانت جزئا من دول و امبراطوريات كثيرة و لكن الثابت في الامر ان هذه المدينة كان لها دائما دورا مميزا، كما لاقت اهتماما بارزا من كل من حكموها، منذ الاغريقيين و مرورا بالخلافة العثمانية ثم الامبراطورية الروسية لتنتقل الى الاتحاد السوفييتي و اليوم هي عروس البحر الاسود في جنوب أوكرانيا الحديثة.



شاهد - شارك - ناقش على شبة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي


المصدر: أوكرانيا بالعربية



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90